مُغادر..(قصيدة)بقلم ماهر سيف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مُغادر..(قصيدة)بقلم ماهر سيف

ماهر سيف

  نشر في 15 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

مُغادر..

فلم يَعُد سواي.. 

ينزف مداد المشاعر..

مُغادر..

فلم يُرهِبُني السيف..

إنما..صمت الحناجر..

مُغادر..

حتى تسقط مدن الزَيف..

وصُحف الأوامر..

مُغادر.. 

حتى يزلزل هذى الأرض..

يوما ما  فارس ماهر..

مُغادر..

من قال أرض الأنبياء..

يحكُمُها لصُ وتاجر

مُغادر..

فاغفري حبيبتي ذنبَ الرحيل

وارقصي لكل أفاقٍ وغادر..

مُغادر..

فاصمدي أُماه ..لا.. لا..

فخيرُ من هالك أو غائر..

مُغادر..

كم قلت اين عدلُكم..

فصُلبت وبحكمٍ سافر..

مُغادر..

ها انا ذا شاهداً..

يسخنُني طعنُ الخناجر..

مُغادر..

فمن بقى له الشقاء..

ومن رحل غير المُثابر..

مُغادر..

سُحقا لكم قوم سوء..

أبدعتم زَيف المشاعر..

مُغادر..

فَلكَم قامَرتُم بالشرف..

لكل قوادٍ وفاجر..

مُغادر..

حتى ترفض كل النسوة..

رجلاً  تحت الحكم الجائر..

مُغادر..

تستصرخُني عروبتي ممزقةً..

مابين مُخادع  ومُقامر..

مُغادر..

إلى قومٍ غير قوم..

أشرافهم جوف المقابر..

مُغادر..

إلى قومٍ غير قوم..

يخزيهم غلق المعابر..

مُغادر..

تصفَعُني الحقائقُ كل حين..

أن آمنتُ بكم مُفاخر..

مُغادر..

أمر الله فى دنياه

إن هى كأسُ ودائر..

مُغادر

يصحبُني الطير الشريد..

كأنما الدنيا تُهاجر..

مُغادر..

فلم يبق لي شيُ..

يعنيني ..كشاعر.

مُغادر..

بقلم / ماهر سيف




   نشر في 15 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا