الـ( ما بينَ بينْ ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الـ( ما بينَ بينْ )

مصطلح ليدل على عدم اكمتال الشيء

  نشر في 02 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

حياتي كلها كانت مظللةً بما يسمى ما بينَ بين ,, في طفولتي كنتُ الطفلة التي ما بينَ بينْ هيَ بينْ أن تلهو مع باقي الأطفال وبينَ أن تكونَ هادئةً كما وصتها أمها كُنت ما بينَ بينْ الأمرين أعيشُ طفولتي المنقوصة بسبب جرمٌ لم أرتكبه في الحقيقة هو جرمٌ مفترى علينا نحنُ الفلسطينين لم يكن ليَ الحق بأن أركض بين الحارات بكامل حريتي ,, لم يكن بمقدوري أن أعودَ من المدرسة للبيت كما يفعل الجميع! كنت أعود إلى كل الأمكنة ما عدا البيت لأنه منطقة أمنية مغلقة ! كنتُ في خيالي الطفولي أتسائل هل لعبتي قتلت أحداً أم رمت حجراً لم اكن أعلم لمَ يغلقون عليها الباب ويمنعوني من اللعب بها ! ,, لم يرعاني أبي في أوقات ضعفي لم يكن يحضر احتفالات مدرستنا في نهاية القرية ,, ولا زلتُ أعاتبه في سري لأن الجميع حضرَ ذوهم ما عداي  ,, في مراهقتي كنتُ الـ ما بينَ بينْ صديقتي لم تكمل أعوامها الدراسية معي ,, بقيت اراها جامدة بلا كلام في مقعدها الدراسي لمدة عام كامل  وفي النهاية اكتشفتُ أنها ميتة !  كنتُ ما بينَ بينْ كنتُ الفتاة الوفية الصادقة المتكاملة في كل شيء لكن لم اكن كذلك كانت تنقصني الكثير من الدرجات لأصل المركز الثالث في الصف !  كنتُ ما بين حب مراهق وبينَ أحكام إسلامية لا افقه منها شيئاً أسير على نهجها دونَ اعتراض ثم ادركت كم كنتُ محظوظةً بها ,, كنت ما بينَ بينْ أقرأ روايات آغاثا كريستي وروايات نجيب محفوظ وكتب مصطفى محمود وما بينَ كتاب الجغرافيا الثقيل أو كتاب النحو البليغ ! ,, وفي ما يسمى سن النضوج وسن الوعي كنتُ هي هيَ ذاتها فتاة الـ ما بينَ بينْ حتى عندما كبرت ودخلت الجامعة ظننت أنني ودعتُ ما بين بين لكنني اكتشفت أنني ازددت التصاقاً بها ,, أو لربما هي من زادت التصاقاً بي ! ,, كنت في هذه المرحلة ما بينَ بينين حتى تمزقت دواخلي لأشرطةٍ لا حصرَ لها ولم يعد مهماً أصلاً عدها , ,   وحتى ,, حتى عندما كنتُ أمثلُ دورَ الحبيبة كنت أيضاً حبيبةَ الـ ما بينَ بينْ تركته في منتصف الطريق لأنني أخافُ أن أصيبه بداء الـ ما بين بين الخاص بي ! ,,  بسبب صفتي هذه حتى هذا المقال ما بينَ بينْ ,, 

هي فقط مجرد شذراتٍ لفظتها لأرتاح ولربما لربما ,, من يدري ؟

 " كان في قلبي حصى والآن تراكمت لتصبح كومةَ أحجار "



  • 10

   نشر في 02 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

نوف محمد منذ 2 شهر
سلمت أناملك على هذه المقاله الأكثر من رائعه بالتوفيق صديقتي
2
Jenan Daadou
شكراً لمروركِ أنرتي :)
................ منذ 2 شهر
لم تكن كلماتك كلمات عابرة بل هي شعلة أحاسيس ترجمت الواقع المعاش ذاك الواقع الذي لا يحس بألمه إلا من عاشه وصارع همومه ، عسى القادم أجمل بإذن الله ،كل التوفيق لك ياغالية.
1
Jenan Daadou
عساه أجمل , , شكراً لمروركِ صديقتي :)
................
آمين يارب ... العفو يابنت العز
رغم سوداوية ما كتبتي لكنه لامس شغاف القلب ، أسعدك ربي
0
Jenan Daadou
سوداوية ؟ أظن أن واقعنا أسوء مما كتبت :) ,,, ربما لأنه خرجَ من قلبي ! وأسعدكِ المولى دائماً
doha araj منذ 2 شهر
احببت ما كتبت . موفقة
1
Jenan Daadou
أدامكِ الله نبضاً يسري ويروي مدادي <3
لكن حقيقة ما كتبتِ يتجاوز الـ ما بين بين إلى الحكم الحاسم : أنه عميق وصادق.. رائع ما كتبته يا جنان!
1
Jenan Daadou
شكراً لطيب مروركْ :)
اسماء هاني منذ 2 شهر
من أروع وأصدق ما قرأت ❤❤❤
1
Jenan Daadou
شكراً لطيب مروركْ :) ❤❤❤

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا