ومن الشباك لرميلك حالي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ومن الشباك لرميلك حالي

خاطرة كتبتها منذ سنتين

  نشر في 31 أكتوبر 2018 .

ومن الشباك لرميلك حالي ...من كتر خوفي عليك ما بنام

آه يا حلو يا مسليني... يللي بنار الهجر كاويني..

املأ المُدام يا جميل واسقيني... من كتر شوقي إليك ما بنام

كلما سمعت هذه الأغنية جالت بخاطري بعض الأفكار.. فهذه الحالة من العشق هي حالة متفردة والوصول إليها شبه مستحيل. فالعاشق يبدو متقبلا جدا لفكرة إلقاء نفسه من الشباك حتى يكون في أحضان حبيبه. إنّه مستعد للفناء برمي نفسه من طابق لا نعلم ما رقمه ليطلق أنفاسه الأخيرة بين ذراعي حبيبه ثمّ يموت سعيدا. لكن لو فكّرنا بقليل من المنطقية –التي تُفسد كل أغنية جميلة- لوجدنا أنّ هذه الاغنية قديمة جدا لدرجة انّ جداتنا كنّ يدندنّ بها عندما كُنّ أعوادا غضّة. وفي ذلك الزمن السحيق لم يكن اختراع ناطحات السحاب موجودا, فأغلب البيوت كانت من طابق واحد أو اثنين. أي أنّ السقوط الحر من إحدى شبابيك الغرف لن يسبب أكثر من رضوض بسيطة أو ربما بعض الكسور الطفيفة. لكن سيختلف الوضع بالطبع إن نوى العاشق إلقاء نفسه من السطح! والحمد لله أنّ هذا لم يرد في الأغنية حتى لا تصبح تحريضا على الانتحار.

لكن دعونا نترك المنطقية على جنب, ونرجع إلى الرومانسية والحب اللذيذيْن.

منذ صغري وأنا أسمع صباح فخري يغني هذه الأغنية بوصلة القدود الحلبية المشهورة, وهو ثابت على المسرح كنخلة لا تزعزعها الريح العاتية. وأسأل أهلي لماذا تريد الفتاة رمي نفسها من الشباك (كنتُ قد قرّرتُ أن المغني امرأة. ربما تحيّزا لجنسي!). أليس الانتحار حرام؟ فيأتيني الجواب بتغيير المحطة إلى قناة الجزيرة..

عندما كبرت ونضجت عواطفي, فهمتُ أنّ الهوى سلطان وعندما يحكم القلوب فلا مهرب منه إلا بالموت أو التحول إلى كاتب أو شاعر. وجاء تفسيري للأغنية بأنّ أهل الفتاة القاسين كانوا حائلا بينها وبين حبيبها, وقاموا بإغلاق كلّ أبواب المنزل حتى لا يستطيع الحبيب الدخول وخطفها. ولم تجد المسكينة حلا لإنهاء عذابهما إلا بفتح شباك غرفتها ورمي نفسها بين يدي حبيبها ثم الهروب معه.

لكن تأتي بقية كلمات الأغنية التي لم ألق لها بالا في طفولتي, لتُفسد تفسيري الرومانسي الذي يتناسب مع فيلم مصري من حقبة الخمسينات. فكما يبدو واضحا من باقي مقاطع الأغنية, أن الحبيب المستعد لإلقاء نفسه من شباك منزلهم هو إنسان مُعذب مهجور, اكتوى قلبه بنار الفراق والبعد. وقد أخذ منه العشق والوله كل مأخذ لدرجة أنه ورغم إهمال حبيبه له يتمنى لو يصبح ظلا لمحبوبه يتبعه أينما ذهب! وهذا برأيي قمة الضعف والمذلة. لكن قبل أن يغضب أحدكم من رأيي هذا, أحبّ التنويه بأنّ العاشق المسكين في الأغنية مدرك لحقيقة ذله وضعفه, فقد جاء هذا على لسانه (ستجدون الأغنية كاملة بآخر المقال).

وبرغم عشقي للأفلام الرومانسية التي يلعب فيها عنصري الخيال والمبالغة دورا هاما, لكن تأتي هذه الأغنية لتتجاوز وبمراحل كل الأفلام الهندية والمصرية التي أعرفها. فالحب فيها كما يبدو لي حب من طرف واحد.. حب يائس.. حب امتلك به المحبوب كل ذرة من ذرات قلب العاشق المُحبط. حتى قيس بن الملوح مُتيّم ليلى, مضرب المثل في الحب المستحيل. فقد عقله بنهاية المطاف لعدم قدرته على تحمل الفراق الذي لا حلّ له. على عكس بطل أغنيتنا هنا, والذي يظهر مُصرّا على متابعة الحب, والوقوع ضحية للسهر, والتحول إلى ظل لحبيبه, وأيضا البقاء طوال عمره أسيرا له. وبالنهاية الموت في سبيل هذا الحب المجنون. رغم كل الصدّ والنسيان والهجر من الطرف الآخر في العلاقة!

فلله درّك يا صاحب هذه الأغنية. أتمنى لو أعرف من أنت. فأنت أجدر من قيس المجنون وجميل بثينة ويحيى في مسلسل سنوات الضياع بأن تكون مثلنا الأعلى في الحب.. المعذب.. المجنون .. المستحيل.. والذي لن ينتهي على خير.


باقي الأغنية:

أبيض ويا لون الياسمين... يللي على خدك شك الورد

وحياة خدودك والجبين... إني أسير المودة

ما ظني قلبي تنساني... وتزيد في حبك أشجاني

حبيت جميل ياريتني ظلو... حاز الجمال والحسن كله

لما رأيته ملك فؤادي... صبّرت قلبي وحملت ذلّه

عُد يا جميل عُد لي ثاني... من كثر شوقي عليك ما بنام


  • 6

  • نور جاسم
    اسمي نور جاسم. متزوجة. عراقية الأصل, أردنية المنشأ, أمريكية الإقامة, وهذا ساعدني كثيرا في التعرف على الثقافات المختلفة وإقامة الصداقات من كل مكان في العالم. أحب الكتابة/ أحلام اليقظة/الرسم/ السفر/ التمثيل/ الغناء/ الأف ...
   نشر في 31 أكتوبر 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 2 أسبوع
ماذا لو أن هذا الذي أراد أن يرمي نفسه من الشباك تزوج فعلا من أراد ،و بما أن الحب أعمى ،فأظنه سيغير كلمات الأغنية إلى سأرميك بمزهرية أو سأرميك شخصيا من الشباك ، مقال طريف و قلم مبدع ،متعة هي القراءة لك ، تحياتي و تقديري لك نور .
3
نور جاسم
أشكر مرورك الجميل ساسبيل :)
محمود بشارة منذ 2 أسبوع
في مرحلة ما من العمر نقع جميعنا في هذا الإحساس الفريد مستسلمين له تاركين كل القيم والمعارف والقوانين لذلك الانسان الذي امامه نفقد كل السلبيات ونثير في انفسنا إحساس الحب والغرام والهيام والجوى ولا يعتقد الانسان ان الحب يأتي بالارادة ،أي رغبته هو بل أحيانا نكون عاجزين عن اتخاذ القرار ، وافضل تشبيه للوقوع في الهيام عندما رأت نسوة امراءة العزيز يوسف عليه السلام وعلى نبينا محمد صل الله عليه وسلم واله واصحابه اجمعين ، لم يكن لهن القرار ولدرجة انهن جرحن ايديهن ولم يشعرن بذلك الفعل شدة جمال يوسف عليه السلام وجذب قلوبهن وعقولهن وجميع الاحاسيس ، ونحن أيضا يا نور نقع في غرام كلماتك فإعذرينا لأننا سنحاول ان نبقى على هون ما للحب .
0
نور جاسم
أشكر مرورك وقرائتك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا