مراجعة لكتاب رحلة افوقاي الأندلسي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مراجعة لكتاب رحلة افوقاي الأندلسي

  نشر في 16 فبراير 2017 .


يعد الكتاب الذي بين أيدينا هو أهم مصدر تاريخي أندلسي كتب بعد صدور قرار إجلاء بقية الأندلسية المتبقين في الأندلس، ومن مزايا هذا الكتاب أن صاحبه وهو أحمد بن قاسم الحجري المدعو افوقاي، أنه كان يحظى بكثير من التفضيل والأمان من جحيم محاكم التفتيش لما قدمه من خدمات في الترجمة والسفارة عن سلاطين المغرب بداية من السلطان زيدان وابنيه عبد الملك والوليد وذلك كان حوالي عام 1007 هجري 1599 ميلادي، ولقد ذكر في رحلته هذه مناظراته مع المسيحين واليهود، كما أشار بشكل واضح إلى مافعله الإسبان بالباقية المتبقية من الأندلسيين وكان يطلق عليهم الموريسكيون. 

اضغط هنا لمراجعة مرئية للكتاب 

وفي هذه المذكرات سجل الأحداث التالية :

1- سفارته عن السلطان زيدان إلى كل من فرنسا وهولاندا عام(1020هـ/1611م -2022هـ/1613م)

2- ذهابه إلى الحج (1046هـ/1636م)

3- توقفه في مصر (1046هـ/1637م)

4- رجوعه إلى تونس وتتمة كتابه العز والمنافع، (1048هـ/1638م)

5- ونسخه كتاب ناصر الدين بخطة في تونس (1051هـ/1641م)

ومن الغريب أن المؤلف انقطعت أخباره ولايعرف مكان وسنة وفاته .

وخلال مراجعة هذا الكتاب سنتوقف عند بعد الحوادث والروايات لبعض المناظرات التي ستفيد القراء وتفتح الأذهان للشكل الذي يكون عليه الحجاج مع أصحاب الملل والعقائد الأخرى.

أولا : مناظرته مع القس الأكبر في إسبانيا في شأن قراءة الرق الذي وجد في الصومعة المهدومة :

يذكر افوقاي أنه في عام 997هـ / 1588م في غرناطة قاموا بهدم صومعة ووجدوا فيها صندوقا من حجر وفي داخله صندوق من رصاص، ووجدوا في رقا كبيرا مكتوب عليه بالعربية والعجمية المعروفة في بلاد الأندلس ، وتصف خمار الصالح مريم أم عيسى عليه السلام، وعظما من جسد أشبطان وهو رجل صالح عند النصارى.

ولقد حاول الإسبان ترجمة هذا الرق ولم يستطيعوا إلى ذلك سبيل لبعد الناس في ذلك العهد عن العربية وكادت تخلو الأندلس من الناس الذين ينطقون بالعربية.

ومن المصادفات أنه وبعد سبع سنين من العثور على ذلك الرق في غرناطه، جاء رجل يذكر بعض الكنوز في بعض المواضع، ومنها موضع خندق يحتوي على رق للقس "سسليوه" وهو أحد أتباع عيسى عليه السلام الذين ماتوا على دين عيسى. فأمر القس الكبير نبش الخندق للبحث عن الرقوق المذكورة. وذلك لأنه ذكر عندهم أن "سسليوه" كان عنده أسرار وأمور ربانية من زمن عيسى عليه السلام وقد كتبها كلها وأودها في جبل يدعى "بابلطان" وهو جبل موجود بإيطاليا. ولقد غربلوا هذا الجبل فلم يجدوا شيئا، ولكن عنما فتشوا الغار وجدوا بعض الحجارة معقودة وكسورها ووجدوا في قلب كل حجر كتاب وورقة رصاص وكل ورقة قدر كف اليد أو اقل قليلا ومكتوبة بالعربية.

وعنما اجتهدوا في ترجمة هذه الأوراق الصغير وجدوا ذكرا واضحا للرق الذي وجدوه في الصومعة المهدومة، فازداد حرصهم على ترجمة ما فيه بعد أن اعياهم ذلك سابقا.

وكان لحسن حظ أفوقاي أنه كان يتكلم العربية وأعطاه الحكام في إسبانيا الأمان للتكلم بها، حتى يعينهم على ترجمة الرق المذكور.

وكان بداية الرق مكتوب "بسم الله الذات الكريمة المتلبية"

ولقد توقف عند ترجمة المتلبية إلى اللغة الإسبانية، واحتاج أن يعرف معناها فاستعان بكتاب لشرح الكلمات العربية للجوهري، وظهر أن معنى المتلبية مأخوذة من لب الشيء معناه الذات الخالصة لا مركبة ولا ممزوجة.

ثم ذكر سيدنا عيسى عليه السلام ، ثم قال القس "سسليوه" عن نفسه أنه مشى في طلب العلم إلى مدينة أثينا ببلاد اليونان حيث يقرا العلم بكل لسان وأنه بعد زمن مشى لزيارة القدس وأصيب بمرض العينين حتى غشى البصر بالبياض. وأن الموكل ببيت المقدس أخرج إليه (جفر) الحوري يوحنا الذي كتب ربع الإنجيل وقال له إن فيه سرا عظيما واستشفى به من مرضه في عينيه فارتد بصيرا. وأخذ منه نسخة يونانية وترجمها إلى الإسبانية وأدخله في 49 بيتا ووضع في كل بيت حرفا من العجمي ثم تحت كل الجدول شرحا بالعربية.

انتبه أفوقاي للغز المكتوب في الرق فكان الرق مكتوبا باليونانية والشرح بالعربية، فكان عندما يشكل تسلسل الأفكار في المتن العجمي يقرا الشرح العربي فيجده متوافقا ومكملا لبعضه. وذلك لأنه كتب في أول الرق عبارة "يا طالب اللغز أقرن" وهذا ما ستعصى على الكثيرين قبل افوقاي عند الترجمة. حيث كان دائما يتم التركيز على ترجمة الشرح العربي لتحويله إلى العجمي فيجدوه ناقصا وغير مفهوم.

ثم ذكر في الرق باللغة العجميه:

من غمرات الشرقيين أتى ملك جاني بالإنشرار

على الوجود قايم بتمام القدر قد انتصار

يامالكا دايما من هذا الأمر أين الفرار

وملك يتحكم على الوجود كله على الغروب

وين يتقدم على من قد أمله من العيوب

والسر يتفهم بما القدر أعطه على الذنو

ولقد ترجمها افوقاي وقال (أن دين النبي عليه الصلاة والسلام سيظهر على كل الأديان، حيث ان بقية الكتب السماوية ملأت بالعيوب والتحريف وذلك معنى (أمله من العيوب) وهو موافق لقوله تعالي (أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون)

تم جاء في الرق : من أقصى المغرب على ماء البحر يأتي سريع القوام إلى بلاد النصارى وتصلي حملته إلى روما)

وهو ذكر لما سينزل بالنصارى من الشر والخسران. حيث ان كاتب هذا الرق وهو القس "سسيلوه" وضعه في الصومعة خوفا من السلطان نيرون لأنه كان يقتل النصارى ولقد تولى الملك سنة 20 بعد سيدنا عيسى عليه السلام وكتبوا الرق باللغة العربية التي كانت متداولة في ذلك الزمن. وكان يقصد بالبحر هي البندقية أو مالطا ،

وذكر في الرق أنه "يخرج من القبلة الحاكم العادل ولايعود"

فترجمها أفوقاي "انه يدل على النبي صلى الله عليه وسلم لأنه بعد فتح مكة وهي القبلة وبعد حجة الوداع خرج منها ولم يعود.

ذكر ترجمة الأوراق المخلوطة في المعدن التي وجدت في الغار :

كان عدد الرقوق التي وجدت 22 كتابا وكلها من الرصاص المخلوط بالمعدن، وكان واحدة من الرقوق مكتوب عليها حكم الصالحة مريم وكان عددها 101 حكمة.

الحكمة الثالثة من هذه الحكم : "يأتي على الوجود بعد روح الله يصوع، نور الله اسمه الماحي المنور خاتم المرسلين وخاتم الدين ونور الأنبياء لا نور لهم دونه ولا لأحد من العالمين. فالذين آمنوا به من يسعدون حق السعادة وينورون حق التنوير المبين من الله، ومن كفر به لاحظ له من الجنة ولكن أكثر الناس كافرون"

وفي حكمة أخرى تدل على القيامة " إن مات الظالمون من حكم وعاش الصالحون من دون أجر فذلك دليل على يوم القيامة لأن الله حاكم عدل ولايظلم في حكمه أحدا"

ويذكر افوقاي أيضا كتاب بعنوان "حقيقة الإنجيل" وهو في سبع ورق من الرصاص كتب بلغة لم تعرف في زمانه ولم يستطع أحد قراءته وكان يسمى الكتاب الأبكم. وقد ذكر في أوله خاتم سليمان بمكتوب بالعربية وماعدا ذلك كتب بلغة غير مفهومة، وكتب في خطوط الخاتم "لاإله إلا الله يصوع رسول الله" ، ولقد حاول أفوقاي قراءة الكتاب ولكن القس الأكبر لم يبلغ الزمن الذي يقرا فيه هذا الكتاب.

ولقد ودع أفوقاي القس الأكبر متوجها إلى مراكش.

 


  • 1

  • وسام مصلح
    ماجستير إدارة المكتبات والمعلومات - قارئ بشغف- أحب الكتابة
   نشر في 16 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا