من أنا ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من أنا ؟

الكاتبة دارين المساعد

  نشر في 01 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 يناير 2017 .

في هذا المقال لا أقصد تهنئتكم بعام ميلاد جديد، لكن مشاعري ثارت وصادفت هذا الوقت. كنت أكتب منذ الثامنة من عمري، لكن الكتابات الناضجة بدأت قبل خمس سنوات. وللأسف كانت كلها حبيسة الأوراق، لم أنشرها ولم أعترف بها، كنت مشغولة عن ذاتي وبعيد عن ذهني من هي الكاتبة بداخلي. أسترسلت بالهموم والمشاكل، لم أكن ضعيفة ! لكن أهدافي مبهمة. 

النجاح والتقدم كان غاية بعيدة المنال لمن يغرق بعمق في وحل الماضي والفشل. وقتي ليس للإبداع، بل كان فقط للملامة والحزن. الأيام تتشابه في نظري ولم أكن حينها شخصاً يملك يدين يتعلق بها ليتفادى الغرق ويقف بعد السقوط. التيسير لايكون إلا بأمر الله، والتوفيق لايتم إلا برضا الله. وماأنا فيه الآن ليس خلفه أي شخص، لم أحظى بتشجيع ولم يؤمن بي أحد، أثبت قدراتي أمام نفسي ولم أسأل إلا الله ولم أستعن بسواه.

 في السنة الفائتة حظيت بصديقات جميلات الأرواح وطاهرات القلوب، ونشرت قوتي وإيماني لأكبر قدر من النساء من حولي. في الماضي كان المقربون مني يغضبون من آرائي الحازمة، وأنا فعلا إمرأة حازمة حسبت حزمها عيباً، وجدت نساء كن يبحثن عن الحزم وقوة الشخصية، كنت ملهمة للكثيرات وأيضاً كنّ ملهماتي أسعدهن الله أينما حللن. 

أصبحت شخصاً يستيقظ من النوم صباحاً يجد في هاتفه الكثير من المحفزات، إحداهن تخبرنني بجميل ماصنع الله بحالها بعد عدة جلسات وإستشارات خاصة بها أخذت من وقتي وجهدي الكثير. وأخرى تكتب لي أبيات فخرها بمعرفتي وصداقتي. والثالثة تشكر لي مدً يد العون دون سابق معرفة. والرابعة تهتف بأن حلولي مستحيلة التطبيق وأني هنا أحث على الجمود الغير ممكن في مجتمع القوارير الرقيقات. لم أحظى بمستمعٍ حين أنكسرت! وأصبحت مستمعة جيدة وملاذا لكل المنكسرات.

تخطيت الآلام ولم يعد هناك مايؤلمني، تشبّعت بالإيجابية حتى غلفتني بغلاف من تفاؤل لايقوى على إختراقه أي سهم مهما كانت غايته. قبل ثلاث سنوات غيرت عادتي بالتفكير فتغيرت حياتي بالكامل. عملت وتعبت وقرأت وإجتهدت. وحين تم العام الماضي نشرت أربعة من الروايات البوليسية الصعبة التي لم يعتد جو الرواية السعودية عليها. عرفني الناس باسم الكاتبة والروائية السعودية دارين المساعد. مقالاتي بالشأن السياسي يقف لها تمجيداً خريجو التخصصات السياسية المميزون. تلقيت الإستشارات الأسرية ونجحت في حل أكثر من خمسين بالمئة منها. تخطيت مع الزوجات اليائسات إلى برالأمان بالهدي الإلهي المنزل بالقرآن الكريم ونصوص السنة النبوية الشريفة. 

حالياً بدأت في كتاب خاص لكل زوجين وللآباء والأمهات أيضاً، سيكون أقرب للرواية وحكاياته من عجائب الدنيا الحقيقية ومن مامرّ على ذاكرتي من أهوال الزمان وصدفه. أتمنى أن يكون نبراساً لك سيدتي تهدينه لأبنتك وأختك وصديقتك، وأنت ياسيدي ستنبهر بما يحمله من معلومات مهمة لك ستتبعها بذهول يكشف لك عالم حواء السرّي.

 عادة التفكير الروتينية تقتل الإبداع وتلزم صاحبها بالسير في خط لايعرف طريقاً للإرتجال أو الخروج عن النص والتفكير خارج الصندوق . تغيير العادة يعني التوقف مع الذات والتصالح معها فيما فعلت . وتوجيهها لمنفذ وسبب جديد تحلق به في سماء منيرة بأضواء نجومٍ خلّد ذكرهم وبقي إنجازهم . أكتب هذا لأعود له بعد أعوام وأبتسم بإبتسامة نجاح لم تعرفها شفتاي من قبل . 

ولأخبركم أن تحقيق الأمنيات يولد من رحم المحن، فلا تبتأسوا مهما أحلكت الظلمة، أمنياتي لكم بتوفيقٍ يشملكم في كل وجهةٍ تولّون وجوهكم شطرها .



  • 4

   نشر في 01 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 يناير 2017 .

التعليقات

و انا اقراْ هذه الكلمات التي تنقش نفسها على الحجر ,,, قلت في نفسي و بفخر الحمد لله ان هناك في امتنا العظيمة من يثبت انها عظيمة الى ان يرث الله الارض و من عليها ,,, تقديري و احترامي سيدتي الفاضلة
1
GHADA ALI منذ 10 شهر
سعيده لما وصلتي اليه واتمنى دوام انجازاتك التي تبهج نفسك ، كلماتك لامستني وفجرت داخلي طموح جامح قد يكون اكبر مني حجما ، لكن بما اني فخوره ببداية نشري لحروفي التي طالما خبأتها داخل خزانتي خوفا من ان يختلسوا لها النظر اتمنى ان يكون لاسمي اثر واضح في هذا المجال وستبقى قصتك مرجعي المحفز كلما احبطت .......
1
دارين المساعد
هذه هي غايتي ياصديقتي . أن يلهمك حديثي قوة تحقق أغرب أحلامك وأكثرها صعوبة . أمنياتي لك بعزيمة تذلل كل الصعوبات .
ar منذ 11 شهر
الإيجابية هي بر الأمان لكل من يبحث عن السعادة والرضى والاكتفاء الذاتي. ومن يفتح أذنه للآخرين كي يكسرو فيه لن يخسر الا نفسه .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا