لماذا أفقدتينا حبك ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا أفقدتينا حبك ؟

قليلٌ من كثير عن ما فعلته بنا أم الدنيا !

  نشر في 30 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

أحببناك في تحية العلم بالطابور المدرسي وفي الأناشيد التي كنا نُلقيها كمحاربين راغبين فالدفاع عن كل ذرة من ترابك وليس أطفال تتعلم ماهية القراءة والكتابة .

 في صوت أم كلثوم حين ينبعث بنص احمد شوقي "مصر التي في خاطري وفي فمى "

 ونحن ننتظر العروض العسكرية لذكرى حرب اكتوبر ,, لم نمل رؤية الافلام الوطنية وتكرارها

أحببتك وأنا انتظر مرور الطائرات فوق الشرفة في ذكرى الحرب في تمام الثانية ظهرا لأستشعر احساس الجنود وقتها.

  حتى بعد ان علمت بتكدس السكان حول حوض النيل .. احببت جغرافيتك وتاريخك .

أحببتك في قصيدة حافظ ابراهيم "مصر تتحدث عن نفسها "

 فى أغانى الثورة وتوحد شعبك كله فى الميدان ,, احببتك حين اشتريت أول ميدالية نُقِش عليها ثورة 25 يناير

كَبِرنا وأدركنا أن ما درسناه من تاريخ كان خاطئ وان كتاب الدراسات الاجتماعية كان يكذب علينا ولم تكن كذبة بيضاء كانت سوداء .. سوداء جدا .

كرهناك لما علمنا أننا نُهِبنا وأن قانون العيش فقط لاصحاب النفوذ والسلطة والباقي حثالة

 لما رأينا الأسلحة تتوجه لنا ليس للعدو

 لما علمنا أن الجندي الذي كنا نتغنى ببسالته في الصغر ،، قتل اخوتنا في شوارعك

 حين وضعتينا فى تساؤل هل الجندى غلبان أم قاتل ؟!

 لما ضجت سجونك بأبنائك ونطقت ارضك أن الظلم جاوز المدى

كرهناك حيث الإحتفالات التي صارت تتم على رائحة الدماء ومع كل ذكرى لثورة ٢٥ يناير واحداث ماسبيرو ومجلس الوزراء والعباسية وفض رابعه والنهضة وجامعه القاهرة وعين شمس والأزهر

 مع رؤيتنا الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع داخل الحرم الجامعي بدلاً من رؤيتها تنهال على رأس الصهاينة !

كرهناك لما رأينا الإعلام الهادف أسمى أهدافه نشر الجهل والتفاهة وجعلهم نمطاً للحياة .

 لما تحولت الفتاوى الدينية تصب لصالح نظام استبدادى وليس نظام إلهي .

 لما رأينا فيك تجسد المثل القائل "ومن الحبِ ما قتل ".

كرهناك لما أفقدتينا انتماءنا فصرنا بلا وطن.

 لما عرفنا معنى الغربة والاغتراب بأوطاننا.

ويظل أكثر ما يشغلنى هو التساؤل عن الجيل القادم ,, إلى أين ؟

كل هذا وتبقى آثار التدمير لم تظهر بعد ,, التخيلات قد تصيبك بصاعقة من هول ما قد يصل إليه تفكيرك ,, يكفيك تأمل أطفال لم تصل للعاشرة من عمرها بعد ,, يقسمون أنفسهم لفريقين أحدهما يدعي تبعيته للجيش والشرطة والآخر لأحد الجماعات الإسلامية ونظرات الطلبة من حولهم متعجبة إلى أي الفريقين ينضم ؟!

يكفيك رؤية أب ينتمى سياسيا إلى فصيل ما فيزرع في أولاده _الذين لم يتعلموا الصلاة بعد_ حب هذا الفصيل !

هل هذا المصير حتما ما سنصير إليه أم أن هناك شيئا ما قد يحدث ,, لا أعلم .

شكرا مصر ،، أحببناك بصدق ولكن لم تقدري حبنا فحلتيه كراهية .


  • 9

   نشر في 30 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا