ثم .. أين المفر ؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثم .. أين المفر ؟!

  نشر في 24 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 أكتوبر 2018 .

ثم إلى أين المفر ؟ ..

من شتات فكر وقلب لم يجد الخلاص ,

من بقايا لحظات ربيعية لم تشعر برونق زهورها ,

فما الجدوى من الإجابة إن كان أقصى أهدافنا أن نُحقق القصاص ! 

من حياة وجدت الخريف يدق أبوابها وشتاؤه القارس سيمطر على حدائقها ,

أهل هو ذنب الحياة أن تسلب منا معانيها أم هو ذنبنا الأوحد ؟ 

نحن , المقتول  أم المُظفر ؟! 

...

كيف لنا أن نُرمم ما دُمر وما على وشك التدمير ؟! , 

فهذا الليل الحزين سيستمر في ظُلمته إن كنا من داخلنا .. مُعتمين ! ,

فهل سنظل نتلقى من الحياة أوامر وقرارات وتحذير ؟! , 

أصبحنا لا نرى ضياء ولا نسمح له أن ينفذ عبر نوافذنا إن ظللنا مُغلقين أبواب الحياة وفي ذلك وجدنا أنفسنا , مُستمتعين ! ,

نفس النوافذ التي أغلقناها في وجة شمس الصباح التي تبث عاصفة من إشعاع أملها ! , 

وبلا رحمة تمادينا في تحرير طاقة اليأس العنيف حتى أخذ يعبث , 

يعبث معنا كأنه فرداً من أفراد دمائنا ونحن للغفلة أصدقائها  ,

اليأس الذي وجد سعادته في إقتناص نسمات ثبات ما نحمله من إرادة التي تحللت وتنتظر البعث ! , 

وتعود أنت لتسألني إلى أين المفر ؟! ,

فهل تحسب أن المفر سنجده إن كانت خارطة طريقنا ضائعة ! ,

وإن كنا نحن أنفسنا نغدو في طريق العثور عليها ويتفنن فينا اليأس بالتخدير ! ,

...

انتظر ولا تتعجل ,

فثمة لحظات تتطلب منك أن تنظر لها بعين الجدية ,

عين الإصرار ,

عين لم تذق يوماً طعماً للغفوة وظلت للطموح وفية , 

لم تتساءل ما الجدوى من وفائي هذا أو ما هي مكامن الإستفادة ؟ , 

وهل هي فعله مُجدية ؟ ,

فقط وجدت الطموح هو شغلها الشاغل وهو لها بمثابة الإختصاص ولليأس هو الإعصار  ,

انظر لدُنياك بتلك العين ولا تتعجب ,

فالحياة إن وجدت من يُعاندها فستبدأ في لحظة بالإنسحاب وإعلان الإستسلام ,

وحينها ستغدو في نظرها فارس مغوار ,

بعد أن كانت تراك مجرد تحصيل حاصل ومن هيئتك الإنسانية المُزرية أصبحت ,

 مُبجل ! ,

...

هيا قم ,

قف ولا تنتظر أن ترمقك رمقة جديدة تنتفض بالسخرية على حالك ,

هي أضعف من ان تتقاذفك وتُلقيك في بحور الذل والضياع ,

فتلك النفس القوية التي تمتكلها هي رأس مالك ,

ودونها ستجد أبواق النهاية تبدأ في العزف وأنت يا مسكين تُشاهد ولا تقوى على قول الوداع ! ,

فهل تجد أن هذا الحال سيجلب لك الرخاء ؟! ,

هل تتوقع أن تخرج من هذا الصراع بخير أم مُتهالك ؟ , 

ليس في إختيارك إختيار سوى أن تُصمم على البقاء , 

فقط قف وقاوم 

...



  • 3

   نشر في 24 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 أكتوبر 2018 .

التعليقات

في النهاية هي لحياة يلزم ان نقاوم فيها بكل عزم واسرار و أمل لأننا متأكدين انها ستنتهي يوما ما ...لا نحتاج في هذا اليوم للمقاومة بل لثمارها.... مشكورةةة استاذة نورااااا دام فكرك و قلمك
1
نورا محمد
التمسك بالأمل والإرادة القوية يجعلنا نعبر بحور الحياة دون أن يجرفنا تياراها الكاسح .. كل الشكر لكِ ولفكرك الراقي أختي الغالية دام عقلك نير لنا :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا