قحطان ليس ابناً لنبي الله هود عليه السلام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قحطان ليس ابناً لنبي الله هود عليه السلام

  نشر في 19 يونيو 2020 .

ادعاء اليمن أنهم من ولد هود عليه السلام

ادّعى بعض نسّابة اليمن، أنهم من ولد هود عليه السلام، وقالوا: أن قحطان هو جدّ سائر قبائل اليمن، وأنه قحطان بن هود!

وهذه دعواً يشهد كل حرف منها على بطلانها، فقد قال الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل: (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ فَهَلْ تَرَىٰ لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ) أي: لم يعد لهم بقيّة، ولم يستثني، فكيف يدعي الوضاعون من رواة اليمن أن قحطان كان ابناً لهود عليه السلام!

وقبائل اليمن، غنيّة بتاريخها وأمجادها عن مثل هذه الأمجاد المزيفة الموضوعة، وقد أكد زيف هذه الإدعاءات، ما نقله الرواة والمحققون في كتبهم.

قال الوزير المغربي، في كتابه الإيناس بعلم الأنساب: "وسئل وَهْب بن مُنبِّه عن اليمانية وهل أبوهم هود؟ فقال: لا ولكن وقعت الفتن بين العرب، وفخرت مُضر بأبيها إسماعيل، فادعت اليمن هوداً ليكون لهم أب من الأنبياء" اهـ

ولكن الحاكم النيسابوري، روى هذا الخبر عن وهب بن منبه بزيادات منكرة، حيث قال: "وسئل وهب بن منبه عن هود أكان أبو اليمن الذي ولد لهم ؟ فقال وهب : لا ولكنه أخو اليمن وفي التوراة ينسب إلى نوح ، فلما كانت العصبية بين العرب وفخرت مضر بأبيها إسماعيل ادعت اليمن هودا أبا لتكون ولدا من الأنبياء وولاده فيهم وليس بأبيهم ولكنه أخوهم ، وإنما بعث إلى عاد وكان وهب لا يسمي عادا قد حالهم ولا ينسب قبائلهم ولا يأمر أشعارهم ولم يكن في الأرض أمة كانوا أكثر منهم عددا ولا أعظم منهم أجساما ولا أشد منهم بطشا ، فلما رأوا الريح قد أقبلت عليهم قالوا لهود تخوفنا بالريح فجمعوا ذراريهم وأموالهم ودوابهم في شعب ، ثم قاموا على باب ذلك الشعب يردون الريح عن أموالهم وأهليهم فدخلت الريح من تحت أرجلهم بينهم وبين الأرض حتى قلعتهم قال وهب : ولما بعث الله إليهم هود بن عبد الله بن رباح بن الحارث بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح كان كل رمل وضعه الله بشيء من البلاد كان مساكن عاد في رمالها وكانت بلاد عاد أخصب بلاد العرب ، وأكثر ريفا وأنهارا وجنانا ، فلما غضب الله عليهم وعتوا عن الله وكانوا أصحاب أوثان يعبدونها من دون الله أرسل الله عليهم الريح العقيم.

فكأن الرواة زادوا في الخبر الذي رووه للحاكم، ما لم يقع في رواية الوزير المغربي، وكلها زيادات باطلة.

فقوله: "ولكنه أخو اليمن"

قلت: كما قلنا سابقاً فإن خبر عاد وهود وأنسابهم كانت مجهولة في التاريخ العربي، فمن أين جاءت هذه الأنساب المزعومة؟!

وقوله: "وفي التوراة ينسب إلى نوح"

قلت: لا وجود لذكر عاد أو هود في كتب أهل الكتاب، وهو مما انفرد القرآن بذكره من قصص الأنبياء، ولكن الوضاعون من القصاص، كانوا إذا صنعوا شيئاً، وسئلوا عن مصدره، زعموا أنه موجود في كتب أهل الكتاب، وزعموا أن وهب بن منبه أو كعب الأحبار هو من روى هذه الأخبار، لأنهم أكثر من روى عن كتب أهل الكتاب، كونهما كانا يهوديان، ثم أسلما، فكانا يقصان على المسلمين شيئاً مما ورد في كتب أهل الكتاب، وأنّا للناس أن يبحثوا في كتب أهل الكتاب ليتحققوا مما روي لهم عن وهب وكعب.

ومن العجائب التي وضعها القصاص على كعب، أنهم زعموا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سأله هل تجدني في كتبكم؟ فقال: أما باسمك فلا وأما بصفتك فنعم، فيخيلون للناس أن كتب ا÷ل الكتاب ليست كتباً أنزلت لبيان الدين الحق والشرائع والحلال والحرام، وأنها لا تأتي من القصص إلا بما فيه عضة وعبرة للقارئ كما هو حال القرآن بالضبط، بل يخيلون إليك أن كل شيء موجود فيها من أنساب وأخبار وتاريخ وملاحم وغير ذلك، حتى أنهم يزعمون أن كتب أهل الكتاب تحتوي على صفة عمر وخبره! فيالله العجب!!!

وقوله: "وولاده فيهم وليس بأبيهم ولكنه أخوهم"

قلت: والخبر الذي نكاد نقطع به أن قبيلة عاد قوم هود نشأت وهلكت وقحطان لم يخلق بعد، فضلا عن أن يولد فيهم أو يكون نسيباً لهم، ومن أين جاءوا بهذا والعرب لم تكن تعرف عاداً ولا هوداً حتى بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم!

وقوله: "فلما رأوا الريح قد أقبلت عليهم قالوا لهود تخوفنا بالريح فجمعوا ذراريهم وأموالهم ودوابهم في شعب ، ثم قاموا على باب ذلك الشعب يردون الريح عن أموالهم وأهليهم فدخلت الريح من تحت أرجلهم بينهم وبين الأرض حتى قلعتهم قال وهب : ولما بعث الله إليهم هود بن عبد الله بن رباح بن الحارث بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح كان كل رمل وضعه الله بشيء من البلاد كان مساكن عاد في رمالها ".

قلت: هذه من ملح القصاص ولم يتفوه بها وهب قط.

وهذه الأكاذيب شبيهة بما وضعه الوضاعون من القصص، ككتاب التيجان في ملوك حمير، ونسبوه إلى وهب بن منبه، وكتاب وصايا الملوك، ونسبوه إلى عبيد بن شربة، وكلاهما مكذوبان عليهما، ما كتبا منها حرفاً، وقد حشيا بالأكاذيب والأباطيل.

فمن خلال ما سبق، يتضح أن إدعاء رواة اليمن أنهم من ولد هود عليه السلام، إنما أخذوه عن بعض الوضاعين، من رواة اليمن الذين سبقوهم في وضع هذه الفرية، فتناقلوها بينهم على الباطل.

والحقيقة أن نسب اليمن إلى قحطان فيه نظر، فقد اختلفوا في نسب قحطان على قولين:

الأول: أن قحطان هو يقطان بن عابر، الذي ورد ذكره في التوراة، وهذا النسب لم ينزل من السماء، فإن كتب الله المنزلة، لم تأتي لتخبر الناس بأنسابهم، وإنما هذا النسب مما زاده رواة اليهود في التوراة، وعلى الأرجح أن رواة اليهود أخذوا هذا النسب من رواة اليمن القدماء، ويبدو لي والله أعلم، أنه لما كان اللسان العبري ثقيلاً في نطق الأحرف، ابدلوا قحطان بيقطان، ظناً منهم أن هذا هو اللفظ الصحيح، لأن يقطان في لغتهم هو الطائر الصغير، فلم يحسنوا نطق قحطان، وظنوا أن رواة اليمن يعنون يقطان، فدونوه في كتبهم على هذا النحو.

والثاني: أن قحطان من ولد إسماعيل عليه السلام، والحقيقة أن هذا النسب هو المتعارف عليه بين نسّابة اليمن في الجاهلية والإسلام، وكانوا يتفاخرون بذلك في أشعارهم.

روى عبدالله بن وهب في جامعه قال: أخبرني ابن لهيعة، عن عمارة بن غزيَّة قال: "جلدت الأنصار ابناً ليوسف بن عبدالله بن سلام الحدّ؛ لأنه قال لأهل اليمن: إنكم لستم من ولد إسماعيل". وإسناده حسن.

وابن لهيعة صدوق كثير الخطأ بعد احتراق كتبه، ولكن رواية عبدالله بن وهب وعبدالله بن المبارك عنه، أعدل من غيرهما.

وقال أبو هريرة الأزدي رضي الله عنه للأنصار، لمّا قصّ عليهم خبر هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام: "فتلك أمكم يا بني ماء السماء".

وبنو ماء السماء، بطن من الأزد، تنتسب إليه الأنصار.

فهذا دليل على أن اليمن كانوا لا يرون لهم نسب دون إسماعيل عليه السلام، في الجاهلية وصدر الإسلام، حتى ظهرت فيهم كتب أهل الكتاب، فردتهم عن نسبهم إلى إسماعيل، فانتسبوا إلى عابر، ولما أخذت معدّ تفخر عليهم بأبيها إسماعيل، ادعوا هم هوداً، لظنهم أن هوداً وقومه عاد كانوا باليمن، مما يقوي قولهم، ليكون لهم أبٌ من الأنبياء.

والله وحده أعلم وأحكم


  • 2

   نشر في 19 يونيو 2020 .

التعليقات

إذا لم يكن اليمن بلد كبير وذا حضارة لماذا هذا الهجوم والتكابل عليها من جميع الدول ؟! وما مناسبة هذا المقال الآن ؟؟؟
0
صقر العتيبي
الحقيقة لا أدري كيف فسرت البحث على أنه هجوم على اليمن !! نحن نناقش مسألة تاريخية لها علاقة مباشرة بتاريخنا العربي ونريد أن نفهم ونعرف تاريخنا بصورته الصحيحة النقية من الأساطير والخرافات والذي بين الكثير من هذ الاساطير والخرافات هم مؤرخي اليمن الأوفياء حقا
و رحل الأمل
انا آسفة ربما تسرعت بالحكم عل المقال.. وبالنسبة للتاريخ فهو يزور أمام أعيننا .. بعيد عن المقال قلبي يؤلمني جدا على مايحدث فى اليمن .. تقبل آسفي و ساقرأ جيدا عن الموضوع

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا