وصيّة من رجل يحتضر ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وصيّة من رجل يحتضر !

  نشر في 29 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

مترجم بتصرّف عن ريدّيت Reddit


"أبلُغ من العمر ٢٤ عاماً فقط، لكني في الواقع قد اخترت ربطة عُنُقي الأخيرة. إنها تلك التي سأرتديها في جنازتي بعد بضعة أشهر من الآن. قد لا تتماشى مع بدلتي، لكني أعتقد أنها مثالية للمناسبة.

كان تشخيص السرطان متأخراً جداً ليمنحني حتى لو أملاً ضعيفاً في حياة مديدة، لكني أدركت أن أهم شيء عن الموت هو ضمان أن ترحل عن هذا العالم وهو - بمساهماتك - أفضل قليلاً عما كان عليه قبل أن تُوجد. إن الطريقة التي عشت بها حياتي حتى الآن، وجودي أو بمعنى أدق فقداني له، لن يهم لأنني عشت دون فعل أي شيء مؤثر.

من قبل، كان هناك الكثير من الأشياء التي احتلت ذهني. وعندما علمت كم من الوقت قد تبقى لي، بدت لي واضحة تلك الأشياء المهمة حقاً. لذلك، أنا أكتب لكم لدافعٍ أناني. أريد أن أمنح لحياتي معنى بمشاركتكم ما أدركته :

لا تُضيّع وقتك على عملٍ لا تستمتع به. فمن الواضح أنك لن تستطيع النجاح في شيءٍ لا تحبه. يأتي الصبر، والشغف، والتفاني بشكلٍ أسهل فقط عندما تحب ماتفعل.

من الغباء أن تكون خائفاً من آراء الآخرين. إن الخوف يُضعفك ويُعجزك. وإذا سمحت له، فيمكن له أن ينمو بشكلٍ أسوأ وأسوأ كل يوم حتى لم يعد يبقى منك شيء، سوى ظِلٍ منك. إستمع إلى صوتك الداخلي واذهب معه. سيدعوك بعض الناس مجنوناً، لكن البعض قد يعتقد أنك أسطورة.

خذ بزمام السيطرة على حياتك وتحمل المسؤولية كاملة عما يحدث لك. إكبح العادات السيئة وحاول أن تقود حياة صحية أكثر. أعثر على رياضة تجعلك سعيداً. والأهم من ذلك، ألا تماطل. دع حياتك تتشكل من خلال القرارات التي اتخذتها، لا بتلك التي لم تتخذها.

قدّر الناس من حولك. سيكون أصدقائك وأقاربك مصدراً لانهائياً للقوة والحب. لذلك السبب يجب أن لا تهمل قدرهم.

إنه لمن الصعب عليّ أن أعبر تماماً عن مشاعري تجاه أهمية هذه المُدركات البسيطة، لكني أتمنى أنكم ستستمعون لشخص علم قيمة الوقت.

لست غاضباً، لأني أفهم أن آخر أيامي أصبحت ذو معنى. يؤسفني فقط أني لن أتمكن من رؤية الكثير من الأشياء الرائعة التي ستحدث قريباً مثل الذكاء الإصطناعي ومشروع إيلون ماسك القادم الرائع. أتمنى أيضاً أن تنتهي الحرب في سوريا و أوكرانيا قريباً.

نحن نهتم كثيراً بصحة وسلامة أجسامنا حتى الموت، ولا نلاحظ أن الجسد ليس أكثر من صندوق - طرد  لإيصال شخصياتنا، وأفكارنا، ومعتقداتنا، ونوايانا لهذا العالم. إن لم يكن في الصندوق شيء بإمكانه تغيير العالم، فعندها لايهم إن اختفى. أؤمن أن لدينا جميعاً المقدرة، لكن أيضاً تحتاج إلى الكثير من الشجاعة لإدراك ذلك.

يمكن لك أن تعوم خلال حياةٍ أوجدتها الظروف، تفقد يوماً بعد آخر، ساعة بعد أخرى. أو يمكنك الكفاح من أجل ما تؤمن به وتكتب قصةً عظيمة لحياتك. أتمنى أن تأخذ الخيار الصحيح.

أترك بصمةً في هذا العالم. عش حياة ذو معنى، أيّاً كان تعريفك لذلك. تحرك نحوه. إن المكان الذي نغادره هو ملعبٌ جميل حيث كل شيء ممكن. ومع ذلك، لن نكون هنا للأبد. حياتنا هي شرارة قصيرة في هذا الكوكب الصغير الجميل الذي يجري بسرعة لاتُصدق نحو ظلام لانهائي في كونٍ غير معروف. لذلك، استمتع بوقتك هنا بشغف. إجعله مثيراً للإهتمام. إجعله ذو قيمة!


شكراً لكم!"




  • 10

   نشر في 29 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

قمر بدران منذ 4 شهر
مقال مؤثر جدا.
دمت بود.
0
من الغباء أن تكون خائفاً من آراء الآخرين. إن الخوف يُضعفك ويُعجزك...رائع اخي، دام قلمك
0
Leila Bent منذ 1 سنة
رائعة :) شكرا لك
0
علي الزهراني
أهلاً بك :)
Heba Hamdy منذ 2 سنة
ياالله..فعلا رائعة..والأسلوب رائع، أؤلئك الذين يكونون علي شفا الموت يملكون الحكمة حتي لوكانواصغارا السن، الموت ربما يثرينا ويقربنا من فهم فلسفة الحياة..سعيدة لمرورك بمقالي.أتمني.لوحاز اعجابك حقا..
0
Heba Hamdy منذ 2 سنة
أوجعتني..
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا