أيتها الأرض - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أيتها الأرض

في زمن كورونا

  نشر في 19 مارس 2020  وآخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2020 .

ماذا فعلتِ أيتها الأرض حتى غضبت السّماء، فأنزلت بنا كل هذا العقاب، أي دعوة مظلوم زلزلت السّماء ففتحت أبوابها لتغرق الظالم والساكت عن الظلم، أي ضجيج وصخب هذا الذي ملأ الأرض وبات الناس في فوضى العلاقات وسيء الطباع، فأصبح لا مكان للأنقياء، ولصوص لقمة العيش نهشوا في جسد الفقراء، فأكلوا قوتهم ورموا لهم الفتات، شوهوا حياتهم وأفقدوا البساطة بريقها، فأصبح الفقر بالوراثة، والتبجح والنهب منهج وحق، أي ذنب هذا الذي أغرقنا بهذا الغضب، دماء شهداء سوريا أم اليمن أم العراق، أم القدس المذبوحة أمام مرآى العالم منذ سنين، هل آلمت تنهيدة أمهات الشهداء السماء، فبكت بمرارة فكانت دموعها قدرا يقلب كل الموازين، أي سواد هذا الذي نعيش فيه دون أن ندرك، نسينا أنفسنا فأكلنا حقوق الآخرين، وسندنا ظهورنا عليها كأنها ملك من أملاكنا، شعوب مسحوقة تحت نعال ساستها، وساسة قدموا تراب وطنهم قربانا، ودماء شعوبهم شرابا لمن هم أقوى منهم، فأي عالم هذا الذي يرضى بكل هذا العدد من المهجرين،والمشردين،والمظلومين، فلا صوت حق يعلو وينتصر لهم، حتى وإن كان قتله البعض برصاصة غادره من بندقية جندي خائن جبان، فالحق يُشوه ويُحارب حتى ينتحر مستسلما بلا رجعة، ونسأل يا أيتها الأرض ماذا فعلتِ حتى غضبت السماء، فأمطرت مرضا يقتل ويرعب، وينشر الجفاء بين الناس، ماذا فعلنا حتى أصبحت الألوان باهتة والحياة بلا روح، ماذا فعلنا حتى ضجت السماء وانتصرت لكل المقهورين...ماذا فعلتِ أيتها الأرض.


  • 1

   نشر في 19 مارس 2020  وآخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2020 .

التعليقات

خديجة منذ 3 شهر
للأسف ليست الأرض هي التي فعلتْ بريئة هي من كلً هذا ، بل مظلومة هي منّا نحن البشر الذي أفسدناها بجهلنا و أنانيتنا و جشعنا و طمعنا و عدم إنسانيتنا..نحن ..الإنسان من خرًب الطبيعة و تسبّب في التلوّث و الأنحباس الحراري و في الحروب و الدّمار و زيدي على ذلك ما شئت حبيبتي ، فالأرض تئنً و تشكو الى ربها ظلم الإنسان لها
0
فداء عثمان
عزيزتي خديجة، أسعدني مرورك، وبكل تأكيد نتفق معا بأن الأرض مظلومة مع البشر، وهذا ما عبرت عنه خلال الأسطر السابقة ،فكنت بشكل واضح أنتقد أفعال البشر،،،
خديجة
دام قلمك حبيبتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا