الفتاة التي أخجلتنا! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الفتاة التي أخجلتنا!

  نشر في 28 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 ماي 2017 .

أن تكون غريبًا لا يعني أنك على خطأ كما يُرجح البعض.. تلك الريحانة التي وُضعت وسط الورود لا يمنع إختلافها كونها جميلةً، وقد يظن أحدهم أن رائحتها قد تطغو على رائحة ما يجاورها من ورود فيقتطفها ويُبعدها، ولكن ماذا لو علم أن تلك الورود صناعية لا رائحة لها؟

كنت في طريقي إلى المنزل مستقلًا أوتوبيس نقل عام وعادتي كل يوم أضع سماعات الأذن لأنعزل عما حولي تمامًا لا أنزعها إلا لدفع الأجرة ثم أضعها وأواصل إنعزالي ولا أنزعها (ولو قامت حريقة) -لا قدر الله-، لا أعلم ما الذي دفعني لأنزع السماعات حال وجدت فتاة تتحدث إلى شابين جامعيين وما أن بدأت الحديث حتى ألتف الجلوس جميعًا يراقبون ما يجري!

قالت ناصحةً: مثلما تذكرون أسماء بنات الناس في أوتوبيس عام سيذكر أمثالكم أسماء أخواتكم في مثله، هل تفعلون شيئًا في حياتكم غير اللهو والضحك! ثم أكملت: قل عني ما شئت، قل مجنونة او مختلة لا يهم.. قاطعها أحدهم أن العفو وأنها ليست مجنونة وأنها على حق وإنه متقبل ما تقول فقط لأنها "زي أخته" علي حد تعبيره وأنه ورفقائه مخطئون، تابعت: أعتبرني مثل اختك وتقبل ما أقول وفكر به، هل هناك مفيد تفعله في وقتك؟ هل تصلون؟ ليرد أحدهم هنا: أصلي لكني غير منتظم.. وجدتها ترد وكأنها علمت سبب ما هم عليه بقول الله تعالي: "فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ" وأكملت أن الويل جزاء من يتهاون وليس التارك، ثم تركتهم وتركت الأوتوبيس بما فيه.

نظرات الناس إليها ما بين متعجب لوقوفها في وجه الشباب وتلقينهم درسًا في الأخلاق ونصحهم، وما بين "دي مجنونة تقريبًا".

والحقيقة أن الإسلام ذكر فضل الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر وأمرنا بذلك في أكثر من موضع بالقرآن الكريم و سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ولسنا هاهنا للتعرض إليها، ولكن هل أصبحنا نخاف الفضيلة لقلة سالكي طريقها؟ كم من موقف نستطيع فيه أن نأمر بالمعروف وننصح أو ننكر منكرًا ولا نفعل لأننا لا ننظر إلا لأنفسنا – إلا من رحم ربي-، وما دمنا سالمين فما يضر؟

قد توقف بكلمةٍ وباءًا كان على حافة الإنتشار وتحمي الأمة منه، وقد تنصح من ينصح من بعدك ويستمر الخير بسببك، بكلمةٍ خرجت من فاهك، فلا تستقل الخير ولا تخاف الأمر والنهي إن استطعت فالأمر مشترك تمامًا بين الناس "إن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا".

يذهب الناصح ويبقى الأثر، فسلوك الفتاة كان كالريحانة وكنا كالورود الصناعية التي لا تعطي.


  • 2

  • محمود معتز
    في أول أيام عقدي الثالث.. أدرس الهندسة المدنية.
   نشر في 28 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 09 ماي 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 4 شهر
مقال رائع .....احسنت .
1
محمود معتز
شكرًا جزيلًا :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا