أن تطوف بأعماقك وتلتقيك صدفة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أن تطوف بأعماقك وتلتقيك صدفة

  نشر في 13 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 14 أبريل 2020 .

أشارك معكم أول صفحة من دفتر مذكراتي الجديد -السادس-.

ستشعر بأنك تتخبط بين موضوعات مختلفة ، يتأثرن ببعضهن دون أي ترابط .

كتبت هذه الصفحة بلحظة طُفت فيها بأعماقي مستلقيةً على صخبها في داخلي. هدأ وارتكز بعد أن كتبت ما يدور فيه ، بعدما أزلته من لائحة الشكوك معترفةً به. أُذكرُ فيها نفسي مستقبلاً بما يحصل الآن معها .

أتمنى لكم قراءة ممتعة لكتابة مُجرَّدة .


١٢ أبريل ٢٠٢٠ 

ماذا يدور في الحياة ؟

الأوضاع واضحة ، بعكسي تماماً.

أصدق الحقيقة لكن لا أريد الاعتراف بها.

أتأقلم مع الوضع بالرغم من كراهيتي له .

لم أسأم من الحياة ولا أريد أن يعود الوضع طبيعياً فقط ، لكن أن أكون سعيدة .

ماذا يدور حول شخصي ؟

وُضِحت ، حُكت أطرافها ، نُفِضَ مسحوقها ، بقي أن تُصقل ،

أن أُقرر ، أن تعجبني راضيةً عن شكلها النهائي .

صريحة، مبتسمة، …………..

لا يمكنني وصف ملامحها ولا تحديدها ، لكنني أستطيع التعرف عليها كلما التقيت بها .

هي تُقدّر البقاء كما هي ، ترضي نفسها بقول رأيها المجرد من مخاوف أفكار وأقوال من أمامها خلف ظهرها.

تَعلمتْ أن قدرة الحصول على مفاتيح الدخول واستلطاف الآخرين ، تنسيك شكل مفتاحك .

تحب أن تبسّط المواضيع ، تستمتع بالحياة ، لكنها لن تستغفل نفسها مجدداً كون الذي أمامها يود ذلك .

لن تستبق قول ما يجول بداخل الناس ، فهي تخرج منهم بوَقعٍ مختلف.

هي تسعد قلبها وتستوعب الأمور بعقلها .

وتتذكر أن الحياة مجرد لُعبة ، شكليات ووهم . 

وأن تكون أكثر من مجرد شخصية واحدة رتيبة ، هي ليست وظيفة .

ليست مجبورة على التركيز على هواية واحدة ، ذلك يفقد الحياة جودتها .


ابتعد خطوة إذا اقتربت ، وأخطو إليك إذا ابتعدت ...

أعرف دائماً ما أريد ، لكنني اتخذ الخيار الثاني

لأرى جوانب الحياة المختلفة ، لأن أعرف : هل ما أريده لأني لم أعرف غيره ؟

أم أن طريقة حياتي ، وبيئتي ، وعالمي لم يجمعني بسواه ؟

هل ما أنا متأكدة منه مجرد قصة وسيناريو من سرد الخيال في لحظة القرار ؟


انتبه أن تجرب سؤال الناس عن رأيهم عنك .

بداية إدمان جميل ، لكن عواقبه تتوهك.

تفقد فيها رأيك أنت عن نفسك .


مايهم ، هو أن أنظر في المرآة لنفسي ، ولا أجد ما يزعجني فيها .

صادقة معها ، لا أغمض عيني عن الحقيقة ، ولا قلبي عن ما أشعر . 



  • 2

   نشر في 13 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 14 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا