سندريلا! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سندريلا!

  نشر في 12 أكتوبر 2017 .

يكذبون كثيرا عندما يخبروننا أنه باستطاعتنا أن نكبر ونتغير!

لازلت أنسى كوب الشاي بعد ثالث أو رابع رشفة و لا أتذكره حتى يبرد! بعد ساعات! 

لازلت أؤمن بالأشخاص و كل ما أحصل عليه الكثير من الخذلان! 

لازلت لا أستطيع أن أستيقظ من دون منبه! و في بعض الأيام لا أستطيع أن أستيقظ البتة! 

لازلت أنتظر الحب! و لكنه ضل الطريق منذ سنوات ولا زلت أخبر الجميع أنه غير موجود و لكنها كذبة! 

لازلت أبكي بدون سبب! و أفكر كثيرا فى الموت! 

يكذبون كثيرا عندما يعرضوا لنا مسلسلات و أفلام قصص الجنيات الصغيرة و السندريلا و الجميلة والوحش و النهايات السعيدة! 

نكبر لنجد أننا لا يمكن أن نكون تلك السندريلا و أن لا أمير سوف يركض خلفنا حاملا فردة حذاء لامع! 

و أن ذلك الوحش هو أنفسنا و لا توجد أميرة قد تقع فى حبنا عندما نفشل نحن في ان نحب أنفسنا فى كثير من الأحيان! 

نكبر لنعرف أنه لا توجد جنيات سحرية و لا توجد اى رشة غبار سحري سوف تغير حياتنا! 

لا توجد نهايات سعيدة و سعادتنا هي خيارنا الغير سهل! 

يكذبون كثيرا و تلك الكذبات تشوهنا كثيرا دون أن ندري! 

نكبر لكي نشاهد نجمات وعارضات الأزياء و تلك الأوزان التي من الصعب الوصول إليها ما لم نمر بمجاعة قد تودي بحياتنا قبل أن نرتقي لمستويات الجمال المفروضة! 

لماذا لا يعرضوا مسلسل سندريلا سمراء، و لم لا تكون تلك الاميرة الخيالية ممتلئة الجسم، و لماذا لا يكون شعرها متموج كثيرا و خشن و ربما بقامة قصيرة! 

انهم يكذبون كثيرا عندما يجعلوننا نشعر أننا لا نرتقي لمستوى الجمال الذي يروجون له! 

لأننا جميلين و جديرين بالكثير من الحب و الأخلاص! 

لازلت احب كثيرا تلك القصص الأسطورية و قصص الحب الملحمية، و لكني لا أرى فيها نفسي، أعرف جيدا اني لا استطيع ان ارتدي ذلك الحذاء الزجاجي! و لكني تغيرت كثيرا بحيث عدت لا أتمنى أن أفعل ذلك و لا ارغب بأن اكون جزء من كذبة الكمال و الجمال، تلك التي حفرت فى اذهاننا جميعا! لا أريد أن يتم تقييمي وفق مقاييس جمال المجتمعات المبنية على قدر لا بأس به من العنصرية! 

سأبدأ منذ الآن كتابة  قصص اسطورية ملحمية لأبنائي تحتوي على تنوع لا بأس به فى أبطالها من الطول و الوزن و العشيرة و اللون! 

سوف لكن أكذب على أبنائي وأخبرهم انه لا يوجد شئ يدعي "الجمال جمال الروح" فلا أحد يرى الروح و هي فقط طريقة مهذبة لكي تخبر أحدهم انه لا يعد جميلا وفق قوانين المجتمع النتنة! 

سأخبرهم بأننا كلنا مختلفون و لكن جميلين جدا! لكل لون رونقه و لكل وزن جاذبيته و يمكن أن تكون سندريلا ممتلئة الجسم او سمراء البشرة و لكني سأتغير كثيرا عندها و لن أخبرهم عن سندريلا مطلقا لأنني لا أريد أن أكذب عليهم! 



  • 2

  • فائقة العوض
    مدونة سودانية فى عشرينيات العمر، تكتب عن الحياة!
   نشر في 12 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا