"الفضاء الأزرق"..حمامة" ابن حزم" في صندوق"زوكيربرغ" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"الفضاء الأزرق"..حمامة" ابن حزم" في صندوق"زوكيربرغ"

عبدالوهاب شعبان

  نشر في 29 ديسمبر 2018 .

 أهدر وقتًا طويلًا في لملمة شتات الهاجس الذي جيء به على وقع رسالتها، والهواجس كعادتها مرهقة على الدوام، لاتهدأ فتريح، وتثور كعواصف الريح.

(1)

تحمل الصدف جواهرًا، وأحجارًا للعابرين، وتدني من تشاء وقتما تشاء، غير مسئولة عن موعد، ولا تكترث بالترتيبات المسبقة، وعدها دائم الصدق، معلوم المفاجأة.

والصدف لا تتكيء على علامات استفهام شأن ما فعلته إحدى القادمات كمدخل للتعارف، إنها في عفويتها تحملنا حملًا على التآلف، وتكسر روتينية التعارف.

ما فعلته هذه القريبة البعيدة في فضاء صاحبها يجدد السير باتجاه ضرورة إدراك الفارق بين الوصل، والتواصل..!

(2)

ذات مساء لم يخل من التفكر في وجوه الغائبين، هبطت من فضائها متسارعة الأنفاس، متسائلة عن المضمون، والمكنون، وما استأثرت به النفس الطاعنة في شرودها، ألحت في سؤالها فاستحال الأمر إلى نصيحة منمقة بـ"التروي"، لن يصبح للحوار معنى إذا أتم أحد طرفيه إجابات كافة الأسئلة المطروحة عليه، قطعًا سينتهي..

تحت وطأة الاستفهام، والتعجب، وما صاحبهما من علامات بلاستيكية متفرقة تضمر المعنى ذاته أشار عليها بأن تعليق الإجابات فرصة سانحة لاستمرار الشغف، يمكنها ببساطة أن تعيد قراءة النص القرآني (لا تسألني عن شيء حتى أُحدث لك منه ذكرًا)، هذا الطلب الذي يحفظ فضول الرحلة، ويتمم بلاغة القصد.

(3)

الفضاء هو الشاهد الأوحد على علاقة "الطوق" بـ"الحمامة"..

أزرق اللون –"الفضاء"-هذا يدهش في تراكيبه، وتراكماته، لا يصفو رغم زرقته إلا إذا مس قلبًا نقيًا، ولا أحد في أرجائه معصوم من الزلات إطلاقًا، كل ما في الأمر أنها مستورة بصندوق لا ثبات لـ"لونه"، رغم ثبات النكبات.

وعلى حين قدوم منتظر باشتهاء، كنتيجة طبيعية لمقدماته، تبرز أنياب فجائية في صورة أحرف متراصة، تُغرس في كل مشتهى على حد الأمل فتحيله إلى روث متناثر يعقب بعضه بعضًا، مفصل الأذى يعافه المجاز.

تود الحمامة دائمًا فرارًا من الطوق، مالم يكن ملمسه ناعمًا، حتى وإن كان طرحه عن جيدها ثمنه رصاصة الصياد، وقد يستبد الطوق إذا أدرك أنه لا نجاة بدونه..

(4)

لا أمل في بقاء علاقة عكسية، إذا زاد أحد طرفيها، نقص بالطبع آخره.

(5)

بطبيعة الأمر تظل اللذة قائمة ما لم تبلغ المنفعة ذروتها، لكن ترويض النمور أيسر بكثير من ترويض "أنثى شغوفة"، أيًا كان منتهى هذا الشغف، سبقتها إحداهن من قبل حين أحكمت أمرها (وقدت قميصه من دبر).

جاوزت الأسئلة حدها، فتجاوز حده، وألقى ما في خاطره من قناعات تبسط المعقد، وتطلق المحدود، ليس في الحكاية سوى ولع بالكتابة مأخوذ من ذاكرة معتقة بالعذابات المتباينة، وبلوغ الآمال في غير أوقاتها المأمولة، كل هذا من شأنه أن تسيل معه الأرواح صخورًا ربما يخدع بريقها، فتوصف ذات زيف بـ"الشفافية".

وكلنا يبروز مآسيه، ولا تهشم محتوياتها إلا إذا أصيب بـ"بوح عابر" عن دواخل المعذبين المتعففين على جانب البرواز.

(6)

تورد وجه الأسئلة حين ذاقت طعم الإجابات متدرجًا في جريانها، وحين أحاطها شيئًا فشيئًا بتفاصيل ما أقلقها مستها دهشة التلميذ، فكان طبيعيًا أن يفجأها بتعجب أستاذه(ألم أقل إنك لن تستطيع معي صبرًا)!.

فما الذي يمنح الحيرة أفضلية في الطرق الغائمة سوى ظنون الوصول !

لو تبصر السائر، واتخذ دليلًا لن ينهزم يقينه أبدًا، لكنه التعجل الموصوم بالغواية.

(7)

السكون لا يعني الاطمئنان غالبًا، بعضه تتبعه العاصفة.

بعد وصلة دفق مشاعري مسكون بالتمنع لاذت بالصمت، أبدت ترقبها، وهي لا تريد وصالًا، وتفضل التواصل، وهذه إحدى عجائب الفضاء أزرق اللون، وأبرز دلائله، تتسق زرقته مع مواصفات الموج، ضحاياه غرقى بلا موت، ولا أمل لهم في النجاة.

كيف يمنع التواصل-بمفهومه كسؤال عابر مقولب في روتينيته عن الأحوال-من الوصل إذا استقر الوجد في قلب ما ؟

سألتمس لها العذر إذا هي لم تفهم بعد أن التواصل- (كواقٍ من الوصل)-هو أحد مفردات الحب عند "ابن حزم" في كتابه البديع "طوق الحمامة"، وقد صنف وصول كتاب-رسالة-المحب إلى المحبوب، وعِلْم المُحب أنه قد وقع بيده ورآه، على أنه لذة عجيبة يجدها المحب، وتقوم مقام الرؤية، وإن لرد الجواب والنظر إليه سرورًا يَعدِل اللقاء.

(8)

انقضت الرحلة في فضائها، بلا أثر لمحطاتها، أما تأجيل الأسئلة فكان حائلًا دون "نوّة" التفاصيل.

عطفًا على أشباهها من حالات الهبوط الاضطراري في المكان الخطأ، تحتاج إلى تأن المستضيف، وترو الضيف، كلاهما مرهون بـ"إقلاع" حتمي التحقق.

والذكرى هي الأثر الأبقى في لقاءات المصادفة.


  • 2

  • عبدالوهاب شعبان
    حاصل على جائزة مصطفى وعلي أمين في القصة الإنسانية عام 2017.... حاصل على جائزة نقابة الصحفيين في التغطية الميدانية عام 2014
   نشر في 29 ديسمبر 2018 .

التعليقات

رولا العمر منذ 3 شهر
رشاقة في السرد وبراعة في الوصف تعطف حكمة الفكر على ما يشبهها من مفردات الجمال. فلا أحد يصارع ذلك الموج الأزرق وينجو ظافراً برؤياه الا إذا كان يعرف جيداً كيف يجعل الكلمات رغم استقرارها في ملكوتها متسقة مع عواصف أفكاره ومشاعره ...أهنئك!
2
عبدالوهاب شعبان
خالص مودتي، وتقديري..عزيزتي رولا أسعدني اهتمامك جدًا، وأشكر لك مجاملتك الرقيقة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا