اعلام العار و المجاري في تونس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اعلام العار و المجاري في تونس

اعلام المرتزقة و المرتدين

  نشر في 10 يونيو 2015 .

ما فتئ إعلام العار النوفمبري إعلام الثورة المضادة و الكذب و تشويه الحقائق يخرج علينا يوميا بأخبار زائفة أريد بها باطلا قد امتهن الارتزاق من أصحاب المصالح الضيقة و وظف امكانياته الرديئة التي لا علاقة بالمهنية لاسيما من خلال مراسلات مبعوثيه الجهويين و المحليين كما من خلال حملاته التي يخطط لها أزلام عبد الوهاب عبد الله و ينفذها أشباه صحفيين هم أقرب للبوليس السياسي الى الصحافة. من ذلك مثلا التحريض الإعلامي على العديد من المواقع و الجرائد الالكترونية الشريفة إستهدافا للمشرفين عليها في إطار سياسة تكميم الأفواه و التعتيم و التشويه ... كما تعمل بعض الصحف و ما يسمى جدلا بوسائل الإعلام التي لا علاقة لها بالعمل الإعلامي المهني على تغطية بعض التحركات أو الأحداث بصفة أحادية تخلو من المهنية وسماع الرأي و الرأي الآخر أي بدون السماح لطرف بحق الرد على الطرف الآخر و هي بالطبع عملية ممنهجة في اتجاه واحد خدمة لأغراض سياسوية و شخصية حتى لو لزم الأمر للوصول الى غاياتهم الدنيئة بتوريط الإدارة العمومية التي هي بالأساس في خدمة المواطن و في منآى عن كل التجاذبات المقيتة الضيقة التي لا و لن تخدم مصلحة وطننا الذي عانى من هذه الممارسات عقودا طويلة تحت أوامر إدارة هندسة المشهد الإعلامي من قصر قرطاج أيام المخلوع و التي كانت تعمل تحت تحت منظومة وكالة الاتصال الخارجي.

لم يكن مهما ان يكون للصحفي من هؤلاء شعورا بشرف المهنة بل كان من المشروط أن يضرب عرض الحائط بشرف المهنة و تقنياتها لدرجة انك تجد أشباه صحفيين يمتهنون العهر الصحفي كما يمتهن العديد منهم لاسيما المراسلون بل أشباه المراسلين الاعتداء بالفاحشة على الحقيقة و العبث بماهية الخبر و قدسية البحث عن الحقيقة .

أمثلة ذلك نسمعها و نقرأها و نراها كل يوم حتى صارت أمرا عاديا كما لو لم تقم انتفاضة في البلاد و كما لو لم يخرج الدكتاتور بعد. صحيح هو خرج لكنه ترك للشعب تركة أخطر منه تواصل بث سمومها صباحا مساء و يوم الأحد كما قال شعراء "الهانة". هذا و ننوه بوجود العديدين ممن استماتوا في سبيل شرف المهنة و الحيادية و البحث عن الحقيقة بكل مهنية و كفاءة.

و كمثال لمثل هذه الحركات التي لا تشرف مهنة الصحافة و هو مثال من مجموعة أمثلة نتابعها يوميا خبر أوردته صباح هذا يوم الثامن من جوان "الشروق الالكترونية" و ''موزاييك'' تحت عنوان: بني خلاد: "الفلاحون يحتجون على انقطاع مياه الري" و هو خبر عاري عن الصحة و أحادي المصدر و يدخل ضمن محاولات بقايا التجمعيين في اتحاد الفلاحين بالمنطقة استهداف الادارة و إرباك عملها بخلق ما يعكر الصفو العام و يجر بعض الفلاحين الى مربع الفوضى و العنف بغاية إستهداف مجامع التنمية الفلاحية لمياه الري التي لم يتمكن أزلام التجمع من الإستحواذ عليها بالطريقة الديمقراطية التي لم يكونوا متعودين عليها أيام "تكمبين" الشعب التجمعية لبعضها البعض و استفحال مظاهر التردي و الحقارة.. و بالاتصال بالمعنيين اتضح أن الوقفة الاحتجاجية المعلن عنها كانت مجرد مخطط من الاتحاد المحلي للمكان لا علم لمجامع استغلال مياه الري بها (بينما هي المعني الأول و الأخير فيما يتعلق بإستغلال منظومة مياه الري و المياه الصالحة للشراب في المناطق الريفية) علما و بعد التحري و التأكد عرفنا من خلال هذه المجامع أن مياه الري لم تتوقف و لم تنقطع و ان التزويد بالمياه كان خلال شهر ماي عادي جدا بل تخطى في حجمه المعدل الشهري خلال السنوات الثلاث المنصرمة و كانت هذه الوقفة الاحتجاجة المفتعلة و التي وقع جر الإدارة و السلطة المحلية اليها مجرد صيد في الماء العكر لبعض المتربصين الذين لا يمكن أن يعرفوا أبدا المعنى الحقيقي للمصلحة العامة ونكران الذات لأن فاقد الشيء لا يعطيه بحيث بقيت هذه الطفيليات تترصد أي عطب فني في المنظومة لكي تنقض كالضباع الخاوية بطونها على مجامع التنمية التي هي أصلا مكونة من فلاحين و لن يكون الإنقضاض مباشرا و ذلك للتعتيم على فساد النوايا بل كان غير مباشر و ذلك بحشر الإدارة في هذا الأخطبوط من فساد خريجي الأكاديميات السياسية للتجمع سابقا و ابناء فريدم هاوس و الإيري حاليا و من المفارقات أنهم نفس الوجوه و ان تغيرت بعض الأسماء التي تحولت بطريقة الافتسال الذي يحمل نفس جينات الفساد و اللاوطنية و الوقاحة. كل ما حدث هو أن تربص هؤلاء بعطب يحصل في المنظومة أي عطب كان حتى و لو كان روتينيا يمكن أن يحصل في أي لحظة و حصل ما كانوا ينتظرون ليبنوا عليه مخططهم الأسود سواد قلوبهم و عقولهم و جرائمهم القديمة المتجددة و ليركبوا على الأحداث و كان العطب متمثل في توقف جزئي لبعض مضخات المياه بمحطة المندوبية لمياه الشمال ببلي و قد بادرت المندوبية مباشرة بالإصلاح عن طريق المقاولة لولا تعطل أولي في تأخر في فتح الإعتمادات المرصودة للمشروع ثم ضرورة استيراد قطع الغيار و بعض التعطيلات الجمرقية بحيث تعدت الادارة كل تلك المراحل الى مرحلة الصيانة الفعلية التي لا يزيد تأخرها عن اليومين او الثلاث. فكانت الوقفة مجرد خطة في محاولة استهداف المجامع التنموية و اثارة البلبلة و الجدل العقيم حتى يبدو و يظهر اتحاد الفلاحين المحلي في مظهر الوصي على مصالح الفلاحين فيما يتعلق باستحقاقاتهم منمياه الري و المدافع الاول و الاخير في المجال عن مصالح الفلاحين بالمنطقة و ما يعنيه ذلك من رسائل موجهة الى رئاسة الإتحاد الوطني للفلاحة الذي نعلم مدى تطور الخلافات الاديولوجية و الحزبية داخله و مدى الصراع الدائر بين الأطراف المكونة لهياكل المنظمة ليخرج علينا بالمقال المنشور بالورقية ليوم التاسع من جوان و هو مقال رديء التحرير مكذوب المعلومات ضعيف السند أحادي المصدر يستشهد بتصريحات سخيفة مضحكة و ملقنة لوجوه تجمعية كانت تطبل لبن علي ليلة الرابع عشر من جانفي 2011 و لم تخرج من جحورها إلا عندما تأكدت من الموافقة على تأشيرة جمعية شمس للأخلاق الحميدة.

كل ذلك و لم يتصل مراسل إعلام العار الشبه صحفي بالإدارة المعنية كطرف أساسي لمعرفة الحقيقة و لا حتى بالمجامع المعنية بمسؤولية توزيع مياه الري و ذلك ما يدعم قولنا في أنه إعلام بعيد كل البعد عن المهنية و إنما هم مجرد وسيلة ترتزق على حساب الحقيقة.

و لأن الإعلام الذي وجد في المستنقعات لن يعيش إلا من ثاني أكسيد الكربون فقد تأكدنا أن كل هذه التحركات التي ينتهجها هذا الإعلام النوفمبري و التي لا تخدم سوى مصالح شخصية و سياسوية على حساب المصلحة الوطنية و إستقرار النشاط التنموي و الأمني و الإقتصادي أصبحت خبزا يوميا لمنظومة تريد استنساخ عفن الماضي القريب. فإن كان لا بد أن نضيع وقتنا في متابعة الأكاذيب لتفنيدها عوضا عن البحث عن الحقيقة فسوف نواصل كشف مخططاتهم و في نفس الوقت كشف الحقيقة و لأنه على الشرفاء من أبناء هذا الوطن التصدي لهؤلاء المجرمين في حق شهدائنا و أبنائنا و في حقنا و لأننا سنقف أمام كل من يحاول إستهداف الإدارة بجميع هياكلها الرأس مال الوحيد لهذا الوطن و تستهدف استقلالية المجتمع المدني ضد أي تدجين و إحتواء و دمغجة الى حين فتح الملفات و الإجابة على سؤال "وينو البترول يا سراق؟؟" كل ذلك في سبيل مناعة كيان ثورتنا الحرية و الكرامة و الوطن حتى لا يعيش في تونس من خانها.   



   نشر في 10 يونيو 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا