البنى السردية في محنة الشتات الأرمني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

البنى السردية في محنة الشتات الأرمني

  نشر في 12 غشت 2018 .

البنى السردية في محنة الشتات الأرمني

Narrative Structures of Diasporic Armenian Trauma

By: Aram Mrjoian


بقلم:

آرام مرجويان
ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو

تتولى السرديات الأرمنية الشتاتية مهمة تقديم المعلومات التعليمية التاريخية بغض النظر عن الجنس الأدبي بأسلوب مشوق و هضوم

تبدأ كتابات التشرد بالنسبة للمبدعين الأمريكيين-الأرمنيين على الخصوص بتاريخ نيسان 1915 لدى اعتقال أكثر من 230 مفكر أرمني وبالتالي تصفيتهم. وتعتبر تلك الفاجعة بداية المذبحة الأرمنية إبان تهاوي الإمبراطورية العثمانية عندما قامت الحكومة التركية بشكل منظم بتصفية أكثر من مليون ونصف المليون أرمني.وبما أن تلك الأحداث تبقى مجهولة إلى حد بعيد بالنسبة للكثير من الأمريكيين ،إن لم تكن غير مألوفة بالكامل، يقع عبء غير منطوق على الكاتب لتثقيف القراء



حيث يتولى القاص أو كاتب المقالة دور المعلم الحقيقي. وتكمن الصعوبة آئنذ في توفير معلومات دقيقة ومفصلة لأحداث تاريخية مهولة وتأطير التأثيرات الراهنة للفظاعات الجماعية والتي حدثت قبل أكثر من قرن. تصبح السرديات المتعددة الأجيال بالتالي مساراً طبيعياً لكتاب الشتات الأرمني لتصوير محن هجر أوطانهم. يستطيع الأمريكي العادي الوصول إلى قصص الهولوكوست والحرب الأهلية مع بعض الخلفية المعرفية ولكن تقصي المذبحة الأرمنية يتطلب أسساً أكثر من الناحية العاطفية والواقعية


تعتبر المحنة العابرة للأجيال أو تنقل المحنة- وهو تعبير مستخدم في علم النفس لوصف الإكراه العاطفي والحزن الذي يمرر من جيل إلى جيل- عملة أدبية متأصلة في الكتابات الأرمنية- الأمريكية

يخلق الإبتعاد القصير والطويل الأمد عن المذبحة والالتباس العرقي العام والجهل المستشري للتاريخ الأرمني في الولايات المتحدة أرضية وسطى حائرة بين الهوية العرقية للجالية الأرمنية –الأمريكية وتحول بين الأجيال الجديدة والعثور على شعور بالإطباق التاريخي


يدرك الكتاب الأرمينيون- الأمريكيون القيمة الفكرية والإجتماعية لسرد حكايا الأسلاف ويستخدمون أدوات سردية محددة لتبليغ القيمة على الصفحات

تعتبر مذكرات بيتر بالاكيان “مصير كالكلب الأسود” نصاً جوهرياً في تفحص نقل المحنة وتظهر كيفية بناء سرد تعليمي فعال عابر للأجيال

يقترح بالاكيان أن تفهم هوية عائلته العرقية والثقافية كان متمماً لنموه كفنان

يظهر تراثه الأرمني في معظم قصائده بما في ذلك مجموعته الأخيرة التي فازت بجائزة بوليتزر “مجلة الأوزون” وقدم عمله غير الروائي التاريخ الأرمني لجمهور عريض

نشأ بالاكيان في نيوجيرسي وكانت هويته العرقية الأرمنية محل توكيد في المنزل بالتزامن مع العوامل التقليدية اليومية الأمريكية في تعاملاته العامة

كان تاريخ العائلة في المنزل من المحظورات رغم طغيان الثقافة الأرمنية. لم يرغب الأقارب الأكبر سناً عموما بمناقشة الفظائع التي أفضت إلى هجرهم لبلادهم. لذلك أضطر بالاكيان للجوء للبحث الشخصي لاستكشاف تاريخ عائلته

أصبحت هذه البنية من الاكتشاف الذاتي مسرباً مثالياً لتأسيس حقائق مهمة عن المذبحة الأرمنية بين النوادر الشخصية المتوقعة في مذكرات

يجب أن يكشف بالاكيان أسرار ماضي أسرته بما في ذلك اكتشافه أن جدته كانت الناجية الوحيدة من المذبحة. ويدفعه بحثه الفضولي نحو النقطة الأساسية لمحنته الموروثة أي مذبحة عائلة جدته ولماذا لم يشعر قط بالوجود الطبيعي ضمن الثقافة الأمريكية


يمنح هذا اللون السردي بالاكيان مزايا فنية خفية. ويشير في مقابلة أجريت معه عام 2003 في مجلة كورتلاند ريفيو “يغني ميراث الظرف الشتاتي الخيال إلى حد كبير.وتمكن المرء من العيش في حيز ثقافتين وأحياناً بشكل متزامن.” ويضيف لاحقاً” أعتقد أن تلقي ونقل المحنة عبر الأجيال مهم وبالغ القوة وتمنح الشاعر مجالات خيالية قد لا يجدها في مكان آخر.”

يعزز العيش في إطارين ثقافيين الحاجة لبنية متعددة الأجيال و يتطلب تفهم احتواء وترابط التشرد القسري مع الثقافة العرقية عودة إلى الجذور

قد تتواجد هذه الهبات الخيالية التي يقترحها بالاكيان والتي تقدمها المحنة العابرة للأجيال فقط عبر التحويل من الأجيال الماضية. ويجب أن يتعايش القص الراهن مع سرد المحنة الأصلية كي يحافظ على أهميته ويحظى بذات الشعور

استخدم العديد من الكتاب الأرمينين-الأمريكيين المعاصرين من أمثال كريس بوهجالايان وكارول ادجاريان والين اوهانيسيان بنى مماثلة

ومن الجدير الإشارة إلى أن رواية ادجاريان الأولى” إنهض أيها الفرات” نشرت قبل مذكرات بالاكيان ولكنها توظف تسلسلاً زمنياً أكثر خطية.

تدعم رواية كريس بوهجالايان الأكثر مبيعاً “فتيات قلعة الرمل”(2012) والين أوهانيسيان “ميراث أورهان”(2015) ببنية الإكتشاف الذاتي وتبدأ مع أبطال الحاضر الذين يجدون أنفسهم في ظروف غير متوقعة تقدح الحاجة لتفهم تاريخ أسري مجهول مرتبط بالمذبحة. يتعلم الأبطال والقراء عبر ومضات موشجة من الأجيال السابقة معلومات تاريخية شخصية حميمية ذات بعد كوني بشكل متزامن.

وبتعبير آخر يصبح إكتشاف البطل لتاريخه العرقي جزءاً محورياً من الحبكة ويمنح المؤلف مرة أخرى الحرية في بث المعلومات عن المذبحة. تخدم المشاق الشخصية والفظاعات التي واجهتها الشخصيات الأساسية مسرحاٌ ودوداً لمناقشة الشناعات المستغلقة

تقدم قصص الحب الرومانسية والعائلية تأثير معادل لحقائق المآسي الفظيعة. مثلاً تبدأ “فتيات قلعة الرمل” مع القاص من الزمن الحاضر الذي يستطيع تقديم حقائق عن المذبحة الأرمنية بشكل مباشر ولكن بداية الحكاية تحدث خلال سقوط الإمبراطورية العثمانية وتروى بضمير الغائب المجهول والتي تتطلب تككتياً مختلفاً. ويشرح كريس بوهجالايان عبر بريد إلكتروني” أضفت الشخص الثالث إلى الرواية لإنه لن يقرأ أي شخص روايتي إن كانت لا تتحدث إلا عن مقتل مليون ونصف شخص في الصحراء. ولكننا جميعاً نتوق لقصص الحب الملحمية العاصفة في خضم الحرب.” تمنح قصة الحب القراء خط حبكة يسهل استثماره ويوفر قيمة تعاطفية لا تقوى الإحصائيات على إنجازها

تواجه السرديات الشتاتية الأرمنية تحديات ضمنية ولكن المحن العابرة للأجيال ليست مقصورة على مجموعة عرقية مفردة. تظهر بنى أخرى بفعالية كيفية انتقال الحزن من جيل إلى آخر

مثلاً بنيت رواية “ الذهاب إلى الوطن” ليا جاياسي حول شجرة عائلة خطية وقدمت سرداً زمنياً يمتد على قرون من الاستعباد والعنف العرقي. وتطور جاياسي بالفعل وببراعة ملحمة عريضة متعددة الأجيال تجعل من السهل إدراك نقل المحنة وتقول جاياسي في حوار نشر بمجلة زيزيفا” كان تجميع الفصول كلها أكثر أهمية بالنسبة لي من الفصول المفردة.”(وتستحق المقابلة القراءة كاملة)

يوظف جيفري يوجيندس في ميدلسكس سرداً متشابكاً مماثلاً للنموذج الشائع في الأدب الأرمني-الأمريكي ولكن الوراثة تلعب دوراً أكثر أساسية في تأثير محن الأجيال السابقة على شخصيات الرواية

يميل كتاب الشتات الأرمني للقصص متعددة الأجيال بشكل خاص لإن المذبحة الأرمنية لم تحظى بالاعتراف على نطاق واسع

تستمر تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب اردوجان في إنكار أي إثم باستخدام دعاية واسعة الإنتشار وتدفع الدول قوية التسليح كالولايات المتحدة إلى تفادي الإعتراف بفعل السطوة الجيوسياسية. ولهذا السبب يمتلك القص الأرمني –الأمريكي توقعات كبرى من المساءلة الواقعية

يقول بوهجاليان” لا ترغب قط بإيقاظ القارئ من الحلم القصصي بسبب الإفتراء والتزييف. ويصدق ذلك على الكتابة عن المذبحة الأرمنية نظراً لتاريخ تركيا الطويل المغرق في الأنكار. يجب أن تحصل على الحقائق بواقعية. ويجب أن تتواجد شخصيتك القصصية في حقيقة تاريخية موثوقة ودقيقة.”

ووفق لجنة حماية الصحفيين سجنت تركيا صحفيين أكثر عام 2016 من أي بلد آخر وتستمر في لجم حرية الصحافة اليوم. لا يزال الاعتراف بالمذبحة الأرمنية جناية تستحق العقاب. كما أن الكتابة عن انتهاكات حقوق الإنسان الماضية و إنكار المذبحة لها أهمية اجتماعية وتاريخية حتمية

يستمر الكتاب الأرمنيين –الأمريكيين بتقديم حسابات تاريخية للقتل الجماعي والتشريد من أجل التمرير المتعمد للمعلومات التي قد تنسى او تمحى بدونهم

يمثل صراع الاعتراف الذي امتد لأكثر من قرن مثالاً حساساً لقيمة الفن في الإبقاء على الأحداث المهمة الماضية في منظور الوعي العام. بيع من كتب بالاكيان وبوهجاليان وادجاريان واوهانيسيان ملايين النسخ على مستوى العالم وترجمت إلى العديد من اللغات وقدمت للقراء في العالم أجمع منظوراً حيوياً لتاريخهم العرقي

ويكتسب هذا النوع من من القص أهمية بالغة في عصر المعلومات المزيفة حيث تستخدم إدعات الأنباء الكاذبة كذريعة للتورية على إنتهاكات حقوق الإنسان مثل التطهير العرقي في ميانمار وحرب المخدرات الإجرامية في الفليبين. وفي ظل تلك الظروف المهيبة يكون للصحفيين أهمية إستثنائية. تكتسب المذكرات والروايات التاريخية والذكريات الشخصية بطبيعتها استدامة أكثر في الثقافة الشعبية

والصحافة ليست بأي معنى مؤقتة ولكن الكثير من المقالات تضيع في فيض الأخبار حيث تصبح نتاجات ثقافية على شاكلة يوميات آن فرانك أداة تعليمية راسخة خاصة خارج الوسط الاكاديمي

تكشف المحنة السردية العابرة للأجيال من حيث التعريف المضاعفات البعيدة المدى للأحداث الراهنة والضريبة الشخصية للفظاعات المهولة.

يسعى أدب الشتات الأرمني لنقل إرث الأسلاف ويحول دون شطب أحد أكبر المذابح في العصر الحديث

ً

2018



   نشر في 12 غشت 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا