على بعد حلم من الآن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

على بعد حلم من الآن

  نشر في 12 أكتوبر 2016 .

كانت كثيرة حكايات تلك المجموعة لكنها لم تعش كثيرا .. ماتت حتى قبل أن ترى عيونها شمس الحرية .. إلى هذا الحد هو صعب التحليق في سماء الأحلام ..

ربما تحتاج أكثر من عمر لتثبت أن بعض الأحلام التي نمت وأن ترسم طريقها لم تكن سوى أوهاما ليس لأنها من المستحيل أن تتحقق فأنا لا أؤمن بالمستحيل .. لكن لأنه لم يعد لها ذلك الشغف الذي كان الشيء الوحيد في العالم القادر على إحيائها ..

كانت على بعد حلم من الآن .. بداية درامية مثالية ونهاية مؤلمة لم يكن العيب فيها سوى أنها لم تكن الأقرب إلى قلبي..

ذات يوم مزقت أسطورتي وأنا أبكي عندما علمت بأنه كان شاذا، ذلك الرجل الذي كان يبدو لي مثاليا وكان قدوتي في الإنسانية والعطاء لم يكن من المقبول او المثير أن تشاهر بإعجابك به بين الجموع..

كان والدي يصر في تربيته على زرع الحرية والديمقراطية فينا رغم حرصه الشديد على ألا يخرج من فمه شيء يخص المعارضة السياسية بيد أنني كنت على ثقة تامة بأنه لم يكن يوما مع حكم الرئيس، كان مثله مثل أي شخص آخر معارض للحكم يعرف بأن مصير معارضته سيكون الموت في معتقالات النظام تحت الارض..

قبل الثورة بعدة أشهر توفي والدي بعد نزاع مرير مع سرطان الدم، كانت نظرته الأخيرة معلقة بالتلفاز على ثورة ليبيا .. ابتسم وقال لي بصوته الذي كان يختفي مع الوقت هذا المرض سيصل إلينا وسنهلك .. أخذ يسعل بقوة رغم أنه لم يكن يوما من المدخنين وأعتقد بأنه لطالما صلى أن يباغته الموت قبل أن يرى ما وصلنا وما وصلت إليه بلاده اليوم ..

كانت أحلامنا التي سفكت على بعد حلم من الآن .. اليوم أصبحت أحلامنا على بعد سنين .. ربما تقلصت مع الوقت قتل معظمها مع القتل سرق الكثير من أجزائها والقسم الأعظم اعتقل في سجون الظلم ..

في أيام كهذه أنت لست أنت. لا يحق لأحد أن يسألك كيف تغيرت او لماذا تجبرت، كيف استطعت أن ترحل لأنني ببساطة لم أعد قادرا على تذوق مرارة الحرب والمذلة، لم أعد أملك طاقة التحمل .. بأي حق سأعتقل سأجرجر لقتل من لا ذنب لهم، الحرب معلم بارع جدا بالقسوة والقتل عندما يصبح عدوى لن يعود الظلم موجعا ..

وعندما تخسر كل شيء ستكون مستعدا للتضحية بآخر ما تبق لديك وهي روح بائسة طائشة تسعى للانتقام ممن جردها من نقائها..

لقد كنا ذات يوم شعب مسالم متعايش متقبل متأقلم، أهو ثمن الحرية باهظ أم أنها فقط الوحشية التي كانت نتمو ببطئ، أم هو حقد وعنصرية كانت تكبر معنا كل ما تقدمنا وعلمنا وتعلمنا أنه في بعض الأماكن ليس لك مكان لأنك لست من طائفة معينة .. أعتقد بأن والدي سعيد بأنه غادر هذه الأرض المباركة قبل أن تحل لعنة الموت فيها .. كان من المحظوظين بأنه رحل قبل أن يرى حواجز القتل على الهوية

فمتى يحالفني هذا الحظ او اكون محظوظا بتقديم شيء لهذه الانسانية المسحوقة تحت أقدام شاربي الدماء مدمني البترول ..


  • 3

   نشر في 12 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا