عن قصتي .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن قصتي ..

مقتطف من قصتي الذاتية .. مسافرة

  نشر في 13 فبراير 2018 .

دعني أخبرك عن قصتي، لا حاجة لك للاستماع فليس فيها ما يثير الاهتمام، لكنك الغريب الوحيد الذي تسنت لي الفرصة كي أحدثه بما كتمه صدري لسنوات. لن أطلق عليك اسماً فالأسماء لا تليق دوماً بحامليها، سأدعوك بهذا تجاوزاً، وربما تكونين هذه.

لن ابدأ قصتي من حيث ولدت وعشت وترعرعت، من حيث التقيت وودعت، سأبدأ من اللحظة التي أقلعت فيها طائرتي من بيروت باتجاه أضنة، حيث بدأت رحلة الاغتراب، كما يطلق عليها اليوم رحلة اللجوء. تلك الرحلة التي قدر لها أن تكون طويلة كفاية لأكتب عنها. لأخبرك عن كم المعاناة، عن الإنسانية التي فقدت، عن تجارة البشر، عن اللحظة التي أودعت فيها نفسي واستودعت الله بها، الله الذي كان دوماً برفقتي ولم يخذلني كما فعل الجميع معي.

القصص التي تتحدث عن الذات الحقيقية هي قصص ناجحة لأنها لا تحكي فقط عن راويها بل عن مئات الأشخاص الذين عايشوها لكنهم لم يتملكوا الجرأة ليخبروا العالم عنها. من هنا يا هذا سأقول لك بأنني من اللحظة التي أصبحت فيها على متن الطائرة وجدت العيون وهي تبرق حولي، الفتاة التي تسافر وحدها، ربما يكفيك هذا العنوان لتدرك البقية.

أنا أحد الأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وفي بعض الأوقات تكون أعراض مرضي حادة جداً، إذ تصل بي مرحلة الاكتئاب لأذية نفسي، قد تستغرب يا هذا من السبب الذي سيدعو كاتبة مبتدئة بأن تخبر مثل هذا عن حياتها، هذا الذي من الممكن أن يؤدي إلى اهتزاز صورة الشخصية الضاحكة كما يدعوها جميع من يعرفها، التي لا تبارح الضحكة ثغرها في أكثر الأوقات جدية، لكن هذا يا هذا ببساطة الجانب المظلم الذي لا يعرف الكثيرون ممن حولي عنه.

اليوم أكتب لك وأنا أواجه هذه الأعراض، أتخطاها لساعات وأعاني منها لساعات أخرى، الشيء الذي يمكنني أن أقوله لك أنني بكل بساطة أجهل كيف تبدأ الحالة وكيف تنتهي. لكنني يوماً ما سأوجد الدليل لأتخطاها وسأجعل منها المنهج الذي يستعين فيه الكثيرون ممن يعانون من هذا المرض.

إن كانت هذه المرة الأولى التي تسمع فيها عن المرض فيمكنك أن تبحث عنه، وستدرك ماهية ما أتحدث عنه، أما بعد يا هذا، فإن رحلتي التي تكللت بمئات المغامرات كما تكللت رحلة جميع من سبقوني ولحقوا بي على هذا الدرب، فإنها كانت رحلة بعنوان التعذيب النفسي الذي فرضه التحرش الجنسي من قبل الذكور الذين كانوا يحيطون بي من كل صوب وحدب. ابتداءً من قصة الحقيبة المفقودة والتي تعتبر من القصص المثيرة في تاريخ رحلتي.

قصة الحقيبة المفقودة باختصار، أنه شاءت الظروف أن أودعها عند الشخص الذي كان يعمل “مهرباً”، تلك الحقيبة التي بدت له ولكل من رآها مجرد حقيبة سفر متوسطة زهرية اللون فيها الكثير من الملابس والأشياء التي تبدو بلا قيمة لمن لا يعرف لمن تعود، لكن في تلك الحقيبة كان هناك ذكريات عشرون عاماً أودعتها معي، قصاصات من بقايا والدتي التي رحلت عن عالمي مخلفة ذلك الكم الهائل من الانكسار والحزن. الكتاب الذي ماتت قبل أن تتمه والذي بدا لأي شخص مجرد كتاب فيه ورقة صغيرة دلالة الصفحة التي وصلت إليها قبل أن تتوفاها المنية، “آلف” لباولو كويلهو .. 


  • 2

   نشر في 13 فبراير 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا