طفل من نوع آخر! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

طفل من نوع آخر!

  نشر في 17 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 21 يوليوز 2017 .

 الطفل في أوربا عندما يأتي لسن السابعة يكون لديه حصيلة لغوية تقريبًا 16 ألف كلمة، بينما الطفل العربي والمصري تحديدًا يمتلك في نفس السن 3 ألآف كلمة باللغة العامية اكتسبها من أمه،وهذا الفقر اللغوي لدى الطفل العربي من أهم الأسباب لتقدم التعليم في الدول الأوربية وتأخره لدينا، وليس التعليم وحده وإنما كافة المجالات، فمثلا قديمًا في عصر الدولة العثمانية عندما جاء الإنجليز للسيطرة عليها ، كان لديهم حالة استغراب من قوة وتماسك الإنسان المسلم التي جعلته يغزوا العالم شرقًا وغربًا، وبعد البحث والدراسات التي أقيمت أنذاك ، وجدوا السبب هو حصيلته اللغوية التي بلغت 50 ألف كلمة اكتسبها الطفل من خلال حفظه للقرآن الكريم قبل أن يصل السادسة من عمره عن طريق ما يعرف قديمًا  "بالكتاب".

فالاعتماد علي اللغة العامية فقط لتعليم الطفل هو أكبر ظلم له، وذلك لأن اللغة العامية بطبيعتها لغة فقيرة من حيث معجمها اللغوي، ولذلك يجب التنوع بين العامية والفصحى فهي تعطية عدد كبير من المفردات.

والاقتصار علي تعليم الطفل اللغة من سن الثالثة أو الخامسة هو أكبر خسارة، وذلك لضياع أهم فترة في حياته والتي يمكن استغلالها لتنمية الذكاء اللغوي لديه.

فمنذ لحظات الولادة الأولي نقوم بتعليم الطفل اللغة سماعيًا حتى مع عدم وجود استجابة منه حالية ، وبعد الثلاث شهور الأولي نبدأ بتعليمه بصريًا من خلال لوحات غير ملونة تعتمد علي اللون الأبيض والأسود فقط، وعلي الرغم من عدم وجود استجابة من الطفل مباشرة، ولكن تأتي الاستجابة بعد بلوغه عامين، فيبدأ بالكلام والحديث ونطق المفردات بعد أن نضجت أعضاء النطق لديه، فيصبح لدينا طفل مختلف عن أقرانه ، طفل من نوع آخر.. 


  • 7

   نشر في 17 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 21 يوليوز 2017 .

التعليقات

كلام جميل جداً، اضيفي الى ذلك اغلبية قنوات الأطفال التي تُذيع محتوى بلغة عامية!! وانجذاب الأطفال اليها بنسبة كبيرة دون اي تدخل من الوالدين تنشئ مثل هذه القنوات جيل فاشل لغوياً بمعنى الكلمة.. ابدعتي ،بالتوفيق.
0
الفرق بيننا و بين من يريدون تقدم بلادهم بطاقات أولادهم المتفجرة . هي جملة تعبر عن حال اجيال كاملة تربت في التيه.
"تف على عمو يا حبيبي"
فقد محتوى تربوي من الأهل و تشتت أبناء بين فطرة سليمة و بيئة ملوثة تربي النشء على تحقير كل رمز .

بالتوفيق


1
عمرو يسري منذ 1 أسبوع
المشكلة الآن لم تعد في العامية فقط لكن في اللغات الأجنبيه أيضاً فبدلاً من أن تعلّم الأم أطفالها أسماء الأشياء بالعربية سواء الفصحى أو العامية أصبحت تعلمهم بالإنجليزية بل تعاقبهم إن قالوا أسماء الأشياء بالعربية كأنها سبّه .
بداية موفقة .
1
raghad Hayaty
صدقت، وهذا غالبا محور مقالي القادم إن شاء الله عن اللغة الأم واللغات الأجنبية وتعليمهم للأطفال.

سعيدة جدًا لتشجيعك لي يا أستاذي وفقني الله وإياكم.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا