مبــدأ المُحبيــن .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مبــدأ المُحبيــن ..

  نشر في 05 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2018 .

تتعدد المبادئ , تختلف وتتفق , تحمل ما تجده مُناسباً لك في حقيبة حياتك وتغدو بها في الطريق , ولكن المبدأ الوحيد الذي لا يُلامس التعدد ولا يحتمل الإختلاف هو مبدأ المُحبين , فهو المبدأ الوحيد الذي إتخذوه أمراً لا يحتمل نقاشاً أو نقداً أو حتى تعديل , هو مبدأ لا يختلف عليه إثنين قد إجتمعوا على رحمة الله المُنزلة على عباده " الحب والمودة " , فكيف لهم أن يضعوا له قوانين تضبطه أو حدود يقف عندها ولا يتخطاها وهو النعمة الإلهية التي وإن خلت الحياة منها ستغدو الغابة الموحشة والجحيم الحقيقي الذي لم تتخيل حتى مجرد التخيل مدى قسوته ؟! , قد وجدوا فيه الحياة الجديدة التي لم يعثوا عليها في واقعهم المألوف , الروتيني , الذي يُقلب إرادتهم كل لحظة من القوة إلى الضعف ومن الضعف إلى الوهن ويستقر بهم الأمر إلى السقوط المؤبد ! , فهل تتوقع الآن أن المُحبين سينتزعوا مبدأهم هذا من بين ضلوعهم التي يُثبت بها شعلة حبهم " القلب " ؟ .. خاسراً أنت إن حسبت ذلك ! ..

الحب يا سادة هو البداية ..

 هو نهاية كل بداية تعصف بإستقراركم النفسي والذهني , فلا يُخيل لكم أن الحب سبب في تعاسة أو شقاء , هو لم يُخلق لأجل ذلك , بل هو السر وراء كل نجاة تخيلتها غرق , النجاة التي ستلتقطك خارج نطاق الحياة نفسها , وتجعل لأنفاسك المعنى , فقد وجدت أنفاسك هذه لا جدوى منها طوال سنوات عمرك , مجرد شهيق وزفير لا تُدرك معناه , وماذا إن توقف لحظة ولمَ يتحكم بوجودنا ؟! , غريب أمره بالنسبة لك ولكنك " ما باليد حيلة " , فلن تقوى حتى على إيقافه عمداً , وإن نجحت في إيقافه ستجدك قدر رحلت عن العالم بأكمله ! , ولكن بقليل من قطرات الحب التي تروي تربة قلبك الصلبة ستجد الوضع يتبدل لما لم تتصوره يوماً , فأنفاسك تلك التي بغضتها كثيراً أصبحت الآن أكثر خوفاً من أن تتوقف وتُعلن عن فناءك , أكثر إضطراباً حيال أمر الموت نفسه , تنزعج بمجرد ذكره أمامك , تشعر وكأن الحياة قد أغلقت أبواب اليأس وقلة الحيلة وجعلت أبواب الأمل والإشراق مفتوحة أمامك دون أن تجد لهم مفتاحاً يُعيد غلقهم من جديد , وتتساءل حينها : كيف لمجرد قطرات بسيطة من هذه الطاقة الساحرة ذات المفعول الأكثر سحراً منها ان تُبدل أحوالك بين ليلة وضُحاها ؟ , تلك الليلة التي قضيتها في سعادة غامرة لقلبك حيث أنك قد وجدت شريك قلبك أخيراً فكيف له أن يُغلق جفونه ويهرب من هذا العالم الذي تفتح أمامه أخيراً كزهور الربيع ؟ , يهرب منه تحت مُسمى " النوم " ؟! , أيُعقل أن يفعل ذلك بمنتهى السهولة وبكامل إرادته ؟! ..

يتصادف البشر ..

وتتلامس خطواتهم في طريق الحياة الذي يتوجب عليهم سيره حتى النهاية دون أن يتفوهوا بحرف حيال أمر عنفه تجاهم , وما يجعل الطريق الشائك المُعمر بالأشواك طريقاً له ملمس ناعم على أقدامهم , ويجعل الشدة التي هي عنوانه الأوحد تتبدل لـ اللين الذي لن تجد مثيلاً له طوال مشوار حياتك ..

 هو الحب , فما غيره قادر على جعل الصخرة الصلبة القاسية كريشة تُحلق في السماء وتتقاذفها تيارات الهواء في رشاقة ونعومة ؟! , وهنا يكمن سحره الحقيقي , هذا السحر الذي أدركه المُحبين ووضعوا له مبدأ وقانون لم ولن يتخلوا عنه لحظة , فأصبح الأمر بالنسبة لهم أمراً مصيرياً , يمكنك السخرية في أي أمر يخصهم إلا هذا الأمر , يُمكنك إلقاؤهم من أعلى قمة جبلية قد تراه عيناك يوماً وسيستقبلوا هذا الإلقاء بروح رياضية ونفس راضية , ولكنهم أمام إلقاء مبدأهم هذا في سلة المُهملات كأنها لن تُزيد الكون إلا إتساخاً فهذا الأمر الذي لن تجد مردوده عليك إلا العنف والنفي خارج نطاق الحياة برُمتها !! .. هل تتصور معي كم هو أمراً هام بالنسبة لقلوبهم التي أنهكها الشعور والإحساس " الجميل " وبهذا الإنهاك قد وجدوا متعة الحياة ولذتها الأصلية ؟ , فتخيل أيضاً أنهم سيفعلوا أي شئ من أجل الحفاظ على حيوية مبدأهم هذا ..

والآن , قد ثار فضولك وتود أن تعلم ما هو المبدأ الذي يُبدل البشر ويُعيد لهم إنسانيتهم من جديد .. فإليك السر ..

ينص مبدأهم على الآتي :

الحب أولاً ..

ثم تأتي بعده شكليات الحياة ..

فبدون الحب , لن تقوى على إتمام أبسط الأشياء وأتفه الأمور في دُنياك , فما بالك بأمر إتمام أساسياتها ؟! ..

هذا هو مبدأهم الذي لن يحيدوا عنه ولن يتقبلوا سواه ..

فلتُبجل مبدأهم هذا وضعه موضع التوقير والإحترام , وتذكر أن بدون هذه الطاقة الهائلة الساحرة التي تُسمى " الحب " , لن تستطيع تذوق كلماتي هذه ولن تشعر بإنتفاضة نبضات قلبك , بل لن تشعر أن لك قلباً من الأساس ..


  • 7

   نشر في 05 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
يلخص الله فى كتابه العزيز معنى الحب فى الآية الكريمة" ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة " الروم 21 وبنظرة بسيطة نجد اولا معنى الحب وهو ان يشعر كلا الطرفين انه من نفس الآخر أى جزء منه وليس عبء عليه ثم يكتمل هذا الحب بالزواج فتكتمل بفضل الله على الطرفين أسمى معانى الحب فى السكينة والمودة والرحمة ، وفى الماضى كانت جدتى تعرف الحب بانه جبران الخواطر بين الطرفين ولايكسر نفسه ومشاعره، وكانت أمى تعرفه بالارتباط ان يخرج الزوج للرزق ويعود لبيته ويفكر دائما فيما يلزمهم ويرضيهم ، وكان أبى يعَرفه بأن يكون كل طرف قرير العين بالآخر ويملأ حياته سمعه وبصره وقلبه وكانت عائلتى من البسطاء ولم يكونوا علماء ولاشعراء ..أخيرا كلماتك الجميلة وموضوعك القيم هو ماجعل هذه الكلمات تنساب باسهاب أعتذر للاطالة تحياتى ودعواتى لحضرتك ولكافة كتاب وقراء الموقع بالحب والسعادة .
2
نورا محمد
ورائعة كلماتك كالعادة يا أستاذنا , فعلاً إضافتك جعلت المعنى يتضح أكثر ويزداد توهجاً وبريقاً , الحب يتغير مفهومه عبر الأجيال والعصور ولكنه سيظل النعمة والرحمة المُنزلة من الله لنا ولولاه لتحولت الحياة لجحيم حقيقي لن نقوى عليه لحظة , بشكرك لكلماتك الراقية التي تنم على عقلية واعية مُدركة للأمور ومبدعة فيما تصفه , أستاذي المبدع تحياتي لك :)
تلك الصفحات التي إن أحببت قرائتها اخصص لها وقت الصباح هي قليلة جداً وبينها صفحتك ، إن كتاباتك جميلة يا نورا ، لا أقصد اللغة وحسب بل إني أجد الجمال فيما تكتبين ، في تلك الأفكار المبهجة التي تقطن عمقك ، تتحدثين عن الإيجابية ، الجمال ، الحب ، السعادة ، أنتِ مفعمة بالحياة ، حتى أنني من باب الصدفة وجدت لكِ مقالاً في موقع آخر ومندهشة من تلك الإيجابية التي تخلفينها وراءك ، محظوظٌ حقاً كل شخص يعي تماماً تلك الروعة الكامنة في قلبك وفكرك .بورك فيك .
2
نورا محمد
وبكلماتك أزداد سعادة وجمال وحب وإيجابية , فوجودك كفيل أن يبعث معاني الحياة بداخل كل نفس تفتقر لها , كلماتك الأرقى وفكرك الأكثر إبداعاً وصدقاً أنتِ لنا مصدر أساسي ورئيسي للذوق والأخلاق الرفيعة , لا يمكنني وصف مدى إمتناني لكلماتك التي أنتظرها دوماً وأعجز عن شكرك , وأتمنى حقاً ان أكون عند حسن ظنك دائماً .. مبدعتي وجميلتي وأختي , أشكرك :)
رائعة كعادتك في تنظيم الحرف و الفكرة و المغزى
2
نورا محمد
د / سميرة الغالية .. كلماتك شرف لي ووسام فخر , ووجودك راقي كعقلك المُفعم بكل إبداع وتميز , تحياتي لكِ يا راقية الفكر وفي إنتظار إبداعاتك أيضاً :)
د.سميرة بيطام
لك مني كل الشكر و الاحترام
عمرو منذ 2 شهر
كلماتك رائعة كالعادة وتنظيم أفكارك وكتابتك يسهّل مهمة توصيل أفكارك للقارئ.
بالفعل الحب هو أجمل ما في الوجود, لكن للأسف الناس يجعلونه صعباً بسبب القيود التي يفرضونها على أنفسهم وعلى أحبّتهم. وبسبب استماعهم للنصائح المسممة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي من أشخاص فشلوا في علاقاتهم فيرغبون أن يفشل الجميع كذلك حتى لا يكونوا بمفردهم.
أبدعتِ. وفي انتظار كتاباتك القادمة.
1
نورا محمد
الإبداع الحقيقي هو إبداع إضافاتك التي انتظرها دوماً , وصدقت في نقطة النصائح المُسممة , حقاً أصبحت وسائل التواصل تُدار بشكل خاطئ , فأصبحت إناء يمتلئ كل لحظة بالسلبيات ويُغطي على ما به من إيجابيات مُستترة خلفهم , ولكن الحب الصادق لا يلتفت لمثل هذه الأمور بل هو قادر على القضاء عليها وتلقينها درساً قاسياً في الإخلاص والوفاء والثبات على مبدأ المحبين الحقيقي .. أشكرك شكر خاص جداً لفكرك الراقي أستاذ عمرو :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا