ملامح بلاغة هايكوية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ملامح بلاغة هايكوية

تأمل عميق لماهية نمط الهايكو

  نشر في 04 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2016 .

أقاسمكم عشر إستنتاجات للسميولوجي الفرنسي رولان بارث حول الهايكو. أراها صالحة لتحديد معالم بلاغة الهايكو المنشودة. وهي منقولة عن كتابيه "الدرجة الصفر للكتابة" و"إمبراطورية العلامات" وعن كتاب ملخص لمحاضراته صدر بعد وفاته تحت عنوان "إعداد الرواية جزء 1 وجزء 2" :


1- الهايكو هو الطريقة المثلى لتدوين الحاضر. هو الفعل الأدنى للتبليغ، شكل مختصر جدا ونواة جملة تدون لعنصر هش من واقع الحياة الملازمة والعرضية .

2- الهايكو إعلان عن إصابة بشيئ ما ! حيّرك، حرّك وشد إنتباهك.

3- الهايكو هو فن نزع الدسم عن الواقع من ذبذباته الإديولوجية. أي من وصفه. ربما أجمل نصوص الهاكو هي تلك التي تحتفظ ببقايا أو عطر من ذلك الصراع ضد المعنى. فنشعر كأننا ممسوكون عند حافة الفعل.. هنا الشبه، التقريبي : عبر الكتابة شيئ ما يحدث ولكنه ليس فعلا، كإننا عند طية إحساس، رضى سعيد عن بهاء الواقع وعن حنايا عاطفية

4- الهايكو هو ما يخلق التفاعل، نوع من الرّنة الفريدة، القصيرة والكريستالية التي تقول : أصابني شيئ ما !

5- لا يصف ولا يعرّف… ينحف الهايكو إلى الإشارة الصافية . "هو هكذا، هو هذا"، يقول الهايكو بمسحة آنية وجدّ قصيرة دون ذبذبة أو إعادة.

6- هو الشكل الأمثل لتدوين الحاضر وكلقاء بين حقيقة وشكل، يمكّن الهايكو من إطالة الآنية المطلقة بالحاضر.

7- مهمة الهايكو هي الإعفاء من المعنى عبر خطاب شديد الوضوح. تناقض مرفوض للفن الغربي الذي لا يعرف رفض المعنى إلاّ حين يجعل الخطاب غير مفهوم.

8- إن ومضة الهايكو لا تضيء أي شيء ولا تكشف عن أي شيء، إنها ومضة الصورة الفوتوغرافية التي نأخذها بدقة ولكن دون أن نكون قد حشونا جهاز التصوير بالشريط الحافظ للصور.

9- الهايكو عبارة عن ظهور عابر يشبه طَيَّة تقع، بسرعة الومضة، في صفحة الحياة وفي "حرير" اللغة.

10- إيجاز الهايكو ليس فقط شكلي. الهايكو ليس فكرة غنية وخُفّضتت إلى شكل مختصر ولكنه حدث مختصر وجد شكله الطبيعي.


اللّغة ومنذ بداية القرن الماضي نسق من الإشارات والرموز الذي يشكّل إحد أدوات المعرفة وأهم وسائل التفاهم بين أفراد المجتمع في جميع ميادين الحياة.لا حاجة للحسم في مسألة منشأ اللغة فهو بين العاطفة والعقل، للإجماع على أن تراكم طبقاتها مع تطور الإنسان، خلق تفاعلات عدّة ساهمت في تشكيلها وفي صياغة تمددات نظريات وممارسات المعرفة. صار معلوما وحتى أبجدي بأن "الإديولوجيا شكل وهمي للحقيقة".

تواصل العمل ببلاغة واحدة، بناء لسدود لا تحصى بتضاريس التعبير الإنساني وحتما نفي لنقاء بداياتها. الحاجة للإستعارة والمجاز العقلي واللغوي ببنية العقل العربي.

اليوم قناعتي بضرورة كتابة وممارسة هايكو عربي مختلف رسّخها نص شدّني إليه صدفة على الشبكة، يقول "الهايكو شعر مضاد". كان النص للسميولوجي والمفكر الفرنسي رولان بارث. ومما رسّخ حدسي بجدية الطّرح بهذه الجملة القصيرة هامة وقامة الرجل، فهو مفكر وواحد من أعلام القرن العشرين المميزين في فرنسا والعالم إلى جانب ميشال فوكو وجاك دريدا خاصة في التيار الفكري المعروف بما بعد الحداثة بمجالات البنيوية والماركسية وما بعد البنيوية والوجودية وتأثيره في تطور علم الدلالة والألسنيات خاصة.

الممارس العربي للهايكو ليس بحالة جهل لخصائص الهايكو وهو من بين ممارسيه عالميا أكثر من يعلم وجوب كتابته عند الضرورة ببهار المجاز بمقدار نتفة، لكنه في ورطة سلوكية، لا يجرئ التعبير دون إستعارة وبديع ويريد كتابة هايكو عربي على مزاجه إلى درجة تنظيره لمقومات الذائقة العربية وكأن ممارسة الهايكو بشروطه تمرين عسير أو كما قد يرى البعض خيانة وبعد عن الهوية !

لو أطلقنا العنان لذلك الشّك المنهجي المؤدي لليقين لتمكنّا عبر منطق الإستبعاد الفرضي من تحديد ملامح المسموح بالنمط ورويدا لرسمنا ماهيته. إنه نمط جديد لا عهد لنا به قصير جدا، يكتب بلغة مطلقة وبسيطة ويؤرخ للحدث المنقول، به موسيقية غريبة تقسّم النص إلى جزئين يفصلهما صمت، يتّسم بضبابية مقصودة، نص لا يصف ولا يشرح ويكتفي بإستحضار الحدث عند المتلقي. نحن بمساحة تعبيرية أخرى مخالفة لما عهدناه. تمرين مؤرق للعقل المنطقي عموما وللعقل العربي خاصة. عقل قال فيه الجابري " ترابطت بنية العقل العربي مع العصر الجاهلي، لا العصر الجاهلي كما عاشته عرب ما قبل البعثة، بل العصر الجاهلي كما عاشه في وعيهم عرب ما بعد ترتيبه وتنظيمه في عصر التدوين". ليس مبالغا اللإقرار بدور اللغة العربية الفصحى في تحديد نظرة العربي إلى العالم. خصوصيات العلاقة بين اللغة والفكر العربيين على مستويات المادة اللغوية ونوع الرؤية التي تقدمها عن العالم، والقوالب النحوية وطبيعتها المنطقية، وأساليب البيان العربي وطبيعتها الإستدلالية، راسخة. على مستوى الآداب والشعر خاصة فإن العقلانيات العربية اليوم هي حقيقة وجود يحمل في ذاته تناقضات العصر الذي يحياه.

هذا الخروج عن المنطق الإستدلالي وضرب الحرف وعدم السّعي لإنجاز الإقناع والتأثير بواسطة الكلام وأدائه وتجنب الإيحاء وتعويضه بالإستحضار هو إقلاع من ساحة بلاغتنا الى بلاغة أخرى، لنسمّها مؤقتا "بلاغة هايكوية". بمجال ممارسة الهايكو عربيا نحن أمام حالة مقاومة بلاغية متفاوتة التجذّر بين فطري، بنيوي وخيار ذائقي مرتبط بالهوية.

كأني بصاحب الذائقة العربية الممارس لشكل الهايكو مستاء من بساطة الهايكو فلا يرضى لنفسه، هو من تعوّد ركوب الحرف وصوة البلاغة، الإكتفاء بنقل حدث شدّ إنتباهه عبر كلام موجز ومقلّم لمشهد أو إثنان وربطهما بصمغ الصّمت المهيب وبلغة الحاضر التي لا تغلق الحدث بسراديب الذاكرة بل تستحضره عند المتلقي. يستخسر صاحب الذائقة العربية المقاوم جهده في تمرين يعتبره بسيطا وطفوليا والحقيقة غير ذلك. لقد بّرمج فكره للبلاغة المطنبة والبديعة ودون وعي وحمية لن يكتب إلاّ ما شابه الهايكو وسيبقى يدور ويدور بمداره.

أنشر منذ مدة نصوص هايكو أجتهد فيها إحظار بلاغته بحمية تامة عن بلاغتنا المعهودة. وهذه آخر عيّنة حيث أتجاوز معضلة المشهدية لمسألة مواقيت الحدث بالبساطة البارثية :


فكّت جدائلها - 
 تمحو، 
 فرقًا وسط !

*

بين شعرها وفستانها الأسود - 
 يلوح جيدها الطويل، 
 وهي تغادر الغرفة.

*

صعدت، 
 سطح البيت - 
 تتثبّت قرب السماء !

*

تُحدّق بأثار قدميها، 
 على الرمل المبلّل - 
 خلفها البحر هادئ !

*

إلتفتت - 
 يثقب العتمة، 
 بياض هذي العيون !

*

عارية أمام مرآة - 
 تحت وشاح، 
 تُجهشُ !

*

عدسة - 
 خلف يدها،
وجهها يختفي !

*

وظلّها - 
 عند زاوية،
يتقاسمان الصّمت !

*

لا تكّلُ - 
 طيّات قماش، 
 فستانها الحريري ! 




  • 1

   نشر في 04 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا