دعنى وشأنى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دعنى وشأنى

  نشر في 02 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 يونيو 2018 .


يا صديقى دعنى وشأنى أنت لا تعرف ما بى..! أستحلفك أن تتركنى وحدى ..!

أرجوك لا تكثر معى بالكلام فبداخلى ما يكفى..!

ما هذا الذى تقوله " إنت ف حال والناس ف حال"

وغيرها وغيرها من الكلمات التى نسمعها والتى آلفناها م كثرة ترددها بيننا منى ومنك نقولها فى لحظة الغضب وفى لحظة اليأس وعند اللامبالاه حين نمل ونحبط حين نشغر بغصة وكسرة من شئ ما أو من شخص ما.

 ولكن توقف...!!

إسأل نفسك هل يستدعى الأمر ركونك هذا ؟؟

هل حين تنطوى وتنعزل ستنفرج الأمور؟؟

بالطبع لا..

لا تجعل من نفسك روح سلبيه تقتلك وتدمر خلاياك أشعر يا صديقى بك وبمرارة ما فى صدرك أشعر بألمك أشعر بحرمانك مما تحب أشعر بحاجتك بمن يطبطب على قلبك ويبتسم لروحك.

ولكن أليس الأولى أن تطبطب أنت على  قلبك.أن تصاحب أنت نفسك أن تشعر روحك من داخلها بالبهجه.

لما تستهين بنفسك ؟؟

ترى إن عرض عليك صديقك مشكلته ستقف بجانبه وتقدم له كل ما بوسعك حتى تنفرج أموره.

أليس الأولى أن تحاوط أنت نفسك وتقف بجوار ذاتك حتى تستعيد قواك؟

أخبرنى ماذا تريد؟؟

بل أخبرنى ماذا ينقصك؟؟

أخبرك أنا : حقيقة أنت لا ينقصك شئ...

فإن نظرت حولك وعن يمينك وعن شمالك فستجد أن الله أغدق عليك من نعمه ما يكفيك وزياده

"وما كان ربك بظلام للعبيد"

فإن رأيت غيرك متفوقا فى مجال ما فهذه نعمة الله له.

وإن رأيت الأخر ناجح فى عمل ما فهذه نعمة الله له.

والثالث ف مهنة ما فهى نعمة الله له.

يا صديقى "وأما بنعمة ربك فحدث"

ليست النعم فى المال والأبناء فقط . بل أنت مخزون إستراتيجى وهبه الله ما يكفى لعمارة الكون.هل رأيت الكلمة -عمارة الكون-

هل تعتقد أن الله خلقك وينقصك شئ لهذا الإعمار  تجلى الله سبحانه .

إذن فأنت نقطة الإنطلاق.إكتشف نفسك فأنت ما زلت جهولا به

أكاد أقسم أنك إن أعطيت لنفسك الفرصه فستكون مبهرا حين تقدم ما عندك

أقدم وقدم ولا تتوارى..

دع عنك الخمول .

 دع عنك اليأس .

 دع عنك من يحبطك .

 فليس هناك من يحاسب عن حياتك غيرك .ما فات قد إنتهى والأتى أنت فقط من يملك زمامه أنت فقط من يسألك الله عنه. شابا أو فتاة رجل أو إمرأة لكل منا ثغر ولكل منا مهمة مكلف بها وإن بلغت الكبر عتيا طالما لا زلت تعيش فوق سطح الأرض فأعلم أن مهمتك لم تنتهى بعد فشد من أزرك واستقوى بربك وحدد اتجاهك ولا تتوقف.

وفى سياق هذه الكلمات لتحقيق السعاده الداخلية والسلام الداخلى قام من يهتمون بالتنمية البشرية برسم صورة أطلقوا عليها " عجلة الحياة " توضح أن الانسان محاط فى حياته بعدة حلقات متراكبة كحلقات العقد إن فقدت إحداها فلن تشعر بالراحة ولا بالسعادة وهذه الحلقات هى :

1-أنت وربك .

2-أنت وعقلك .

3-مالك .

4-عملك .

5-أسرتك .

6-جسدك .

7-الأصدقاء

8-عملك التطوعى .

9-المجتمع .

فإن قصرت فى إحداهم وجدت روحك بلا روح وقلبك بلا فرحة فهى حلقة متكاملة تلك هى محاور حياتك.

فإن قمت بترتيب أفكارك ولملمت شتات عقلك ستكافأ نغسك بالفرحة وتقدم لذاتك أكبر مكافأه وهى السلام الداخلى بينك وبين نفسك

وهنا أقول لك يا صديقى أرجووووك لا تتخلى عنى فأنت جزء من حياتى إن لم تتضح معالم طريقى فخذ بيدى وسأعطيك  قلمى لتفتح لعقلى منافذ النور خذ بيدى ﻷسعد قلبى بنفسى❤❤

#اتغير_من_جواك..

#طور_ذاتك..


  • 4

  • وفاء مصطفى
    اهوى القراءة واتطلع للكتابه ليكون لى أثر جميل ف نفوس الاخرين
   نشر في 02 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 يونيو 2018 .

التعليقات

Ahmed Tolba منذ 6 شهر
يا صديقى دعنى وشأنى أنت لا تعرف ما بى..! أستحلفك أن تتركنى وحدى ..!

أرجوك لا تكثر معى بالكلام فبداخلى ما يكفى..!

نقولها ونتمنى ممن يسمعها ألا يصدقها وأن يصر على البقاء بجوارنا ليأخذ بيدنا
3
وفاء مصطفى
كلام حضرتك صحيح.. ربنا ينفع بينا ويحعلنا سبب ف ان ناخذ بيد الاخرين للخير اللهم امين
Ahmed Tolba
آمين يارب العالمين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا