كانت أُمنية..و بعثتُ بها مع أدراج الرّياح٠٠تبحث عن أمل.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كانت أُمنية..و بعثتُ بها مع أدراج الرّياح٠٠تبحث عن أمل..

الجزء الأوّل

  نشر في 26 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 13 ماي 2016 .

أُطفأ النّور و ساد الظّلام ،تركتُ البيت هنيهة لأستمتع بالنّسيم العليل و النّاس نيام ،تطلّعت عيناي الحائرتان إلى الأفق كأنّهما تودّان قراءة كلمات خُطّت على مصابيح السّماء، حوّلتُ نظري هنا و هناك..إلى اللّيل و قد أَسدل السّتار على النّهار ، و إلى النّجوم الوضّاءة و قد زيّنت السّماء كأنّها حبّات عقد إفتتنت به الحسناء..و إلى الورود و قد أغلقت بابها على نفسها لتأخذ قسطا من الرّاحة قبل إشراق فجر ربيعي جديد..

حاولت أذناي أن تصغيا لما و لمن حولهما و لكنهما لم تسمعا غير خرير المياه الرّقراقة ، و تغاريد البلابل المشجية على أغصانها الميّادة ..

في وسط هذه الطّبيعة الخلّابة ليلا و هذا السّكون الشّامل راح عقلي يرسم على لوحة مخيّلتي عالما خاصّا به ،عالم يحلم به كلّ من يحمل بين طيّات صدره قلبا رحيما ..طموحا..مؤمنا..

كأنّني أمشي في طرقات بلادي و أنا أتأمّل وجوه النّاس ، فلا أرى سوى عيونا ملئ بالنّشاط و التّفاؤل..

و شفاه مبتسمة كأنّها ورود ظهرت أوّل الرّبيع..

ثّمّ ينجذب نظري نحو إمرأة قد فاضت مقلتيها دموعا ..تحمل طفلا رضيعا قد ضعّفت الحمّى أطرافه

و انتشر الطّفح على جلده..أقترب منها و أنا أظنّ أنّها تحمل أكواما من الأسى..

-لا تجزعي يا هذه فإنّ الشّافي الله.. تنظر  إليّ نظرة المعلّم إلى التلميذ..و هي تقول

-إذا ما أتاك الدّهر يوما بنكبة..فافرغي لها صبرا. ووسّعي لها صدرا.فإنّ تصاريف الزّمان عجيبة..فيوما ترين يسرا و يوما ترين عسرا..و أردفت تقول..

-أنا لم أجزع و لكنّني بكيت و البكاء رحمة..

و يُسدل السّتار على الفصل الأوّل من أحداث عالمي الخاص لأعود إلى واقعي المرير الذي أصبح فيه السّائر في طريق الحقّ غريبا..

  الظاهر أنّني لم أعد أطيق  صبرا   على غياب عالم مخيّلتي..فكلّما نظرت إلى شيئ من حولي ،إستقرّت عيناي فيه حتّى يظهر عالمي الجديد من خلاله..و هناك أرى و أسمع ما يسرّني و يخفي بين أضلعي سعادة لا مثيل لها..

******

رُفع السّتار ثانية..إنّني الآن في ميدان عمل..ألقيت عليهم تحيّة السلام..و هل هناك شيئ أجلّ من أن يتمنّى الإنسان السّلام لنفسه و أهله ووطنه؟؟

أحسستُ بالسّعادة تغمر قلبي و أنا أجوب نواحي المكان..ما من  مكتب  دخلته  إلاّ و أحسستُ بالنّشاط يدبّ فيه..هذا يمدّ أوراقا لذاك..هذا يمضي و ذاك يراجع..هناك من يكتب..لا أدري ماذا ،و لكن يُخيّل إلى النّاظر أنّه من شدّة ما هو منشغل و مهتمّ بما يكتب..بأنّه إنّما يحرّر قصّة حياته..

ها هو الآخر يملي أوامره بلطف و أدب..لا لتنفّد بمعزل عنه ،إنّما ليمدّ يده إلى أيديهم لتكون  يدا واحدة.

كلّ شيئ يحدث بسرعة،كأنّما هناك من هو قادم ليختبر مدى قدرتهم و دقّتهم و سرعتهم..

و لكن ..لا..هذا هو دأبهم و عهدهم مع الوقت ،إذ قالوا..يا وقت أنت كالسّيف إن لم نقطعك قطعتنا..فو الله لنقطعنّك قبل أن تصل إلى الرّقاب. . .يا حسرة على العباد في عالمنا نحن..إنّ السّيف لم يصل إلى الرّقاب فحسب ..بل فصلها عن الأجساد أيضا..



  • 10

   نشر في 26 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 13 ماي 2016 .

التعليقات

مقال رائع جدا وجميل والأداء بالفيديو ربنا يسعدك دنيا وآخره
0
Yahia منذ 7 شهر
مقال في قمة الروعة والأداء خاصة بالفيديو وفقك الله في حياتك
0
بناصر خديجة
شكرا جزيلا من كل قلبي ..بارك الله لك في حياتك كلّها
خاطرة جميلة استمتعت بها .. خصوصا بالصوت
0
بناصر خديجة
شكرا حبيبتي
عمرو يسري منذ 7 شهر
جميلة جداً , و فكرة إرفاق فيديو مع المقال رائعة , ربما أستعير هذه الفكرة منكِ في إحدى مقالاتي القادمة , بالتوفيق أختى خديجة :)
1
بناصر خديجة
شكرا عمرو.يسرّني أن تكون الفكرة قد أعجبتك..و بالتّوفيق لك..
راوية وادي منذ 7 شهر
العزيزة خديجة شد إنتباهي مقدمة مقالك و صياغتك الأدبية الجميلة و الرقيقة. و لكن عند قراءة السطر الاول بعد الفقرة الأولى لفت نظري تعبيرك( و تغاريد البلابل المشجية على أغصانها الميّادة ..) البلابل لا تغرد بالليل! إلا اذا أردت الإبتداء بتصوير الرؤي من الخيال. و قد إستمتعت فعلاً بقراءة باقي المقالة.أتمنى لك التوفيق.
0
بناصر خديجة
حبيبتي لم أنتبه إلاّ بعد أن نشرتُ المقال و ضحكت ..كان من الممكن تعديل ذلك ولكن لم أستطع لأنّني أرفقتُ المقال بفيديو بصوتي فتعذّر عليّ إعادة كل شيئ..لا أدري إن كنتِِ قد سمعت الفيديو؟

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا