قصة قصيرة بعنوان ( الحورية ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصة قصيرة بعنوان ( الحورية )

  نشر في 05 فبراير 2016 .

الحورية

بقلم : فريد أبوسرايا

هرع أهل القرية إلى شاطئ البحر ليستجلوا صحة الخبر القائل بأن إحدى الحوريات قد غرقت وهي ملقاة على شاطئ البحر .

كان الرجال أول الواصلين ، وقد وقفوا على رمال الشاطئ فاغرين أفواههم من رهبة المنظر وجلال الموقف ، وبعد هنيهة جاءت النساء والأطفال ، وعندما رأى الأطفال الحورية مسجاة على رمال الشاطئ ، تقدموا إليها وأيديهم ممدودة إلى الأمام ليلمسوا جسمها ، بيد أن النساء نهرنهم وجذبنهم إلى الخلف .

أستولى على النساء شعور غريب وطاغي بالخوف من هذا المخلوق الجميل الذي زين شاطئ قريتهن ، وبينما كن في ترددهن يقدمن رجلا ويؤخرن أخرى ، تساءل الرجال ، كيف تحجر قلب البحر ليقدم على الإساءة إلى هذه الحورية ؟

بينما كان أهل القرية في حيرتهم يترددون ، أكفهرت السماء فجأة ، وتلبدت بالغيوم ، وتوارت الشمس وراء المزن ، ولم يعد هناك عائقاً أمام المطر من الهطول . نزل الحيا ، وتساقطت قطراته على جسم الحورية ، وفي غضون ذلك كانت الأمواج تحاول وهي في رمقها الأخير أن تغافل الجميع لتصل إلى الحورية لتسحبها إلى البحر وتتصالح معها .

يبدو أن السماء لم ترض بأن يكون البحر هو صاحب القرار فيما يخص الحورية ، وهي بكل تأكيد لم تكن راضية عن فعلته الرهيبة بحقها

في الوقت الذي حزمت فيه السماء أمرها ، ألمت بالبحر صحوة ضمير ، وأراد أن يصحح الخطأ الذي أرتكبه ، فتظلفرت قطرات الحيا من السماء مع أمواج البحر على الشاطئ على تقديم بلسم شافي للحورية فأنتفض جسمها المتعب ومدت يديها إلى المطر ، وتلمست القطرات المتساقطة فأحست براحة وطمأنينة وأغتسلت بالمطر لتزيل الملح العالق بجسدها وبخصلات شعرها ، ثم جمعت قليلاً من ماء المطر في كفيها وتذوقته ، فوجدته عذباً ، فقررت أن تنفطم نهائيا عن ماء البحر الأجاج الذي عاشت به ، وفيه طوال حياتها .

أستغرب أهل القرية من رؤية الحورية وهي ترتشف ماء المطر وتستعذبه وأزداد استغرابهم عندما رأوها تمسك بخيوط المطر المنهمر ، وكما يحدث في خدعة الحبل الهندية ، وبدفعة قوية من ذيلها العريض ، أخذت تتسلق خيوط المطر ، وتصعد إلى الأعالي .

لم تغفر الحورية للبحر هفوته ، وقررت العيش في المزن ، فمهد لها المطر الطريق إلى هناك . منذ ذلك الحين ، وكلما أعتزمت السماء سقاية أرض القرية ونواحيها ، تقول الأمهات لأبناءهن : أنظروا جيداً إلى المزن لعلكم تحظون برؤية الحورية التي أنفطمت عن ماء البحر .

فريد أبو سرايا . الأحد ، 3 يناير 2016



   نشر في 05 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا