الكِبْر وآثاره ......في الناس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الكِبْر وآثاره ......في الناس

لا يتواضع إلا كبير .... ولا يتكبر إلا حقير .....

  نشر في 11 ماي 2018 .

 

جميعنا نؤمن بأن الكبر تلك الآفة القديمة الحديثة مازالت توجد بيننا تلك الأيام .وتتجسد في بعض من معاملاتنا مع الاخرين ..... واحيانا يلجى لها بعض من الاشخاص حتى تكون لهم السطوة والغلبة في اي نقاش اجتماعي او علمي... او حتى عند تناول أي  موضوع عادي ....

فنرى هذا يتعالى ويتكبر في طريقة  طرح افكاره  حتى يفحم غيره ويجعله يستسلم  ..... واخر يتكبر عن الاعتراف بأخطائه .....وعدم موضوعيته في النقاش. وامثلة  كثيرة ....... لا تحصى ...

يتفاوت الناس طبقا لجنسهم و عرقهم وثقافتهم و بيئتهم فيدرجات الكبر فنجد تلك الصفة الذميمة تختلف  من فرد لاخر ، ومن بيئة لأخرى، ومِن عصْرٍ لعصر، وهكذا.

فهل  يعقل أن نجد ابن يتكبر على ابيه؟؟؟

نعم و للاسف يحدث ( حفظ الله تعالي اولادنا و بناتنا من تلك الآفة..).فالولد الذي يأْنَفُ أن يسمع لأبيه ويَخضع له - لأنه تعلَّم أكثر من أبيه - هو إنسان عاقٌّ؛ بسبب التكبُّر على والده، وهذا نوعا من العقوق في صورة مختلفة 

وتكبر المراة على زوجها ...

وذلك يحدث بان  تَأْنَفُ الزوجة أن تَخضع لزوجها وتُطيعه وتلين له - لأنها موظفة مِثْله، أو لأنها غنيَّة بمالها أو بجمالها - تُعتبر متكبرة على زوجها وعاصية له،

كذلك نجد بعض ( وليس كلهم .... ) الطلاب يتعالَى على أُستاذه - لغِناه أو منصب أبيه 

وفي مجال العمل...

نجد الرئيس الذي يَنظر إلى مرْؤوسيه نظرة احتقارٍ، ويُعاملهم كعبيد - هو إنسانٌ متكبّر لا يساوي عند الله حشرة بغيضة.... والمدير الذي يركب رأْسه في عمله ويتخذ القرارات الضارَّة الخاطئة .وإذا نصِحه احد .أعْرض وسخط على مَن نصحه - هو إنسانٌ دمر الكِبر جوانب الخير فيه؛ حتى صار لا يَستحق الوَرق الذي عليه اسمه.

وفي مجال العلم والتعلم ....

نرى العالِم الذي ينتظرُ مِن الناس أن يَنْحَنُوا له، ويُقَبلوا  يديه ، ويَحملوا حِذَاءَه - فهذا  عالِمٌ تمكن منه الكِبْرُ، فصار أجهل  الناسِ خيرًا منه.

بين الأصدقاء 

ونرى الصديق يتعالى ويتكبر على صديقه ..... كنا نرى تلك الصفة الذميمة منتشرة بين بعض الاشخاص ونحن طلاب بالجامعة ... فنرى طالب غني يختال ويتعالى على الاخرين من أقرانه ذوي الحالةالمادية المنعدمة وبين عامة الناس .

وبين العامة ...

فبعض الناس ( وليس الغالبية .....) اذا قام شخص اخر  يُوعَظُ فتأخذُه العِزَّة، أو يَمرُّ على الناس فيغضب لأنهم لَم يقوموا له، أو يدخل مكانًا عامًّا فيأْنَف منه؛ لأن الموجودين ليسوا على شاكِلَته.

والكِبر حين يتمكن من النفْس، ويَتمكَّن من قلب الإنسان، ويَملِك عليه فِكره و سلوكه ، يكون أسوأَ ما يُصيب الإنسان من أمراض القلب؛ فما مِن خُلُق من الأخلاق المذمومة، إلاَّ وتَجِد صاحبَ الكِبْر مُتَّصِفًا به.فهو لا يحبُّ للآخرين ما يحبُّ لنفسه، ولا يَقدر على التواضُع، ولا يتخلَّص من الْحِقد، ولا يتغلَّب على الغضب والغيْظ، ولا يستطيع دفْعَ الْحسد عن نفسه، ولا يَقبل نصيحة ناصحٍ، ولا تعليم عالِم، ولا يعامل الناس إلاَّ بالازدراء والاحتقار، وإذا مَشَى اختال، وإذا تكلَّم افْتخر، وإذا نصَح سخر من الناس وحقَّرهم، وإذا تَحدث تقعر في الكلام وتشدَّق، وإذا جالَسَ الناسَ غَضِب  إذا لم يكنْ له صدر المجلس.

فلذلك أخبر النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنه لا يدخُل الجنةَ مَن كان في قلبه مِثقالُ ذَرَّة من كِبْرٍ.

و النتيجة الحتمية أن نجد ما اثمر عنه الكبر الذميم هذا ....هو حجب المتكبِّرين من علماء  ومفكرين وذوي المناصب العليا .... والعامة و الخاصة من الناس(أسال الله العظيم ان يجعلنا كلنا علىخير...) عن الأخلاق الحميدة، والصفات الْحَسنة ...

اعاذنا الله جميعًا منه، ورَحِمنا من آثاره...

وحتى أكون منصف ولا اجعل الكلام يعمم على الاشخاص .....فحمدا لله ....فغالبية الناس وبفضل الله تعالى ..ليسوا  متكبرين ...ولا متصفين بتلك الصفة البغيضة.....

لذا انصح نفسي اولا .... وغيري ....بالتواضع...فما تواضع الا كبير... وما تكبر إلا حقير...






  • 5

  • ابراهيم محروس
    مهتم بالقراءة في كافة المجالات والاطلاع على احدث الكتب والمقالات الاجنبية والعربية
   نشر في 11 ماي 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 7 يوم
تطرقت الى صفة هي فعلا من اذم الصفات الى قلبي ، خاصة من يتكبر على عمال النظافة و ذوي المظهر البسيط وكأن الاخر اختار ان يكون على ماهو عليه ،والمتكبر بذلك يحاول ان يظهر بصفة من صفات الله وحده فكان عقابه عسيرا يوم الحساب، نعوذ بالله ان نكون منهم ، دمت لنا ناصحا ،تحياتي.
0
ابراهيم محروس
ناصحا لنفسي اولا ... ولغيري فحقا كما ختمت مقالتى ...ما تواضع الا كبير... وما تكبر إلا حقير...
جزيل الشكر والتقدير اختى سلسبيل

كتبت فابدعت ..دام سحر قلمك اخي ابراهيم ..
لما كل هذا التكبر .. فببساطتنا نحن رائعون
2
Ahmed Tolba منذ 1 أسبوع
المتكبر يرى فى نفسه ميزه أو مميزات لا تتواجد فى أحد فى الكون إلا له فيشعر بأن على الناس أن يشكروه ويطيعوه ويتجملوا فى طباعه وهو فى الحقيقه لا شيئ لوالكل يرى ذلك فيما عداه
1
ابراهيم محروس
اتفق معك احمد في كل كلمة .....
واهم نقطة و جوهرية هي ما قلته (وهو فى الحقيقه لا شيئ ...) اوجزت فأصبت ...
Ahmed Tolba
للأسف عندى فى العمل شخصيه فى غاية التكبر كتبت ما سبق فى وصفها لكنها أسوأ مما قلت بكثير منتهى الإحتقار لمن كان تعليمهم وشهاداتهم وعملهم أقل منها تحب إهانتهم أمام الجميع لكنها أمام الأغراب عن مكان العمل حمل وديع وتحب فرض رأيها على غيرها ولا تأبه بمشاعر غيرها أعاذك الله منها ومن أمثالها
ابراهيم محروس
في رأيى ان مثل تلك الشخصية ( اذا كان مديرا.... وليس كل المديرين فهناك افاضل ولا شك ...) يكون لديه عقد نقص دفينة ويترجم تلك العقد النفسية التى يعانى منها في شكل التكبر والتعالي و الاحتقار تجاه الاخرين....
هناك استراتيجية فعالة اخي احمد وهي
التكبر.. احيانا على المتكبر ...تواضع
لينة بغدادي
التواضع نعمة ومن أجمل النعم فعلا تدل على صفاء القلوب ....مشكور أستاذ مقال ذو عبرة ومفيد

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا