في غيابة أنفسكم أفلا تبصرون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في غيابة أنفسكم أفلا تبصرون

عين الواقع

  نشر في 03 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 غشت 2016 .

قبل ان ننتقد وضعنا الحالي... قبل ان نتذمر من الأزمة التي يعيشها العالم العربي،دعونا نلقي نظرة على معمل الانتاج القابع خلف الجذران الاربعة. فما مانعانيه الآن من تطرف وتخلف وطائفية لم تمطره سماء الشتاء أو تجلبه رياح الخريف غصبا، انما هو خلفة عقول استسلمت لأناها وعضت يدا أطعمتها.  دعك من السوشال ميديا والتلفاز وغيره ... تجرد من كل شيىء وراقب بهدوء وتأني ماتحمله صورة الأسرة من حقائِق. ملتفون حول المائدة وكل منهم يطمح لأن يحظى بأجمل قطعة حلوى فوقها وليذهب الآخرون للجحيم  ... كل منهم يفكر في نفسه وكيف يرقى بها ولو كان الثمن أخا...كل منهم يصرخ نفسي نفسي والقيامة لم تقم بعد !. ولأن الأب اختلف مع عمه فالأسرة مجبرة على قطع ذالك الغصن من الشجرة وللحقد ان يورث ... والخادمة لامكان لها بين افراد الأسرة، فهي في بيتنا لخدمتنا لا لأن تصبح فردا منا! .... ولجارنا ذي المكانة المرموقة كل الحب والإحترام نتأهب الفرص لنتقرب منه وكأنه الإله،أما عامل النظافة فليس إلا فزاعة نخيف بها أبناءنا كي يثابروا في دراستهم ويكون المجد حليفهم. خرجت هرولة لفظاعة مارأيت وعاينت،جلست استعيد تلك المشاهد المؤلمة، وبدأت ذاكرتي بحياكة مارأيت مع الواقع الأكبر. نعم!  نشتكي العنصرية وننعث أسمر اللون ب "العزي" ... نستغرب التفرقة والأخ يحارب أخاه من أجل قطعة الأرض الموروثة... نعاني الرشوة وننبذها وتجدنا السباقين في تقديمها ربحا للوقت وتجاوزا لطابور الإنتظار ... نناشد بالحرية ونعيش على لحوم من اختاروا النقاب أو التبرج طوعا لاكراهية ... نهاب أصحاب المال والنفوذ ونمجدهم محتقرين من هم أضعف اة أقل مستوى منا  .... يزعجنا تشتت الأمة وكل منا يطمح للقمة دون شريك ... بربكم مالذي ننتظره من أطفال ربوا وترعرعوا وسط هذه الآفات!؟ ... مالذي سينتجه جيل لقن هذه المبادئ منذ صباه!؟ نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا ... هكذا نحن نرمي السجارة المشتعلة وسط كومة القش ونبدأ البحث عن سبب الحريق!! نزرع السموم في اجيالنا ونتعجب لواقعنا! 

سيرى واقعنا النور عندما يطهر كل منا روحه وتفكيره بماء حب الخير للغير ومبدإ أن الكمال لله وحده ... سنحظى بالحياة عندما يصبح إسعاد الآخر جزءا من حياتنا... عندما نمد للطموحين المثابرين أكفنا كي يصعدوا ويتألقوا ... عندما نعمل على تطوير أنفسنا بدل العمل على تدمير ومراقبة  أخطاء الآخرين.



  • 10

  • Zainab saaid
    زينب سعيد 22 سنة مغربية طالبة بالمانيا. تعلمت الكثير في مدرسة الغربة ولازلت. اعشق الكتابة واجدها متنفسي الوحيد. اوصل افكاري لمساعدة الغير عبر برنامج همستي.
   نشر في 03 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 غشت 2016 .

التعليقات

................ منذ 4 شهر
بارك الله في علمك واحسن اليك
نسأل الله التوفيق للجميع
0
Zainab saaid
اميين شكرا لمرورك عزيزتي
................
العفو اختي الغالية
قمر بدران منذ 4 شهر
أحسنتي القول
حين نحب لغيرنا ما نحب لأنفسنا سنصل للطريق الصحيح.
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا