هدايا القدر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هدايا القدر

بقلم رجاء حافيضي - حول الصداقة و الأصدقاء -

  نشر في 29 مارس 2015 .

كلنا نحب أن نحظى بالسعادة، لكن كل حسب مفهومه و معاييره الخاصة و بالتالي تعريفه الخاص. بالنسبة لي أرى أن السعادة تكمُن ببساطة في تلك النعم المحيطة بنا، نِعَمٌ قد تكون مادية و قد تكون معنوية، نعمٌ نتعب في سبيل تحصيلها و أخرى تولد معنا أو تأتينا من حيث لا نحتسب ... و قد يحدث  أن تأتي هذه النعم على هيأة انسان !

فالسعادة حُضن أُم ، يد أبٍ تربِّت على كتفك ، مشاكسة أخ ، فضفضة أخت ، ابتسامة حبيب ، شقاوة أطفال، لمة عائلة و أقرباء ... و السعادة أيضا وجود أصدقاء. أقصد هنا تلك الصحبة الطيبة التي أنجِبت لنا من رحم الصداقة، تلك النفوس الصادقة التي تقف بجانبك دائما و ليس فقط عند التقاط الصور!

و للأمانة هم ليسوا فقط بجانبك، انهم دائما حولك و في الموعد، خلفك يدفعونك للأمام كلما تكاسلت أو تخوفت - و قد يدفعونك لارتكاب حماقات ممتعة احيانا - ،هم أمامك يمدون أيديهم كلما تعثرت ; و ان حدث و أخلفوا فهم بقلوبهم معك و هم الحاضرون في البال و داخل الفؤاد رغم الغياب.

الأصدقاء الحقيقيون هم أولئك المزعجون المرغوب فيهم، أصحاب الزيارات الغير متوقعة و الاتصالات المفاجئة، ان احتاجوا مشورة أو حتى مجرد فضفضة فلن يبالوا لعقارب الساعة ولن يلقوا بالا لتفاهة الموضوع أو أهميته . فكما تتصل صديقة بأخرى باكية مصيبة حلت بها أو مشاركة اياها فرحة اعترتها فقد تتصل أيضا و توقظها من عز نومها طالبة مَشورة "مهمة" ، شاكية حيرتها في اختيار شالٍ ترتديه مع فستانها الزهري !

وكم من صديق في غمرة انشغالاته لبّى نداء صديقه و أمضى اليوم تسكّعا معه , فمشوا أميالا بشوارع المدينة ثم احتسوا فناجين قهوة عدة، في صمت طويل تتخلّله بضع كلمات ! فقط لأنه يعلم أن صديقه موجوع لكنه أقوى من أن يبوح و أضعف من أن يُترك وحيدا.

الأصدقاء كلما اشتاقوا يتصلون، لكنهم لن يحكوا أبدا كلاما أبكما ، فالــــــ"كيف حالك؟" عند الأصدقاء ليست مجرد تحية ، انه سؤال اطمئنان صادق ينتظر منك جوابا أصدق .

أحسّ الصداقة تضيف لحياتنا لمسة رونق و أناقة تماما كتلك الربطة الجميلة على علب الهدايا .

و أرى وجود الاصدقاء كتلك القطعة الاساسية من البازل ، التي ان فُقدت فلن تكتمل الصورة  أبدا.

لن أدعوكم للبحث عن هؤلاء الأصدقاء الحقيقيين, فهم هدايا القدر و لن أقول تمسكوا بهم فأنا على يقين أنكم ان رُزقتم بهم فحتما ستتمسّكون ، لكن أدعوكم أن تكونوا أنتم للآخرين الصديق الذي تتمنون وجوده في حياتكم.



  • 10

   نشر في 29 مارس 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا