"شعوب ساهمت في نشر الاسلام"الجزء الأخير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"شعوب ساهمت في نشر الاسلام"الجزء الأخير

دور القبائل الأَمازِيْغية في إكمال الفتوح الإسلامية وإقامة الكيانات السياسية في الشمال الإفريقي

  نشر في 09 أكتوبر 2019 .


دور القبائل الأَمازِيْغية في إكمال الفتوح الإسلامية

وإقامة الكيانات السياسية في الشمال الإفريقي

أُمَمٌ نَشَرت نورَ الإسلام في العالَمِيْن

كان للأَمازيغ بعد إسلامهم دور كبير في إكمال فُتوح بلاد المغرب، كما كان لهم دور كبير في فتح بلاد الأندلس تحت قيادة قائدهم طارق بن زياد رحمه الله تعالى، وذلك في خلافة بني أُمَيَّة، أواخر القرن الأول الهجري، ثم في فَتْح جزيرة صِقِلِّيَّة في أيام دولة الأَغالبة التابعة للخلافة العباسية، وكان الفقيه الجَليل أَسَدُ بن الفُرات رحمه الله تعالى قائد الجيش الأَغْلَبي الإسلامي الفاتح لها، وهو فارسي الأصل.

وقد تَقَوَّى بهم العديد من الطَّامِعين في المُلْك، والطَّامِحِيْن للتَّوَسُّع؛ نَظَرًا لما عُرفوا به من شجاعة وإقْدام؛ فالعُبَيْدِيُّون قد أقاموا دَوْلَتهم على أكتاف قبيلة كُتامة، فمنهم: قبيلة أَوْرَبَة التي آزرت إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب في إقامة دولته المُنْفَصلة عن دولة بَنِي العَبَّاس بالمغرب الأَقْصى، وتلتها في مناصرة الأدارسة قبيلة غُمَارة، وكان لهذه الدولة أعظم الأثر في استقرار أمر الإسلام في المغرب الأقصى، والقضاء على مظاهر الوثنية، والشرك فيها، وعاضَدَت قبائل منهم الوليد بن هشام بن عبد الملك بن عبد الرحمن الأموي، الملقب بأبي رِكْوَة، والذي خَرَج على الحاكم العُبَيْدِي، وتَلَقَّب بالخلافة، واسْتَوْلَى على بَرْقَة، وهزم عدة جُيوش للحاكم، حتى اسْتَفْحَل أَمْرُه، وكاد يقضي على الدولة العُبَيْدِيَّة، ولم يتمكن منه الحاكم في نهاية الأمر إلا بالمَكْر والحِيْلة، وعلى أيدي قبائلهم قامت دول عديدة في الشمال الإفريقي، سيأتي الحديث عن بعضها؛ لما قدمته من خدمات جَليلة في نَشْر الإسلام، والذَّبِّ عنه.

وسوف نضرب صَفْحًا عن الحديث في شأن الدول التي لم يَبْرُز لها كبير دور في الفتوح الإسلامية، ونَشْر المِلَّة الحَنِيْفِيَّة، ونُصْرَة السُّنَّة المُحَمَّدِيَّة، ولم يُسَطَّر لها عظيم الشَّرَف بالدِّفاع عن ديار الإسلام، والذَّوْد عن حِياضِه؛ فليس التأريخ المُجَرَّد للكيانات السياسية هو المراد من هذه المقالات، بل إبْراز جُهود العديد من الأمم في حَمْل رسالة الإسلام، ونَشْرها في رُبوع الأرض، وصَيْرورة كثير من الشُّعوب والقبائل خَدَمًا للدِّيْن وسَنَدًا، بعد عَداوَته، وتَرَبُّص الدَّوائر به، والحمد لله رب العالمين.

وسوف يأتي الحديث إن شاء الله تعالى عن دور بعض القبائل الأمازيغية في نقل الإسلام إلى بلاد السودان عند بيان دور بعض قبائل السودان الغربي - غرب إفريقية المدارية - في نشر الإسلام فيما يليها من الأمم، وكان من تلك القبائل الأمازيغية قبيلة زواوة التي نقلت الإسلام إلى بعض مناطق شمال غرب السودان، وشمال تشاد، والقبيلة التي عرفت بعد انتقالها عبر الصحراء إلى بلاد السودان الغربي بقبيلة السوننكة، وكان لها دور كبير في نشر الإسلام فيما حولها من بلاد إفريقية المدارية الغربية، والحمد لله رب العالمين.

مِن اشهر الشخصيات الامازيغية

"ديهيا"

ملكة أمازيغية حكمت شمال

أفريقيا قبل الفتح الإسلامي ولدت و عاشت في جبال الاوراس بالجزائر وكانت

مثالاً ساطعاً على قوة الشخصية والحنكة والفطنة والدهاء في تسيير دواليب

الحكم ,ديهيا هي ملكة حكمت إحدى الممالك الأمازيغية في الجزائر لخمس

وثلاثين سنة وعاشت مائة وسبع وعشرين سنة قبل أن تقتل على يد الفاتح

الإسلامي حسان بن النعمان عام 74 هـ.

إن "ديهيا تابنة نيفان" هي امرأة أمازيغية جزائرية أظهرت جدارتها وقوتها وكفاءتها في تحمل المسؤولية

كسيلة الأوربي الامازيغي .

هذه بعض الشخصيات والرموز قبل الاسلام ون اراد الابحث والمعرفة سيجد

الكثير والكثير ولكن هذه مجرد لمحة كما قلت سابقا

اما بعد الاسلام فهم كثر ولكن خذ على سبيل المثال

طارق بن زياد
قائد عسكري أموي فتح

إسبانيا وقاد أول الجيوش الإسلامية التي دخلت شبه جزيرة أيبيريا، يعتبر

طارق بن زياد من أشهر القادة العسكرين في التاريخ و يحمل جبل طارق جنوب

إسبانيا ، توفي في سنة 720م.ولد طارق بن زياد في القرن الأول الهجري

-50هـ- في خنشلة في الجزائر في قبيلة نفزة ، أسلم على يد موسى بن نُصَير

أمير أفريقيا

يحيى بن يحيى بن كثير

ابن وسلاس بن شملال بن

منغايا، الإمام الكبير، فقيه الأندلس أبو محمد الليثي الامازيغي المصمودي

الأندلسي القرطبي. مولده في سنة 152 هـ.سمع أولا من الفقيه زياد بن عبد

الرحمن شبطون ويحيى بن مضر وطائفة ثم رحل وهو ابن ثمان وعشرين سنة إلى

المشرق، فسمع مالك بن أنس، وكان مالك يسميه عاقل الأندلس،وسمع بمكة من

سفيان بن عيينة، وبمصر من الليث بن سعد وعبد الرحمن بن القاسم وعبد الله

بن وهب.وإليه انتهت الرياسة بالفقه في الأندلس، وبه انتشر مذهب مالك

هنالك، وأشهر روايات الموطأ وأحسنها رواية يحيى المذكور، وتفقه به جماعة

لا يحصون،

العلامة شيخ النحو يين الدين أبو الحسين يحيى بن عبد المعطي بن عبد النور الزواوي الجزائري

النحوي الفقيه الحنفي مولده سنة أربع وستين وخمس مئة وسمع من القاسم بن

عساكر وصنف الألفية والفصول وله النظم والنثر وتخرج به أئمة بمصر وبدمشق".

و ينتسب ابن المعطي إلى منطقة زواوة التابعة لمدينة بجاية الناصرية (الشرق الجزائري)، حيث ولد بظاهرة بجاية سنة 564 هـ.

وهو صاحب الفية النحو الشهيرة

وهي من اعظم المنظومات في علم النحو

وقد اعتنى بها العلماء قديما وحديثا درس بكصير من البلدان ومنها مصر وتوفي بها رحمه الله

توفي رحمه الله بمصر يوم الاثنين سنة 628 هـ

ابن اجروم

محمد بن محمد بن داود أبو عبد الله (672 هـ - 723 هـ) فقيه ونحوي مغربي. كتابه الآجرومية يعتبر من أهم كتب النحو العربية.

ابن ءاجُرُّوم ، كان جده داود أول من عُرف بهذا اللقب ومعناه بلغة

الأمازيغ ( الفقير الصوفي )، صاحب المقدمة المشهورة بـ الاجرومية ، وصفه

شُرّاح مقدمته كالمكودي والراعي وغيرهما بالإمامة في النحو. ولد بفاس،

توفي في شهر صفر الخير، ودفن داخل باب الحديد بمدينة فاس ببلاد المغرب .

أكنسوس

وُلِدَ محمد بن اكنسوس في قبيلة ايد أو كنسوس، وهي من قبائل السوس الأمازيغية في جنوب المغرب. وسوس من المناطق التي اشتهرت بالعلم،

ابن مخلوف السجلماسي الفلكي

عباس بن فرناس أبو القاسم

عباس بن فرناس بن فرداس التاكرني ولد برندة عام 810 م وتوفي بقرطبة عام

887 م، مخترع وفيلسوف وشاعر أمازيغي أندلسي. عاش في عصر الخليفة الأموي

الحكم بن هشام وعبد الرحمن الناصر لدين الله و محمد بن عبد الرحمن الأوسط

في القرن التاسع للميلاد. كان له اهتمامات في الرياضيات والفلك والكيمياء

والفيزياء. اشتهر بمحاولته الطيران إذ يعده والمسلمون أول طيار في

التاريخ، أصبحت محاولته سلف الباراشوت.

تبحره في الشعر ومعرفته في الفلك مكنتا له من أن يدخل إلى مجلس عبد الرحمن

الناصر لدين الله المعروف بالثاني، ولكنه استمر في التردد على مجلس خليفته

في الحكم محمد بن عبد الرحمن الأوسط (852-886)، لكثرة اختراعاته والتي ذكر

بعضها المؤرخون. اخترع ابن فرناس ساعة مائية سماها "الميقات"، وهو أول من

وضع تقنيات التعامل مع الكريستال، وصنع عدة أدوات لمراقبة النجوم

ابن بطوطة

محمد بن عبد الله بن محمد الطنجي عرف بابن بطوطة (24 فبراير 1304 - 1377م

بمراكش) (703 - 779هـ) هو رحّآلة ومؤرخ وقاضي وفقيه مغربي لقب بامير

الرحالين المسلمين.

يوسف بن تاشفين

هو يوسف بن تاشفين ناصر

الدين بن تالاكاكين الصنهاجي (ح. 1006 - 1106) ,ثاني ملوك المرابطين بعد

عمه ابن عمه أبو بكر بن عمر القادمين من بلاد موريتانيا . و اتخذ لقب

"أمير المسلمين" وهو اعظم ملك مسلم في وقته. أسس أول إمبراطورية في الغرب

الإسلامي من حدود تونس حتى غانا جنوبا و الاندلس شمالا و انقذ الاندلس من

ضياع محقق و هو بطل معركة الزلاقة و قائدها. وحد وضم كل ملوك الطوائف في

الأندلس إلى دولته بالمغرب (ح. 1090) بعدما استنجد به أمير أشبيلية.

عرف بالتقشف و الزهد رغم اتساع إمبراطوريته كان شجاعا و اسدا هسورا. قال "الذهبي" في "سير أعلام النبلاء":

كان ابن تاشفين كثير العفو، مقربًا للعلماء، وكان أسمر نحيفًا، خفيف اللحية، دقيق الصوت، سائسًا، حازمًا،

ابن تومرت

أبو عبد الله محمد بن

تومرت (1080 - 1128) قائد قبائل مصمودة البربرية ومؤسس الدولة الموحدية،

ركز دعوته في مواجهت فقهاء المالكية على أسس دينية وأخلاقية واجتماعية

وسياسية.ينتمي إلى قبيلة هرغة إحدى القبائل المصمودية الامازيغية المستقرة

بالأطلس الصغير بمنطقة سوس الأقصى المغربية

أبو القاسم الزياني

(1147 هـ- 1249 هـ، 1734

- 1833م)، وزير و مؤرخ الدولة العلوية، بربري الأصل، وكان يعتز بذلك على

الرغم من أنه كان من كبار موظفي الدولةولد أبو القاسم الزياني في فاس

بالمغرب

محمد المختار السوسي

هو الوطني الغيور المقاوم الصبورالأستاذ العامل محمد المختار ابن علي بن أحمد السوسي الإلغي الدرقاوي الملقب برضا الله.

ولد في "إلغ" وهي قرية بناحية تازروالت في أقصى جنوب القطر السوسي بجنوب

المغرب وذلك في شهر صفر الخير عام 1318هـ ونشأ بها،ويعتبر المختار السوسي

شخصية بارزة لامعة في أسماء العلم و الأدب و التاريخ و البحث والدراسة،

والاستفادة والإفادة، مشارك في كثير من فنون المعرفة،

فاطمة نسومر :تسمى أيضا لالة فاطمة نسومر (1830-سبتمبر 1863) من أبرز وجوه المقاومة الشعبية الجزائرية ضد الإحتلال الفرنسي للجزائر .

أطلق المستعمر الفرنسي اسم "جان دارك جرجرة" على الفتاة الجزائرية

الأمازيغية فاطمة نسومر تشبيها لها بالبطلة القومية الفرنسية "جان دراك"،

لكنها رفضت اللقب مفضلة لقب "خولة جرجرة" نسبة إلى "خولة بنت الأزور"

المجاهدة المسلمة التي كانت تتنكر في زي فارس وتحارب إلى جانب الصحابي

خالد بن الوليد.

وكانت فاطمة نسومر قد ناضلت في سلك مقاومة الفرنسيين منتصف القرن التاسع عشر، وهزمت الكثير من الجنرالات

مُحَمد بن عبد الكريم الخطابي

1882 - 1963 ، أمير الريف (شمال المغرب). لقب ببطل الريف، وأسد الريف .

بويع أميرا للمجاهدين هو من مواليد بلدة أجدير بالريف في المغرب سنة 1882

موحا أو حمو من مواليد

سنة 1877م، وكان قائدا مخزنيا على قبائل زيان منذ1887م بمدينة خنيفرة التي

اتخذها مقرا لمقاومته الشرسة ضد العدو الفرنسي منذ سنة 1914م. 

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/culture/0/71464/#ixzz61SGhVMQz


  • 3

  • DALLASH BAKEER
    سلام على اكتفائي القرب من أحد، سلام علي وعلى اكتفائي ، أصبحت افضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. اصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
   نشر في 09 أكتوبر 2019 .

التعليقات

>>>> منذ 1 شهر
ختامه مسك... للأمانة... هذا الجزء بالضبط مسح الغبار عن ذاكرة كانت على مشارف النسيان... أسماء لامعة لأجدادي... رددتها و أنا أبتسم... أوقدت في نفسي عزيمة على الاستمرار... و أيقنت...أن من لا تاريخ له...لا طموح و لا مستقبل له. شكرا جزيلا لك.
1
DALLASH BAKEER
تحياتي اختي ..هذا تاريخ والتاريخ لا يمكن أن يحجب خاصة مع امثال طارق وابن تاشفين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا