هنا كان مفترق طريقنا يا ابي .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هنا كان مفترق طريقنا يا ابي ..

  نشر في 15 مارس 2017 .

بعد عدة أيام من كتابتي لهذه الخاطرة سيوافق الخامس عشر من الشهر السادس الهجري سنكمل سنه على نقطه المفترق بيننا ..

أكملت سنه ي أبي منذ اليوم الذي انتهت معاناتك مع السرطان وابتدأت حياتي من غير وجودك ..                                                                                                                 أكملت السنة بحصيلة ذكريات اهرب منها دائما وحين تحصرني في زاوية موحشة أعيشها وكأنها حقيقة وكأنها تحصل إمامي مرة أخرى ، وكأنك لاتزال في تلك الغرفة التي ملأت جدرانها صرخاتك تلك الغرفة الباردة التي تمكث فيها وحيدا ..                    يقشعر جسدي ويتسرب بردها ليهز قلبي ..                                                                اذكر وجهك الذي اعتاد أن يواري التعب الذي أنهكه ببسمة رضاء مليئة بالإيمان ، أعيش عجزي عن مساعدتك أو تخفيف الألم عنك أو حتى عن فهم كلماتك التي همهمت بها وكأن ذاك العجز لازال يكبلني  ..

خرجت من تلك الغرفة لكن هذه المرة ليس إلى بيتك لتتوسط مقعدنا وتشاركنا الحديث وتروي لنا سير كفاحك مع هذه الحياة ، ليس لتهذب سلوكياتنا السيئة ولا لتقوم أفعالنا الطائشة .. هذه المرة لمكان مختلف مختلفا تماما ...

لازلت اذكر جسدك الطاهر الملقى على شي غريب لا اعرف حتى اسمه في مكان غريب أشبه بالمهجور مغطاء بقطعة قماش ابيض ..                                                                لم تكن أنت لم تكن ملامحك ولا حتى رائحتك لم تكن أنت أبي!                                      كل شي غريب لماذا أنت لا تتحدث وتلبي إلحاحي و أنا اصرخ بأسمك !                       حاولت ان استشعر وجودك لكن للأسف لم تكن روح أبي في الجوار ..

كل شي أعيشه في حاله من الذهول والخوف التي لا تصفها الكلمات يمر كأنه كابوس ، كادت تخنقني أنفاسي وكلمات كنت ارددها لا اذكر معظمها ، أخرجوني من ذاك المكان المشؤوم لأتأكد أن ما كنت فيه لم يكن كابوس ..

أتعلم بعدها لم ابكي صمت وصمت كل ما حولي حتى أني فقدت صوتي لفترة .. جميعهم تصرفوا كأنك انتهيت ..                                                                                     هل بهذه البساطة غادرت ؟!                                                                                       لماذا يتصرفون وكأنك لست هنا ؟!                                                                           لماذا كلمات التعزية تتردد على مسمعي هذه الأيام ؟!                                                 مبال الناس التفوا من حولنا وينحبون فراقك ؟!                                                         هل ما أعيشه حقيقة أم أن قدرتي على إدراك ما حولي انتهت أيضا ؟!                           كان مؤلم جدا ..

ومع ذلك جرت الأيام كما هي عدتها ..                                                                             أصدقك القول لم يعد احد يتصرف كما في السابق ، منزلك ومن فيه لم يعد كما كان  ، ولا حتى أنا ، كل شي أصبح مختلف !! خلقت عادات جديدة واختفت الأخرى ، ضحكاتنا ، نقاشتنا ، كلها اختلفت جدا ..

وإذا بمقولة الأب هو عماد الاسره لم تكن مجرد مقوله !!                                             شعرت وكأننا نتخبط تحت الأنقاض في محاولات جاهده أن لا نتصادم مع صدى كلماتك ورائحتك التي علقت بزوايا منزلك ، كل منا أخفى دمعاته في صندوق مغلق أخفاه عن أنظار الجميع ..

دائما ما يتردد علي هذا السؤال : الم يجدر بك أن تبقى !! أن تبقى حتى نحقق حلمنا سويا و أنال تلك الشهادة ؟! أن تبقى حتى تشدّ على يدي وأنا ارتدي فستاني الأبيض وتهمس في أذني انك أول من أحبني من أبناء ادم وملجأي الذي أحتمي فيه إذا احتجت ؟!   الم يجدر بك ان تبقى ؟!  لم نفعل سويا الكثير من الأشياء !                       الكثير الكثير بقي ناقصا ..

حاولت ان أوقف فيضان هذه الذكريات الذي أغرقني في هذه اللحظة ، كل محاولاتي في البقاء بعيدا عنها باءت بالفشل ..

اكتب وأنا اعلم أن علاقتنا لم تكن بذات المثالية الواجبة بين الابنة وأبيها ،                   لم تكن تجمل علاقتنا الأحضان الدافئة ، ولا حتى الكلمات الحانية ..                       لكن اعتقد أن علاقتنا كانت مميزه جدا ذكرياتها المختلفه غالية الثمن قيمة المعنى .. كلمت "بنتي" ، لعبتنا المسلية في أيام الابتدائية ، أول مره علمتني كيف أصلي ، حتى كتاب حصن المسلم الذي أهديتني إياه ، أو قصصا بلا معنى رويتها لأنال استحسانك ، أو حتى شعور الفخر الذي يعتريني لأني احمل اسمك ، إطرائك على لبسي أو تسريحة شعري ، الكثير من التفاصيل الثمينة التي حفرت جميعها داخلي حتى لا تنسيني إياها السنين وتمحي أثرها ..

أعرف جيدا أنك لم تموت لأنك ستظهر في كل جميل أفعله ستظهر في أفكاري ومعتقداتي ستظهر في كلماتي وتصرفاتي ..                                                             أعرف جيدا انك لا تفنى مادمت أحملك في قلبي ..

عزائي الوحيد انك في ودائع الله التي لا تضيع ، مع صلواتك تلك في غسق الليل ، وتلاوتك في ذاك المصحف ، وصدقاتك الخفية ، وكل ما حمله قلبك المؤمن                  .. هو يحميك من كل ما أجهل ..


  • 4

  • GHADA ALI
    لاكون انا " انا اكتب "..
   نشر في 15 مارس 2017 .

التعليقات

الله يرحمه ويغفر له ..
0
عمرو يسري منذ 8 شهر
ربنا يرحمه و يصبرك على فراقه
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا