راهنية السؤال - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

راهنية السؤال

  نشر في 17 شتنبر 2018 .

إذا كنا لا نستطيع حماية أطفالنا من هذا اللاصق بنا، أقصد الهاتف المحمول، بل ولا نحمي أنفسنا نحن بدءا، فكيف ننتقد من يسمع أو يشاهد ما يُبَث به، أيا كانت طبيعة هذا المبثوث، فقط لأننا لا يروق لنا، ولن يروق لنا قطعا، ما يميل إليه هو؟ لنفترض أنه يتابع درسا دينيا لداعية ما، هل من حقنا أن نتخذ منه موقفا عدائيا؛ ترى، في حالة معاكسة، ماذا لو كان ما شده هي خطبة لينين؟ أليس هذا الرجل من سلف البولشفيك؟ وقد اندحر واتخذت الرأسمالية أشكالا أطالت عمرها، حتى أصبحت متوحشة، تطحن العالم؟ وزد قس على ذلك. إنما السؤال الذي أكرره لِمَ أيها المثقف العربي ماتت كل محاولاتك في تحديث مجتمعك؟ لم لخصت كل الفلسفات الغربية، ولم تصغ لك فلسفة مستمدة من تاريخك الفكري؟ اكتسح أطفالنا العالم الافتراضي، فنسوا الأرض التي يسيرون عليها، نسوا كثيرا من واقعهم العربي الاسلامي، وبات منهم من يلحد لغته.



   نشر في 17 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا