كنت طفلا صغيرا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كنت طفلا صغيرا

طفل لايعرف حتى كيف يتقبل العزاء .

  نشر في 06 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2016 .

محمــد الـقـنــور

الكتابة سيرة روح ، ودفق لتجليات الحياة !

نعم، فالكتابة عن حياتنا الخاصة, وعن الآخرين، عن الذكريات،عن الفشل والنجاح، عن مختلف المشاعر، والخيبات، عن الأصدقاء والصديقات عن الفرح وعن الألم وعن الأب والأقارب وعن الصمت القاتل واليأس عن الحب وعن الأم والزوجة ، عن الطفولة واللعب والبحر والآمال ، عن العوائق والفقراء، عن الزملاء والأثرياء ، عن البيئة الاجتماعية البديلة للمدمنين على القمار والفساد والمخدرات, مراكز إيواء للذين يعانون من أمراض مزمنة و عن المعاقين, وعن مجموعات الشباب التي تعاني من انحراف في السلوكيات نتيجة لظروف خاصة تعود للأوضاع العائلية الصعبة التي يعيشونها, عن دور إيواء مراكز كبار السن الذين يشعرون أن حياتهم شارفت على الانتهاء و أنهم صاروا عبء على المجتمع ، وأن لا فائدة من وجودهم. حيث أرى أن قصصهم مشحونة بالعواطف اليائسة والكثير من الحزن، يصفون بها عوالم لم تعد قائمة.

الكتابة عن الأزهار والشرفات عن الدواوير المشرعة على كل أفراح المواسم ، والتلال والثلوج والبراري والحقول والنساء من الصديقات والزميلات وعن أشياء أخري كثيرة، عن المجالات والقطاعات ، عن الرحلات و النخيل والكثبان الرملية ، عن المتطرفين والأدعياء، عن الاتقياء واللصوص ، عن "حريرة رمضان" والأعراس و"باعة السندويتشات" وأفراح عاشوراء وقرون أضاحي العيد الكبير وألعاب الطفولة ، الكتابة عن الشعر والشعراء ، عن الألوان والأنغام ، وعن كل أسئلة التمرد وجميع مفازات الحرية واستلاب الإنسان وعن كل تلك التقاليد المرحة .

الكتابة عن العنف الأسري ومعاناة الشوارع، عن العوالم المفعمة بالقهر والفرح على حد سواء، عن ما تقوم به الحكومة وما لا تقوم به، وعن المدارس والمزارات والقباب والحدائق والحارات العتيقة والأبواب الموصدة ، وعن الجوانب المظلمة من الذاكرة .

الكتابة عن الفقر المدقع وعن الثراء الفاحش، عن وصايا والدي، يرحمه الله، وقد تركني طفلا صغيرا وحيدا ذات صباح ، وقد شيعته رفقة بعض الناس إلى دار البقاء .

كنت طفلا صغيرا ، صغيرا جدا، كنت طفلا لايعرف حتى كيف يتقبل العزاء .

الكتابة عن أم الفضل ، والدتي يرحمها الله،تلك السيدة المتفائلة والتقية الباسمة دوما ، الساكنة في دورتي الدموية وبأنفاسي وعن قصص السيرة الذاتية والغيرية ، عن معارك المال وتفاوتات الأسواق، عن الشخصيات المشهورة والشخصيات الأقل شهرة، عن اليتامى والمعذبين ، عن العمال المهاجرين وعن عاملات المصانع وجامعي المحاصيل الزراعية، وعمال المناجم ، هي في الحقيقة أدب يتمتع بسحر خاص لأنني أؤمن من قرارة نفسي المتواضعة أن كل حياة تستحق أن تصبح رواية.

لأنها قصص تتحدث عن الحياة الحقيقية المروية بضمير شخص أو أشخاص، وتتيح فهم الكثير من المواقف والحالات والعواطف والأشياء الطيبة التي لا نجيد فهمها حتى من قراءة الكتب وتلك الكتابات التحليلية التي تملأ التاريخ والفكر والسوسيولوجيا والسياسة وشؤون المال والأعمال والتي يقرؤها عادة المختصين المكلفين بالعمل في تلك المجالات و ليس عامة الشعب .

في نظري المتواضع، ومن داخل ذهني المسكون بنار الإكتشاف والإندهاش الأبدي ، تلك الكتابات التحليلية التي تملأ عادة التاريخ والفكر والسوسيولوجيا و السياسة ، تتعبني فكأنها كتابات مملة إلى ما لانهاية، صحيحة كانت أو خاطئة !.

لا أذكر متى بدأت هوس الكتابة ؟ كنت آنذاك قد أنهيت دراستي الابتدائية، أقلد الحيوانات المفترسة والأليفة بملامح وجهي ، وأحادث نفسي عن الحركات الصباحية الشبه الناعسة ،ورنين أواني إعداد قهوة الصباح، وضوء القمر الخجول إذ يودع آخر إطلالته عبر النوافذ ، ولكن كل ما أعرفه أن الكتابة تمنحني حرية السفر من داخلي وإمكانية البوح والمسرات وحتى القلق ومشاركة الآخرين في الإطلاع على الحياة وقضاياها ومكنونات روحي.

حاولت الكتابة عن أهلي وعشيرتي وموطني ، عن أوجاعي وأسراري، دون جدوى .

فقد كان يصافحني الوطن منطلقا لكل كتاباتي .


  • 1

  • القنور محمد
    كاتب و صحافي مهني، ومترجم للعديد من النصوص القانونية والأدبية، والبحوث من اللغتين الإنجليزية والفرنسية إلى العربية، حاصل على الباكالوريا بمعدل جيد في الآداب العصرية المزدوجة سنة 1986.حاصل على الإجازة في الآداب العربية س ...
   نشر في 06 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا