دستور أمي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دستور أمي

"أمي أشهدُ أن لا أماً إلا أنتِ"

  نشر في 02 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 غشت 2019 .


إلى من سألتها ذات مرة عن مشروعها القادم في الحياة، وتفاجآت بردها: "أنتم مشروعي"، إلى من علمتني أبجدية الحروفِ والحياة، إلى حبي الأول، الحبٌ الذي لم ولن ينضب، إلى قلبها الطاهر، أتحدث هنا عن امرأة عظيمة ومدهشة بكل تفاصيلها، أتحدثُ عن "أمي".

أعلمُ تماماً بأنّ مابذلتهُ من جهود لأجلي، بمثابة دين يجب أن أرده، لإنني أدركتُ دوماً أنها تحاول أن تصنع مني شخصاً أفضل، حتى وإن تطلّب الأمر بعض التضحية، فهي على استعداد لذلك، ولأجلِ ذلك أحببتُ أن أشارككم ما أسميه "دستور أمي":

▪️أخبرتني أن رضا الله وأداء الواجبات تجاهه هي المفتاح الأهم لأي إنسان ناجح، ودليل ذلك.. جميع عظماء أمة الإسلام ستجد أنّ علاقتهم بالله متينة.

▪️علمتني أني مجرد صفر في هذه الحياة إن لم أُضف عليها بصمة يخلدها التاريخ.

▪️علمتني أن استشعار مراقبة الله في السر والعلن والإيمان به شرط كي أعيش بطمأنينة وسلام.

▪️علمتني أن أقدر نفسي ولا أنتظر التقدير من الآخرين، ولا أستمد قوتي منهم.

▪️علمتني أن حوار الآخرين هو حوار عقولهم، وأن أجابههم بأفعالي لا بكلامي.

▪️أخبرتني أن لا أخوض جدالاً لافائدة منه، ولا أبرر أفعالي إن كنتُ مؤمنة بما أفعله.

▪️في بدايات عمري أخبرتني عبارة رغم بساطتها إلا أنني مؤمنة بأنها صقلت شخصيتي وبمثابة وقود بكل مرة ضعفت بها آنذاك، فكنت أردُ على المتنمرين ماعلمتني إياه أمي: "صح جسمي صغير لكن عقلي كبير"، فالكلمات اللطيفة والمحفزة تصنع الفرق. 

▪️علمتني أن أثق بما أقول، وأتأكد مما أنقله عن غيري.

▪️علمتني أنَّ المجد يبلغه من يؤمن بقدراته ويثق بذاته، ولايهزمه شيء طالما أنَّ الإيمان ينبع من داخله.

▪️علمتني دوماً بأن أحل خلافاتي على هوادة، وأتوقف عن خلط الأمور بحماقة.

▪️أخبرتني أن الصدق قليل من يوفق فيه، ومهما كانت العواقب أتذكر بأنّ الله رقيبٌ علي في كل خطواتي، علمتني أن أدعوه وأناجيه حين تخورُ قواي.

▪️علمتني أنه حتى إذا كان أسلوب الحاقدين سيء ومستفز، لا أنزل إلى مستواهم، وأتعامل معهم بالتي هي أحسن.

▪️علمتني أن العطاء يبدأ من الداخل، والعطاء الحقيقي عندما أتعلم كيف أعطي نفسي الحب والاهتمام أولاً.

▪️علمتني أنّه في هذه الحياة تحديات وصراعات يجب علينا مواجهتها بشجاعة، وحينما نواجه صراعاتنا الداخلية، نصبح أقوى لمواجهة التحديات في الحياة الواقعية.

▪️علمتني أني والحياة كسفينة يقودها قبطانها، أما أنا القبطان، والحياة هي السفينة، والعقل هو من يديرها، والقلب بوصلتها، أما الشراع فهو قوة الإرادة، وذلك البحر الهائج أحياناً والهادئ أحياناً أخرى يمثل تحديات الحياة.

▪️علمتني أن الإنسان كالمحيط، فكلما تعمق في التعرف على نفسه، وجد كنوزاً لم يدركها سابقاً.

▪️في أشد أوقاتي ألماً وضعفاً، أخبرتني أنني بين خيارين: إما أن أنتصر أو أنتصر، ولامجال للهرب.

▪️أخبرتني أن السعادة الحقيقية تنبع من الداخل، وإذا كانت بسبب المؤثرات الخارجية فقط فهي سعادة مؤقتة.

▪️علمتني أن لا أيأس ولا أمَّل، أسعى لأجل هدفي دونما كلل، ولا أبالي بالصعابِ فمامن أمرٍ جلل، إن كنتُ أسعى بتفانٍ وأتنفسُ الإيمان والأمل، لقد اعتادت إخباري بأنني أستطيع تحقيق مايراه الآخرون محال، طالما أؤمن بأنّ رب العباد سخر لعبادهِ الكون بأكملهِ، وميزهم بالعقل.

▪️علمتني أن الذكي يعرف متى يصمت، والحكيم يعرف متى يتحدث، وأن الجدال مع ضيقي الأفق مضيعة للوقت.

▪️علمتني أن أوفي للصديق حقه، والسائل في حاجةٍ تهمه لا أرده.

▪️علمتني أن الابتسامة ليست صدقة وحسب، بل مفتاح لكسب قلوب الناس.

▪️علمتني أن العفو عمن أساء إلي من شيمِ الكرام، والاعتذار ليس مذلة، إنما من أخلاقِ الكبار.

▪️علمتني أنني شخصٌ عابر فوق الأرض، وعمري يمضي كالومض، والفرص لاتنتظرُ من يطرق أبوابها، علمتني دوماً أن أهدم كل صروح الخوف، وأنثر عني غبار اليأس.

في كتاب "سوار أمي" كتب المؤلف: "أما أمي فلم تكن صاحبة مال حتى تحقق أحلامي، ولكنها كانت صاحبة قلبٍ عظيم، لمّا عجزتُ عن تحقيق أحلامي.. جعلتني حلمها، وسعت في تحقيقي."

فيضٌ من الحب والحنان، نهرٌ من الحبِ والعطاء، تلك هي "أنتِ" ياأمي باختصار، لاتصفك الكلمات، ولاتكفي الصفحات لأعبر عن امتناني لك، ومهما فعلت لن أوفيك عشر معشار ماقدمتهِ لأجلي، فخورة بكِ يا أمي المدهشة "مطيعة".

في الثانية عشر من عمري أخبرتني أمي بأنّ أحد أمنياتها أن أكون لها السند والصديقة، وأن ترى ثمرة جهودها بعين الحقيقة، وهنا أود إخباركم بأنني ابنةٌ لأمٍ عظيمة، لمن يملكُ أماً تأمل عينيها جيداً وأخبرها كم أنك تحبها، أما إن فارقت الحياة ادعُ لها دوماً واصنع الخير عنها أينما حللت، فلتكن زهرةً لاتذبل وشعلةً لاتنطفئ، إن لم يكن لأجلك، فليكن لأجلها كأدنى تقدير، كن بحجم الثقة التي وضعتها فيك، وإن لم يكن فاصنع حبلاً متيناً من الثقة بينكما، ولتكن وفياً محباً لها بقدر نبضاتِ قلبك في كلِّ آنٍ ولحظة؛ فبرأيي الجهود التي تبذلها الأم لأجل أبنائها تعد تضحية كبيرة منها، فلنكن أنا وأنت لها السند والعون، لنكن جديرين بالثقة وبتلك النعمة، وأخيراً أعيد ماخطتهُ الكاتبة "نيفين محسن عبد الهادي": "أمي أشهدُ أن لا أماً إلا أنتِ". 


  • 3

   نشر في 02 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 غشت 2019 .

التعليقات

زينب بروحو منذ 1 أسبوع
جميل... حفظ الله أمهاتنا و جعلنا ممن يبرون بهن....لقد قالت كل شيء "انتم مشروعي" فأحسنت إنتاج المشروع حقا. بارك الله في قلمك.
1
الكاتبة: أفنان راشـد
آمين يارب، شكراً ياجميلة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا