حدث في الخريف(4) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حدث في الخريف(4)

ترانيم شغف

  نشر في 29 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 31 يوليوز 2019 .

في الصيف كان اللقاء الأخير بينهم، ذهب مالك الفؤاد بين شعور وآخر، وذهبت "سيلا" إلى فصل لم يتم اكتشافه بعد، وذهب أكتوبر، تمنت سيلا قبل ذهابها لو أنها احتفظت بجزء من ذبذبات صوته في حيز صغير يبقى مرافقاً لها، ولكن الوقت لم يساعدها.


جاء الوقت الذي خرجت فيه "سيلا" من فرا غ الضياع لأنها لم تستطع أن تضع مالك الفؤاد في طيات الماضي أو في سراب الحاضر، ليتهم اخترعوا مسكناً للذكريات، كان الله في عونها، كاد تاريخها يذكر اسمه حتى الرمق الأخير من العمر، وذلك بسبب عجزها عن تحمل قوة ذلك الشغف، كأنه لا يوجد مهرب منه إلا لطيفه.

اللغة الغير مفهومة بين "سيلا" وحبيبها تجاوزت الحقيقة، لأن حياتهم معاً كانت بلا بداية ولا نهاية، بلا ماضي ولا حاضر، بلا تفاصيل ولا أحداث، بل كانت حياتهم لحظات أعمق من ذلك بكثير، لحظات يتم توثيقها بالقلب حتى لو صمت الكلام للأبد.

بحث مالك الفؤاد عن نفسه بين الصوت الخافت في قلب "سيلا" لعله لمس أطراف الحديث داخلها، وتمنى لو اختصر العالم جميعه بها، أما هي تمنت لو أنها رسمت على يده زهرة الليلك، أو أنها وضعت ذرات الياسمين في جيب قميصه، أو نثرت نسيج المسك على عقدة حاجبيه، وكيف لا تتمنى ذلك وهو اخترق أعماقها ، كيف وجدت تلك الأحاسيس في عالمنا الأناني.


  • 7

  • سهام سايح
    ‏كاتبة‏ لدى ‏Mawdoo3.com - موضوع .كوم‏،، وكاتبة‎‏ لدى mqqal.com،،،،،،،، درست ‏‎Business Administration‎‏ نشرت لي العديد من القصص القصيرة
   نشر في 29 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 31 يوليوز 2019 .

التعليقات

محمود بشارة منذ 11 شهر
تسحبيننا الى ذلك الإحساس الذي هرب منا ، ولكنك بكلماتك تستحضرين الذكريات الجميلة والاجمل من يحيها فينا من جديد فبالحب نحيى ، ويا حبذا لو انني اعرف عطر الحب الذي به يجعل الناس يحبون بعضهم بعضا حتى انثره في جميع التيارات الهوائية لعلنا ننسى الكره والبغض والحقد ونكون جميعنا واحد .لك كل الشكر يا سهام فقد اصابنا سهمك وسهام الحب .
0
سهام سايح
يا لكلماتك الجميلة شكرا لك ودام الله قلمك
رولا العمر منذ 11 شهر
كيف وجدت تلك الأحاسيس الرقيقة في عالمنا الأناني أكثر تساؤل يطرحه العشاق عند حلول النهاية حيث الاستيقاظ من حلم جميل سرعان ما يتحول إلى ذكرى أي نوع من الذكريات لا يهم فجميعها قادرة على قلب كياننا العاطفي راساً على عقب
كم أتفق معك بتلك العبارة التي تقولين فيها "ليتهم أخترعوا مسكناً للذكريات،" ...
جميل جداً ما قرأته لكِ هنا والأجمل احساسك النابض في المعنى الكبير الذي يحمله هذا النص الحي..
1
سهام سايح
يا لكلماتك الجميلةً عزيزتي دام قلمك
Salsabil Djaou منذ 12 شهر
قصة جميلة جدا ، الوصف رومنسي و دقيق ،أبدعت سهام بانتظار كتاباتك القادمة ،تقبلي فائق تقديري.
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا