عزيزتــــــــــــــــــى 2 .... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عزيزتــــــــــــــــــى 2 ....

  نشر في 13 شتنبر 2017 .

تغيرت الاحوال تماما ، فلم أعد بحاجة إلى الفودكا و تخليت عن هلوسات الحشيش ، فها هى قد أصبحت حقيقة دنياوية .. أحبها وتبحنى .. كل هذا بعد أن كنت تائها فى ليالى الخيال أبحث عنها فى الاحلام ، اطاردها فى كوابيس نومى ، أطير إلى منزلها وأنا فى حالة إسقاط روحى فأشاهداها وهى نائمة ولا بأس بقبلة ففى النهاية لن تشعر بوجودى فكل هذا فى خيالى وكل هذا من صنعى وكل هذا يمدنى بالراحة مادمت اشعر بوجودها

إلا أن الوضع مختلف قليلا على أرض الواقع ، فهى أجمل الف مرة من خيالى و أكثر حيوية وإثارة ، إنها معادلة متوازنة ثوابتها غير معلومة ، تعطيك الأمان والراحة وجميع الحلول ، عصفورتى الطفلة العجوزة البريئة الناضجه الكاملة المتكاملة الضاحكة المضحكة ، إنها الأحجية التى لم اصل لحلها ولن اصل لحلها ... اللعنة على نفسى فإنى فى ريب من كونها بشر ! البشر الممليين المقنتيين المتظاهرين الحمقى ، إنها ليست من البشر ، إنها نوع اخر ، اظن أنها نتجت عن خطيئة ملاك ، أو لعلها ابنة لراهب بوذى ، لربما ولدت فى مكان مقدس ... بإس الامر ، كل ما اعلم أننى اعشقها واعشق تفاصيلها واعشق أقدامها وأصابعها وتفاصيل وجهها وخطوط رقبتها

قد تأتيك الدنيا على هيئة أموال أو سلطة أو جمال أو راحه أو قوة ، إلا أن من أوتى عصفورتى فقد نال جوااامع الدنيا ، عصفورتى الوحيدة الخالدة التى لم تخلق من ضلع أدم ، إنها التفاحة التى أغوت أدم ، أعجز عن كرهها .. أعجر عن رؤية نقصها

اللعنة ، إنها جميلة ، إنها اجمل شئ رأيتة .. متناسقة الملامح ، تناسق أوراق الورد ، ترتدى إيشاربا بربطة خاصة كم اعشقها ..تحمل ابتسامة لها وقع شبكة الصيد على من يراها .. أيمكننى أن اتحسس هواء زفيرها ، أيمكننى ان اتذوق لعابها ، أتظن بأننى مريض فقد عقلة ! ، بحق الكتب الإلاهية فإنى لم اعشق شئ مثلما عشقتها .. إنها دافعى ومصدر طاقتى الوحيدة ، إنها دنيتى ومماتى وقيامتى وكل ما خفى ، إنها السعادة والشقاء ،إنها الجنة والنار ، إنها عصفورتى صاحبة الالف صورة ،إنها الفكرة المقيمة فى عقلى ، إنها حنانى وراحتى ، إنها الليل الذى أُلقى علية همومى ، إنها مصل القوة فى دمى 


يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


  • 1

  • Ahmed Mokhtar
    ”الكتابة عمل سهل، فليس عليك إلا أن تحدق في ورقة بيضاء إلى أن تنزف جبهتك.“ ― دوجلاس آدامز
   نشر في 13 شتنبر 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 2 شهر
إليــه وحده :
إنه طائري ، إنه الفكرة المقيمة فى عقلي ، لا يفارقني للحظة ، إنه مصدر سعادتي وراحتي ، إنه الليل الذى أُلقى عليه همومي ، وقمري الذي ينير ليلي .
.
.
.
.
بإنتظار الجزء الثالث ،، موفق ،،
1
Ahmed Mokhtar
شكرا لكلماتك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا