الحب في كلمتين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحب في كلمتين

الحب

  نشر في 26 ديسمبر 2020 .

رؤية الحب بعمق وبوعيٍ يجعلُ من العلاقة ناحجة.. لا يُمكن أن أحب شخصا فقط لأنه لطيف أو جميل المظهر فهذا ليسَ حبا بل إعجاب وبناءا على هذا الإحساس تولدُ وجهة نظر تجاه هذا الشخص والتي تكون في معظم الأحيان خاطئة.. فكل شخص يظهرُ أفضل ما لديه تجاه الجنس الآخر و هذا أمرٌ طبيعي وخصوصا أن الجميع يسعى لأن يرى تلك النظرة المثيرة.. نظرةُ الإعجاب!

عندما تتحكم في وعيك و أحاسيسك تجاه الناس وترزق بنعمة التمييز بين الشخص الصالح و الطالح فقط إكتسبت مهارة عالية تجعلك تستمتع بكل شئ دون أن تفسد مفهوم الحب أو الإعجاب أو ربما الكراهية التي لا أنصح بتعايش معها لأنها مهلكة لنا كبشر و مصدر طاقة للشيطان.

قيل لي سابقا :" أحبُ الحب لأنه يجعلني أبتسم دون جهد" .. كانت هذه عبارة لإحدى صديقاتي التي كانت تستمع ونحن نناقش موضوع الحب ككلِّ للقاء لنا، فقلتُ لها ضاحكة : الحب ليس له تعريف أو إطار محدد فقد أكون في إنسجام مع شخص بحكم لنا نفس الميول و الثقافة ونتوهم أنه الحب ثم ممكن جدا أن تجد ٢٪ المحظوظين الذين يقابلون الحب الأفلاطوني فتجدين تعريفها مختلف له!

نذهب للمتزوجين تجدين نوعين : النوع الأول لا يعرفه و الثاني يعرفه لكن عاشه او يحاوله أن يعيشه مع الطرف الثاني.. فالحب يبقى مجرد محاولات حتى نتيقن أنه ليس مجهودا أو حظ بل هوا تقبل و رضا بكل مكنونات ذاك الشئ أو الشخص!

قالت لي : تعريف معقد.. بالنسبة لي الحب حب ورود و كلام منمق وخلاص!

ثم أكملت وهي تنظرُ لي بجدية : " أعرف فقط أنه قرار يمنح لي فرصة ان أحب ذاك الشخص يعني أن أعيشه بكل تفاصيله و أن أستهلكه لآخر نفس "

قلتُ مستغربة : وإذا رفض هذا الحب.. كيف ستتصرفين؟!

قالت : كأنه لم يكنْ فأنا كمولد طاقة أعطى و لا أنتظر أن آخذ و لا أرفضُ ذلك أيضا.. لا تقلقي فعشاق الرومانسية أكثر من محاولاتي البائسة"

فينتهي اللقاء بعدَ إسقاطِ كل الأفكار على طاولة المقهى مع بقايا الطعام و ننفض أجسادنا متجهين للواقع الذي يجعلك تخلع نعليك و تمشي حافيا حتى تحسَ بمعنى آخر للحب و تطور منه دون الحاجة لأن تعطي أو تستهلك أو تقاوم.. حب الذات وهوَ أمرٌ سهل وصعب يعتمد على رغبة الشخص في العيش دون أن يتمَ إحباطه أو إستغلاله. 


  • 2

   نشر في 26 ديسمبر 2020 .

التعليقات

الحب الافلاطوني كما تفضلتي سيدتي أعتقد هو ما عاشه ابائنا و اجدادنا فقد أحسنوا كثيرا لزوجاتهم دون أن يقول أحدهما للآخر كلمة احبك ، لقد كانوا يعملون بها ليل نهار و أنجبوا اجيالا كريمة تعشق الحياة و تنتفض لكل ما يسيء لها و أغلبهم قد تزوجوا و لم يرى أحدهما الآخر إلا من طرف الباب أو عند الزواج ، و لم نسمع عنهم إلا كل خير و على عكس ما نحن عليه من قصص حزينة كل يوم تزداد ، الحب يجب أن يفهمه الجميع بأنه أداة ربط مقدسة لعالمين مختلفين قد نشأ كل منهما في أرض لا تشبه الأخرى و برباطهما هذا يكونا كالزرع الذي يأتي أكله طيب كل حين و كجدولين يجري كل منهما في أرض و يلتقيان في نهر عظيم ، أحبك لأجلك و أحبك لأنك أنت و أحبك رغم ما ينقصك أو يزيد عنك ، أحبك و لا أحجب عنك شيء أحبك بقدر ما ترضى و يزيد ، أحبك فلا تجعلني أندم و لا تفجعني فيك ، الكلام يطول و عذرا للاطالة متنميا للجميع حياة طيبة كما وصفها القرآن الكريم ( و لقد خلقنا لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعلنا بينكم مودة و رحمة ) ،،،
0
ابتسام الضاوي
شكرا على مرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا