الفائزون و الخاسرون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الفائزون و الخاسرون

تحليل نتائج الإنتخابات الجماعية و الجهوية

  نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

منذ الخامس من شتنبر 2015، تقاطرت الأرقام و الأخبار و التحليلات حول النتائج النهائية للمقاعد  الجماعية و الجهوية المحصل عليها في الإنتخابات، و تضاربت الآراء و بحث كل طرف عن المحور الذي سوف يسقط عليه النتائج ليكون هو الفائز، و لا بأس هنا أن نقوم بجرد بعض الأطراف التي عينت نفسها أو الآخرون فائزة : 

حزب المقاطعين : 

كالعادة و بعد كل انتخابات أو استفتاء يخرج جزء من المقاطعين يدعون أنهم هم الفائزون عبر التشكيك أولا في الأرقام الرسمية لوزارة الداخلية، و ثانيا و باعتماد الأرقام الرسمية حيث أن حزبهم حصل على 48 في المئة من الأصوات.

حتى لا ندخل جدلا في مسألة التشكيك في نسبة المشاركة فإنه رياضيا حزب الغير المصوتين حتى نكون أكثر إنصافا هو الحزب الذي حصل فعلا على أكبر عدد من الأصوات، لكن يبقى التساؤل هل فعلا هذا الحزب هو حزب موحد ؟ أم أنه عبارة عن تحالف لمجموعة من الأحزاب :

- حزب اللامباليين : و هذا الحزب يتكون من أشخاص عازفين عن السياسة بغض النظر عن المناخ العام الديموقراطي في البلاد، و هم مقاطعون إما لترفعهم عن المشاركة مع عامة الشعب في التصويت و التسجيل في اللوائح الإنتخابية و أنهم "شيك آوي"، أو ببساطة غير مهتمين نهائيا بما يحدث حولهم و كل اهتمامهم ينحصر في أشياء تخصهم كقصة شعر اللاعب المفضل لهم، أو لون أحمر شفاه الفنانة التي فاق "فيديو كليبها" الأخير مليار مشاهدة في اليوتوب، و نسبة قليلة منهمكة في أمور جدية جدا كالبحث العلمي أو العمل الثقافي.

- حزب اليائسين : و هم مجموعة من المواطنين وقعوا ضحية البرمجة السائدة في المجتمع من أن كل شيء مطبوخ و أنه لا أمل في الإصلاح، و أنه ليس بين القنافذ أملس ، و أنه حتى و إن صوت لمن يراه أصلح فلن يحصل على الأصوات الكافية ، و حتى إن نجح من هو الأصلح سوف يكون ضعيفا،و سوف يتكالب عليه المفسدون، و حتى إن نجح الكثيرون من المصلحين فإن اللوبي الصهوني الأمريكي الماسوني المريخي الزحلي سوف يفعل المستحيل لإبقاء الحال على ما هو عليه.

- حزب المتمردين : و هم الأشخاص الذين يشتركون في عديد من النقط مع حزب اليائسين مع فارق أنهم يؤمنون أنهم قادرون على تغيير الواقع بالخروج للشارع، لهذا تجدهم يجاهرون بالمقاطعة و يدعون لها و لا يبخل بعضهم في نعت المصوتين بالغباء و السذاجة أو نعتهم بأتباع المفسدين و الإنتهازيين.

- حزب الأصالة و المعاصرة :

و هو الحزب الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في المجالس البلدية و القروية.

 البعض يطعن في هذا "الفوز" باعتبار أن الجرار حصل مقدما على 700 مقعدا قبل الإنتخابات لعدم ترشح منافسين في هاته الدوائر ، كما أن البعض بدأ يفلس سهولة الحصول على المقاعد في البوادي التي كانت 50 صوتا كافية في الكثير منها للظفر بمقعد، فيما كان في بعض المدن المعامل الإنتخابي يفوق ال500، و قوم آخرون تشكوا من التقطيع الإنتخابي حيث أن 55% من سكان المغرب حصلوا على 17,000 ممثل في البادية، في حين أن 45% من سكان المغرب بالمدن لهم فقط 6700 ممثل.

كل هاته الملاحظات لا تبخس من فوز الجرار في هذا المعيار، فقد كان بإمكان منافسيهم أن يفعلوا نفس الشيء :)

- حزب العدالة و التنمية :

و هو الحزب الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات سواء على صعيد التصويت المحلي أو الجهة ، كما أنه الحزب الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في المجالس الجهوية، و الحزب الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في كل المدن الكبرى - و الأغلبية المطلقة في بعضها- باستثناء الحسيمة طبعا.

مع تنويه بجودة الحملة الإنتخابية على العموم من المتعاطفين و من بعض الخصوم السياسيين أيضا، خاصة على المواقع الإجتماعية و الويب، و الحفاظ على نظافة المدن.

- فيديرالية اليسار الديموقراطي :

الفيديرالية صنفت كصاحبة أنظف حملة انتخابية، كما نوه الكثيرون بحملتهم في دائرة الرياض-أغدال بالرباط.

إذن من الفائز ؟

كل هته الإستنتاجات تبقى صحيحة، لكن تصدر بعض الإحصائيات لا يعني شيئا في الواقع، فمثلا اليوم (14 شتنبر) تبين أن تصدر العدالة و التنمية لعدد مقاعد المجالس الجهوية على الصعيد الوطني لم يفدها في شيء، فما دام لم يحصل على الأغلبية المطلقة في كل مجلس على حدة فإنه يبقى رهين مزاج "حلفائه" في الحكومة، و في الجهة الأخرى نجد أن الأصالة و المعاصرة استطاع أن يحصل على 5 رئاسات رغم حلوله ثانيا في هذا المحور - كيف ؟ لا داعي للدخول في التأويلات و الإسقاطات . كما أن المجالس البلدية لم تحسم بعد في العديد من المدن و القرى - على حسب معلوماتي -، و أن كل مجلس له حسابات على حدة.

و في نهاية المطاف فإنه في لعبة الإنتخابات المفروض ألا يكون فائز و خاسر، و إن تذمر البعض ممن صوتوا لحزب العدالة و التنمية من نتائج تحالفات اليوم،و ندم البعض لتصويته غير مبرر لأنه من المفروض أن كل من صوت اطلع على قواعد اللعبة -تنص قواعد اللعبة أنك إن لم تحصل على الأغلبية المطلقة فواجب عليك أن تتحالف مع أقرب المنسجمين معك أو في آخر المطاف مع من قبل أن يتحالف معك - و قبل بها بعيوبها فالتغيير يتم تدريجيا،أما عن شماتة المقاطعين فهي أمر مبرر خاصة من حزب المتمردين الذين يرون في حزب العدالة و التنمية و أمينه العام من أكبر محاربيهم في خرجاتهم أيام 20 فبراير.

و نتائج الإنتخابات ما هي إلا انعكاس لرغبات المواطنين، كل المواطنين، و ليس فقط من صوت للعدالة و التنمية، فيجب أيضا احترام خيارات من صوت على الجرار و من صوت على الحمامة - و هو على وعي بالإشخاص الذين على رأس اللوائح - و خيارات من صوت على الدلفين و الزيتون ، و من صوت بورقة فارغة، و كذلك إخواننا و أحبتنا المقاطعين.

ماذا عن الإنتخابات التشريعية المقبلة ؟

بالنسبة للإنتخابات التشريعية فمن المفروض أن يدخل كل حزب منفرد ببرنامجه، و مع استمرار العمل بنظام الائحة يصعب جدا حصول حزب واحد على الأغلبية المطلقة. وبخصوص التقاربات هناك احتمال كبير أن يبقي حزب التقدم و الإشتراكية على دعمه للمصباح، أما حزبي الحمامة و السنبلة فانضمامها للجرار هو الأقرب، و يبقى التساؤل الأكبر عن حزبي الكتلة و موقفها الذي سوف يحدد بشكل كبير ملامح الحكومة المقبلة، فإن غير أحدهما أو كلاهما الأمين العام فهناك احتمال أقرب للتحالف مع المصباح، خاصة أن السيد عبد الإله كان قد أعرب عن رغبته في بداية بحثه عن التحالفات في الإتلاف مع أحزاب الكتلة + الحركة الشعبية - التي كان يعتبرها الحزب الأم .


  • 3

  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. مؤسس مشارك في منصة www.scorify.me المختصة في توطيف المطورين المعلوماتي ...
   نشر في 15 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا