حيوانات اجتماعية ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حيوانات اجتماعية !

حشوة الكراهية !

  نشر في 10 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 26 يناير 2020 .


ضمن ما اتابعه من برامج ..استوقفني منذ فترة برنامج خاص عن اعادة تاهيل الحيوانات الاليفة المتمردة !! نعم المتمردة !!

هي حيوانات سليمة عضويا و خالية من العلل..لكنها تعاني من سلوكيات مضطربة.. قط يعيث في الارض فسادا ..كلب يعض صاحبه .. قط اخر يهاجم زوار المنزل بلا سبب و غيرها الكثير من الحالات التي انتهت بتحول الحيوانات المنزلية الاليفة الى كائنات شرسة مضطهدة للبشر !!

في البرنامج لم يفتح المدرب مدرسة للمشاغبين تضم الحيوانات ..و لم يحبسهم في غرفة تعذيب مظلمة لتقويم سلوكهم الضال ..و لكن عوضا عن ذلك كان المدرب يحاول اعادة تأهيل المالك نفسيا و يحثه على تغيير سلوكه مع حيوانه الاليف و بالتالي تتغير النتائج.. 

الحقيقة من خلال تعامل المالكين مع حيواناتهم المتمردة ببعض الحزم و الهدوء و السيطرة المتزنة ,و نبذهم اساليب الترهيب و التدليل المفرط او العنيف في بعض الاحيان كالضرب و العض .. تمكن المالكون من تغيير سلوك حيوانتهم الشرسة بنسبة مئة في المئة .. و اعادوا الامور الى نصابها ..

في العلاقات البشرية ايضاً ينطبق المفهوم ذاته .. 

اذا كانت الحيوانات الاليفة هي مخلوقات تحكمها الغريزة و ينقصها العقل و على قدر من الاستقلالية و  تمكنت بعض السلوكيات من جعلها صديقة للانسان من خلال تأثرها بسلوكه.. 

فالانسان كائن عاقل مئة في المئة و مخلوق اجتماعي من الدرجة الاولى..و  جزء من طبيعته و تكوينه هو ان ينشأ متأثرا بكل ما يحيط به، فهو بالتالي مراة تعكس ما ترى..و حقل  خصب تحصد منه ما تزرع فيه ..

نحن نأتي الي هذ العالم بفطرة سليمة.. محملون بالحب و الجهل..و حين نكبر و نتعلم و نختلط بالاخرين يتكون لدينا مفهوم عن الحياة..و في احيان كثيرة  يكون هذا المفهوم شريراً..انانياً.و حاقداً، 

و الاخطر من ذلك ان هذا المفهوم المغلوط قد يصبح شيئاً فشيئا هو مفهومنا الوحيد اذا لم نلتق باشخاص يحملون مفاهيم مختلفة ..تصحح مسار جوهرك الانساني  من الداخل و بالتالي سينعكس شيء افضل على المراة التي يشاهدها الاخرون، التي يمثلها السلوك و التعاملات الاجتماعية

لا يستطيع الانسان و هو مخلوق اجتماعي صرف ان يوزع الحب و العدالة اينما اتجه و هو يتعامل مع شخصيات محشوة بالكراهية و الحقد .. و يتعرض للظلم بشكل سافر،

لا يستطيع الانسان السوي و هو كتلة من المشاعر و الاحاسيس و الافكار ان يتصرف بثقة و يحترم نجاح الاخر و هو يتعرض للتحقير و التصغير من شخصيات تفتقر للثقة و تعوض افتقارها لها بالانتقاص من الاخرين..

نعم ان الافراط يفسد..و لكن الحرمان ايضا يفسد.. كما تؤكد الحكمة ان المحرومين هم اقسى ناس في الدنيا..

الحرمان من الحب و العدالة و التقدير سيفرز في اسوء الاحوال ظالماً يطيح في الارض و يحرق الاخضر و اليابس ..و في احسنها ضحية ابدية لا حول لها و لا قوة و لا حتى وجود.. و ليس ثمة امل في انقاذها..

ان حشوة الكراهية و النقمة و الرغبة في الانتقام هي التي تدفع بالبشر الى الخروج من دور الضحية و الامساك بسوط الجلاد..و تبدأ الضحية السابقة في صنع ضحية جديدة لا ناقة لها في الامر و لا جمل ..ضحية قد تتحول فيما بعد الى جلاد اخر .. ربما يكون اكثر غلظة و اشد شرا و حقدا..

انها دائرة مفرغة من الكراهية..و شعلة  متقدة من الشر تنتقل بالممارسة و التعلم من شخص لاخر ..دون علم الضحية الجديدة و لا القديمة بما يحدث فعلا.

لن تكسر هذه التعويذة من نفسها بل تحتاج تقديرا أكبر لانسانيتك و لعقلك الذي يتفرد به بنو البشر عن باقي المخلوقات،

و الاتزان السلوكي ذاته  الذي صنع من الحيوان الشرس مخلوقا اليفاً قابلاً للتعلم يستطيع أن يصنع انساناً سوياً عظيماً قابلاً للتعايش.


  • 1

   نشر في 10 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 26 يناير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا