الى زوجتي المستقبلية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الى زوجتي المستقبلية

  نشر في 07 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

من حقها أن تحلم بزوجها المستقبلي،و من حقها أن ترسم في مخيالها شكله ظاهريا وباطنيا. سيكون سندها.ستمضي بقية حياتها معه.ستترك أباها و أمها و أخاها،فقط من أجله.ستغادر غرفتها التي أمضت فيها سنين مديدة،مكان نومها شاهد على كل ما قضته من أيام و ليال طوال،حلوة و مرة.

ما أحكي عنه لفت آنتباهي،في مقال نشر بعنوان "الى زوجي المستقبلي" هنا في makalcloud.المقال عبارة عن رسالة فتاة الى زوجها المستقبلي حددت فيها مجموعة من الشروط تتمنى أن يتمتع بها. شدتني الرسالة بشدة،ما جعلني أكتب على نهجها،لكن هذه المرة الرسالة موجهة إلى أنثى،إلى امرأتي،أم بناتي (بآعتباري عاشقا للبنات).

تحية عربية وبعد.

أنت يا حوراء العينين،أكتب هذه الكلمات الآن،و كلي أمل في لقياك القريب.شعور داخلي يخاطبني بأنك قريبة من قلبي، تمارسين علي سلطتك الرقابية منذ اللحظة،لا تخافي لا أحادث إحداهن،بل أكتب لك و عنك،يا من لم أرى بعد.

لعلك اللحظة نائمة،أو تحادثين أحدهم،أو تفكرين في ما أفكر،في رسم طريق السعادة لنا معا.لا تتعبي نفسك،آنفضي عنك كل الأحزان و اجعليها في خبر كان،ناجي الرب تعالى كي يلم شملنا تحت سقف واحد فقط.

أنت سابقة لزمانها،لست مثلهن،تقضين يومك في وضع المكياج،و التسوق لساعات طوال.أنت صاحبة هدف أسمى،أنت منتجة،أنت مثال للمرأة العربية المناضلة المكافحة،أنت زوجة من لا يرضى بزوجته ربة بيت فقط.

إنك الرائدة،و الباقيات خلفك ينهجن على منوالك،أنت الكاتبة صاحبة الروايات،و الشاعرة ناظمة الدواوين. أنت حبيبة من لا يقبل بحبيبته أن تعيش الإرهاب في بيتها،أنت أم الأطفال و أم زوجك، و أم من يحتاجك من أبناء المجتمع.

يا نصف المجتمع،إن كان هدفك الزواج والإنجاب فقط،فأنا لا أريدك على الرغم من حبي لك. قراءتك لكتاب في الأسبوع سيجعلني أحبك أكثر، حساسيتك مع كل خطأ لغوي،ستربطني بك أكثر.انتباهك لكم كتاب قرأت في المدة الأخيرة سيجعلني حبيسا في قلبك.

حبيبتي،أدعوك لتكوني رفيقة دربي،في المنزل و خارج المنزل،لوحدنا و أمام الجميع. تشاركيني في أموري الدينية و الدنيوية. أريد من حياتي و حياتك أن تجتمعا في واحدة،لتدوم طويلا.

حبيبتي كوني حرة و مستقلة،في مجتمع الرجال فيه أسياد منذ زمن بعيد،وينزل من شأن المرأة بدعوى الدين.و يعتبرها عورة،و ينعت استقلالها بأبشع النعوت.

حبيبتي ،من اليقينيات أن اهتمامي بك فوق كل اعتبار،و أن حبي ملك لك لا لغيرك منهن.بكل قوتي وجهدي سأصارع من أجل كسب حضنك،و كما يقول الشاعر رسول حمزاتوف "شيئان في الدنيا يستحقان المنازعات الكبيرة : وطن حنون وامرأة رائعة".

لك قبلاتي الحارة.و كل عام وأنت حبيبتي.


  • 8

  • soulaimane bakbach سليمان بكباش
    أوفى صديق إن خلوت كتابي *** ألهو به إن خانني أصحابي لا مفشيا سرا إذا أودعته *** و أفوز منه بحكمة صواب
   نشر في 07 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

التعليقات

الوفاقـ منذ 2 أسبوع
قلمك رائع.. وفكرك أروع
جمعك الله قريباً بمن تستحق منازعاتك الكبيرة لكسب عقلها وقلبها وحضنها..
0
بسمة العثماني منذ 2 أسبوع
مقال رائع جدا ... احييك عليه ،
اعجبني تركيزك على جوانب مهمة في شخصية المرأة وعقليتها والتي كثيرا مايتغاضى عنها المجتمع العربي ويعتبرها امرا غير هاما ،
وهو " ثقافة المرأة وتعليمها " !!
تحياتي ``
1
soulaimane bakbach سليمان بكباش
شكرا لك أختي بسمة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا