رحلة ياقوت الحلقة الثانية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلة ياقوت الحلقة الثانية

  نشر في 17 يونيو 2017 .


وضع ياقوت رأسه بين كفيه وغاص في أعماق ماضيه ، ليرى مشهداً لأبيه وهو ينهال على أمه بالسوط وهي تتلوى وتستغيث وتستعطفه أن يكف عنها من شدة الألم ، هذا الرجل السكير ضئيل الجسم يمتلك قوة غاشمة لاتتناسب مع مظهره وانغماسه في شرب الخمر، هذه القوة الشيطانية لم تكن تظهر إلا عند تعذيب هذه الأم المسكينة ، بكى ياقوت وهو يرى أمه تُهان وتعذب بهذا الشكل ، شعوره بالعجز صاحبه شعور بالكره تجاه أبيه ، وفجأة قفز ابن الاثنا عشر عاماً من الركن الذي انزوى فيه داخل البيت هرباً من بطش أبيه الغير مبرر، وتوجه إلى المنضدة التي تتوسط البيت وسحب من فوقها سكيناً كانت قابعة بجوار تفاحتين عطنتين، واندفع صوب أبيه وطعنه ثلاث طعنات في الظهر، والدموع تملأ عينيه ، صرخت الأم صرخة مُدوية ونهضت من على الأرض، واحتضنت طفلها الذي ظل مذهولاً محدقاً في جسد أبيه وفي الدماء الممزوجة بالخمر التي تنبثق منه .

يد خشنة باردة لامست كتفه انتزعته من أعماق الماضي المؤلم ، ليرفع رأسه مرتعداً فيجد أمامه مخلوق قبيح الوجه يتوسط رأسه الأملس قرن فضي اللون،و يمتلك عينين حمراوين كبيرتين، تبُث الخوف في قلب من يراهما وأنف ضخم مُدبب وطويل ، وله ذراعين قويتين في نهايتهما يدان بأظافر سوداء طويلة ومدببة، وجسد أحمر اللون يكثو نصفه السُفلي شعر أسود كثيف وقدمان تُشبهان أقدام الجمل.

يُتبع


  • 4

   نشر في 17 يونيو 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 2 شهر
و كأني أقرأ كتاب ( أمير الكوابيس ) للكاتب وائل رداد ..

موفق في الجزء الثالث من رحلة ياقوت..
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا