الخواطر: علاجٌ للوحدة و وسيلةٌ للتحرر من أغلال "حبسة الكتابة". - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الخواطر: علاجٌ للوحدة و وسيلةٌ للتحرر من أغلال "حبسة الكتابة".

  نشر في 21 يناير 2022 .


لقد كنت أهوى الكتابة منذُ الصغر، فقد كانت بمثابة ترجمةٍ على الورق لمشاعرى الدفينة التى قِلَّما كنت أبوح بها لأحد، فقد كنت أميل الى العزلة غالباً -ولا أزال هكذا فى واقع الأمر- لكننى، للأسف ، دخلت إلى سجن "حبسة الكتابة" طواعيةً نظراً لبعض الأسباب، أذكر منها: شعورى بسخافة ما أكتب، و انشغالى بأشياءٍ أخرى، و عدم وجود التقدير أو التشجيع الكافى لأستمر فى الكتابة و أحاول تحسينها (رغم اعتراف البعض بموهبتى)، و أخيراً لم أكن أجد أن لدى موضوعات جديرة بالذكر حقاً.

إلا أننى هذه الأيام، لفرط الشعور بالوحدة و بأن لا أحد يفهمنى، أحاول تحطيم تلك الأغلال التى فرضتُها على نفسى عند انصياعى إلى سجن "حبسة الكتابة" بإرادتى فى بادئ الأمر، فقد اشتقتُ إلى تلك الموهبةِ التى أخطأتُ حين هجرتُها، فبهجرانها فقدتُ أنيساً حقيقياً لوحدتى و ترجماناً صادقاً لمشاعرى. أريد أن أُمسك بالقلم من جديد و أكتب على أوراقى كل ما أريد (مهما بدا سخيفاً)، أريد التعبير عن نفسى فقط و الكتابة هى دوائى و خير منصت لكلامى، فالأوراق لا تعترض على ما يكتبه القلم، بعكس الناس الذين قد يواجهون كلامك بالغضب و الاستنكار تارة و بالسخرية و الاستهزاء تارة اخرى.

فى الواقع، و لأكون صريحة، أنا لم أهجر الكتابة كلياً.. فأنا لا أزال أكتب فى دفترى بعض الخواطر من حينٍ الى آخر، لقد بدأت بكتابة هذه الخواطر -بشكل غير منتظم- منذ حوالى أربعة أعوامٍ تقريبا، لكن قبل هذا لم يكن لدى كتابات تُذكر، فقد كانت آخر كتاباتى البسيطة وقتها تعود إلى بدايات فترة المراهقة.

كما أننى قمت بتصرفٍ أحمقٍ ندمتُ عليه لاحقا، حيث مزقتُ معظم تلك الكتابات القديمة لسخافة أسلوبى وقتها، كان لابد لى أن أتريثَ قليلاً و أعتبر تلك الأخطاء بمثابة بذرة لكتاباتٍ أكثر نضجاً فى المستقبل.. فلا أحد كامل على أى حال.

لحسن الحظ لازلت أحتفظ ببعضها بالطبع، و آمل أن تكون هذه البقايا حافزاً لى لإحياء علاقتى بالكتابة بشكلٍ أفضل من ذى قبل.

ها أنا الآن أكتُب، لا لشئٍ سوى الكتابةِ فقط، أنثر كلماتى المبعثرة و خواطرى و أفكارى المضطربة على الورق، أُمسك بقلمى و أجعله يسير بين أوراقى بخفةٍ و انسيابية، تاركاً خلفه هذه الكلمات.



  • Reem Ka
    كاتبة ناشئة تهوى الرسم بالكلمات
   نشر في 21 يناير 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا