سوريا تبكي دماً!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سوريا تبكي دماً!!

كم يتقطع قلبي عند تذكر هذه العبارة....

  نشر في 04 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 أبريل 2017 .

سوريا....كم أحب هذه الكلمة المملوئة بالمجد والقوة والشهامة والحياة...

سوريون....كم أحب هذه الكلمة المملوئة بالعزيمة والإصرار وعدم الضعف والإستسلام بل أنتم أسود صدقوني.

سوريا يا حبيبتي لو تدركين أن رجالك أسود ونسائك رجال... لو تدركين كم يعملون جاهدين ليستردوك بكل ما أوتوا من قوة.

ولم أتسائل؟!!

فأنا متأكدة أنكي تدركين ذلك وتدركينه كل الإدراك....واااثقة من ذلك 10000%


أما سمعتي بهذه الكلمات يا سوريا!!!


الشامُ جَنَّتنا ..وتجري تحتها……أنهارُ عزٍّ بالدّماء تبوحُ

تسقي الكرامةَ كي يظلَّ نخيلُها…..بغصونه للثائرين يَلُوحُ

شقّتْ ظلامُ الغدر عاصفةُ الهوى ……روحا تسابقُها لحسنكِ روحُ

أنا كيف أشرحُ حبَّها بقصيدةٍ…… أو كيفَ تُكتَبُ في الدماء شُرُوح

إنْ تسألي يا شامُ _ كلَّ جوارحي ….ستجيبُ في قلبي الكليم جروحُ:

ثمنُ المحبّة يا شآمُ شهادةٌ……والمسكُ من دمنا النقي يفوحُ

وطيورُ أشواقي تجوب فضاءكم……منكم إليكم تغتدي وتروحُ


أما أنتم يامعاشر العرب أفلم تسمعوا بهذه الكلمات التي قيلت عنكم!!!!


الحزن سرى فى الوريد يوم الفراق....

فراق الحق والعدل وظهور الخداع والنفاق....

حينها الجسد انضى والحبر راق....

والضمير الغافل للعرب استفاق....

حينما رأى الدماء العربيه تراق فى الافاق....

حينما رأى العربيّ خلف الذل والهوان ينساق....

حينما العرب يذبحون وكأن ليس من ثمن للارماق....

حينما رأى حق العرب يباع رخيصا فى الاسواق....


هل من شخص يحب أن يسمع هذا عن أخيه بل عن نفسه!!!

لا والله لا أظن أن هنالك من يحب سماع ذلك ولا حتى أنا...ولكن الحلّ بأيدينا وهذه هي الحقيقة ولا يستطيع أحد تغيير الحقيقة إلا العرب نفسهم لا بتدخل أميركا ولا روسيا ولا ألمانيا ولا دولة من تلك الدول الأعجمية... الذين هم يزيدون الطين بلّة بتدخلاتهم تلك.

أفيقوااا يا إخوتي أفيقواااا....

ألا تسمعون ندائي ألا تسمعوون....سوريااااااا تنزف تنزف!!!!





  • 2

   نشر في 04 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا