ذات الرداء الاحمر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذات الرداء الاحمر

  نشر في 27 مارس 2020 .

في عام 2060

في قرية صغيرة معزولة عن العالم الخارجي عاشت فيها فتاة صغيرة تدعي ليلي، كانت دائما ترتدي رداء احمر ولأن الالوان كانت ترمز الي صفات ودلالات جينية لمرتديها ولكن لم يكن سكان القرية يرتدون زي احمر ابداً

وهذا ما جعلها مميزة واسموها ذات الرداء الأحمر وفي يوم من الأيام طلبت منها أمها الذهاب الي جدتها في شمال الغابة

لأنها مريضة وارادت ان ترعاها وتذهب لها ببعض الطعام الصحي الذي قد يساعد في شفاؤها

قد فرحت ليلي من طلبها أمها لها ولبست رداءها وذهبت ولكن حذرتها أمها من الحديث مع الغرباء

وردت عليها لا تخافِ يا امي، اعدك انني لن اتحدث مع الغرباء

وذهبت على الفور

كان ذلك العالم يحلم بالشهرة والمجد ولكنه لا يعلم طريقه

حتى أتت له فكرة غريبة ولكنها مميزة ذهب للغابة يومها وجهز فخاً واصطاد ذئب حينها وعدله جينياً وأصبح أذكى حتى انه استطاع الحديث مثل البشر

ولكنه علم ان هذا ليس كافي لهدفه حينها ارسله للغابة مرة اخري وظل يراقبه من بعيد

تذكر الذئب ما حدث وهو ينظر لذات الرداء الأحمر وظل يفكر فيما سيفعل هل يصطادها الان ام ينتظر قليلاً

وهناك اعين من خلفه تراقب المشهد في صمت

ذهب اليها وألقي السلام

وردت عليه السلام وقالت في داخلها يجب ان أرد السلام حتى ولو وعدت امي

فرح الذئب انها تجاوبت معه

نظرت اليه ورأت انيابه الحادة واظافره الطويلة ومنظره المرعب ولكن وجهه فيه بعض الود

سألها عما تفعل فتاة بمفردها في هذه الغابة الموحشة

لم تجبه وقال هل ارافقك الي مكان ذهباك لأحميكِ من الحيوانات المتوحشة الأخرى

لم تجبه مجدداً

لماذا لا تجبين على حينها غضب الذئب كثيرا وكشر عن انيابه ولكنه سكت لبرهة ورحل من عندها وجري وهو يقول يا لي من ذكي سأرغمها على الكلام

انها ذاهبة لاحد ما؛ لأنها تحمل الطعام ومن المؤكد انها ستوصله لاحد ما

سيكون هما الاثنان لي

كسر شجرتان وسد الطريق وغير اتجاه إشارة في الطريق

واخاف حطاباً هناك حتى جري وترك الطريق خالي حتى لا يرشدها أحد على الطريق الصحيح

لم يكن يعرف وجهتها ولكنه غير معالم الطريق فمصيرها الضياع أي كان طريقها

سأذهب لها وانتظر حتى تضيع وستترجاني

سكت وفتح فمه الكبير مما رأه لقد رأي غول ضخم بملامح وحشية للغاية وجسد مثل البنيان يمسح رأسها طالباً منها عدم البكاء وانه سيفعل أي شيء لكيلا يري دموعها تنزل

شكرته ليلي وقالت لقد ضعت رغم انني احفظ الطريق عن ظهر قلب ولكنها لا تعلم كيف ضاعت

سألها عن وجهتها قالت في أقصي شمال الغابة عند الصخرة الضخمة

رد عليها انه يعرف قصدها عن ذلك البيت القديم

قالت نعم، لان جدتها مريضة وأنها ذاهبة لرعايتها

نظر الغول امامه ووجد زهور كثيرة وقال لها ما رأيك ان نجمع لها الزهور لكي تسعد

فرحت ليلي من الفكرة وجمعا معاً الزهور

لم ينتبها من وجود الذئب خلفهم بسبب قدرته على تخفيف ظهوره حيث لا ينتبه له أحد حتى ولوكان قربه

ولم ينتبهوا ايضاً منه قبلها وهو يرمي الزهور حولهم

وجري الذئب وهو يعلم وجهته جيداً هو بيت الجدة ليلتهمها ويجلس مكانها ثم ليلتهم ليلي بعدها

من شدة تركيزه لم يري تلك الاعين الغريبة التي كانت بعيدة ولكنها كانت تراقبهم جميعاً

ذهب سريعاً الي هناك وطرق الباب وفتحت له الجدة بردائها الأخضر وحركتها البطيئة المعتادة

ودخل الذئب ولم تلاحظ الجدة وجوده مطلقاً، كان ينظر لها ولجسدها الضخم الذي يعتبر وجبة دسمة للغاية قد تغنيه عن الفتاة

ولكنه لاحظ مرضها وشحب وجهها من شدة المرض، فكر حينها فيما يفعل هل يأكلها الان ثم يتنكر في ملابسها ضحك من سخف الفكرة وقال أي عاقلة قد تصدق أنى جدتها ومن الغالب أنى سأكتشف ويقضي علي

قرر حينها المكوث واصطياد ليلي فور دخولها للمنزل وترك الجدة لما بعد حتى لا يمرض بسببها

انتظر حتى أتت اللحظة وسمع صوت طرق الباب جهز نفسه للانقضاض عليها ولكنه سمع صوت معها وفتحت الجدة ورأي الغول بجوارها

اندهشت الجدة منه وخافت ولكن ليلي، هدأت من روعها بعد ان رأت حزن الغول ايضاً وقالت لقد ساعدني في الوصول اليك واوصلني سالمة وحماني من ذئب متوحش

ولم يهدأ له بال حتى اوصلني اليك مباشرة، عجبت الجدة مما سمعت ولكنها فرحت وشكرته على الفور

كان الذئب مضطرب للغاية لا يعلم ماذا يفعل من المستحيل ان يقدر على هذا الغول الضخم ما هو الحل

نظر له مرة اخري ولاحظ نظرته المفترسة لهم ومحاولته ليخفي نهمه لأكلهم

انه هنا للاصطياد إذا، هذا يجعل الامر أسهل قليلاً

خرج وكشف نفسه لهم وقال

لقد فشلت إذا بسبب ذلك الغول الطيب

فزع الجميع من رأيته ووجه له الغول نظرة عدائية

واستطرد قائلاً حلمي ضاع بسبب ذلك الغول لذلك كشفت نفسي ولأنني عندي قلب كبير، قررت ترك الجدة ترتاح بسبب مرضها

وقف عند الباب وقال للغول هيا بنا

فرحت ليلي واحبته لرقة قلبه وقالت لماذا تريده ان يذهب معك

انه هنا من اجل حمايتك مني وها انا استسلم فليس له دور الان او إذا ات هنا لهدف اخر

لم يفكر الغول كثيرا وهجم على الجدة وقتلها على الفور

فزعت ليلي مما رأت وظلت تصرخ وتبكي بسبب موت جدتها من الشخص الذي وثقت فيه

ضحك الذئب حينها وقبل ان يهجم عليه قال له ما رأيك ان نوزع الغنائم بدل من القتال لأنني لن يكون من السهل التخلص مني

انتبه لغباء ما قاله؛ لأنه قد يظنها اعلان للتحدي وألقي مصرعي على الفور

خاف الذئب لأول مرة وارتعش جسده قليلاً ولكنه حاول إخفاء خوفه وعمل على تماسك مظهره المخيف

رد الغول أوافق ولكن غنيمتي قد اصطدتها ونحن لا نأكل الا ما نصطاد ولا نترك ما نصطاد هذا هو قانوننا ؛لهذا الجدة لي

استغرب الذئب قليلاً من رده الرخو المائل للسلام وكيف يشرح له اصلاً قانون بينما هو أقدر على ان يأخذها علانية جاهز للتحدي

لم يريد التركيز أكثر في هذه النقطة وفرح بعرضه لان الجدة مريضة ولن انتظر شفاؤها لأنني جائع للغاية

قال انا موافق وانقض علي ليلي وسط صرخات ومحاولات لطلب المساعدة من الغول الذي كان يلتهم الجدة

ظلا يأكلان والعيون تراقبهم من النوافذ ولكنهم لم ينتبها او لم يهتما

وسط أجواء صاخبة وجموع من البشر ذو النفوذ القوية من سياسيين ورؤساء وأطباء

وكلمة أضاءت من العدم المجمع العلمي السنوي

سكت الجميع وانتبهوا لما يقال

وفي الغابة بعد يومين من التهام الفتاة ذات الرداء الأحمر انطلق الذئب للبحث عن فريسة جديدة

وجد حينها غزال نائمة انطلق وهو يعرف ان من أصعب الحيوانات في قوة استشعارها هي الغزلان رغم نومها

ولكن عند هبة غير موجودة عند باقي الحيوانات وهي التخفي او خفة حضوره حيث انه يكون بجوار الفريسة ولا تشعر بجوده مطلقاً

وبسببها لم يخسر فريسة قط في حين ان مات اغلب اخوته بسبب الجوع

اقترب من الغزال قليلاً ولكنها لاحظت وجوده وركضت هاربة

لم يدرك ما حصل فتح فمه وأطلق عواء رج الغابة كلها

ظل على مدي أيام لم يصطاد فريسة واحدة حتى الجواميس لاحظته وهربت منه

لقد أصبح مرئي لهم كشعاع نور وسط عتمة الظلام مهما حاول اخفائه فشل

حاول وحاول حتى سقط يأساً منتظر موته الذي اتي بلا رحمة

تكلم أحد الأطباء وقال للجالسين اننا نكرم الطبيب رشاد بسبب عمله الخارق واكتشافه العظيم

وشرح لهم عن حالة ذئبه وكيف تغيرت جيناته بعد ان اكل فتاة من مرتدين الأحمر الجيني وادي ذلك التغير الي دمار ما كان يميزه من قبل وهو قلة حضوره حيث أصبح الان مكشوفاً لفرائسه كما رأيتم الان وحضر جثته ورفعها عالياً وهو في اشد فرحها بعد تحقق حلمه المنشود

في منطقة يملئها الظلام ظهر الغول بعد ان خرج من كهفه فور انتهائه اخيراً

من انهاء وجبته الدسمة ولكنه قرر الذهاب الي عائلة جديدة قد سكنت في الغابة

قرر تحيتهم كما يقول دائماً، عندما يذهب لجلب طعامه

ولأنه محظوظ كما يقول عن نفسه فبعد ان اكتشف خوفه الشديد مما جعله أقرب للموت في عالم الغيلان ذهب الي تلك الغابة ولكنه لاحظ خوف الناس والحيوانات منه لان مظهره مرعب للغاية

فاستغل تلك النقطة واخاف ارنب من قبل مات من فرط خوفه، واحد الخنازير أعطاه ابنه ليأكله والبشر يعطونه الطعام واللحم ليبتعد عنهم

ذهب الي بيت ذلك البشري وطرق الباب وفتح شاب طويل

ولكنه ضحك فور رؤيته وقال له هل انت قادم من عالم الأطفال

وأكمل اننا لا نريد مهرجين لليلة وزمجر ولكن صوته تغير وأصبح أقرب لصوت تغريد العصافير

لم يتمالك الشاب نفسه ووقع من فرط الضحك

جري وحاول اخافة الحيوانات ولكن دائماً نفس النتيجة حتى دفعته أحد الارانب، لم يكن يعرف ما يحدث ولكنه ذهب للبحيرة ونظر لنفسه ليجد وجهه لونه ابيض وعيونه حمراء وجسده يملئه الفرو البني

لم يعرف ما حدث له وصوته تغير

حاول نزع فرو جسده ودهن وجهه بالطين وحاول .... وحاول ولكن تلك التغيرات لم تتغير وظل بهيئته الجديدة

لم يأكل لمدة ثلاثة أيام حتى نزع جلده بيديه وهجم علي أحد المزارعين ولكنه طعنه وتركه يموت في صمت

نزل الطبيب من المنصة وصعد المتحدث وأعلن عن الفائز بالجائزة الثانية

وهو الطبيب غنيم شكر الجميع وقال انه لم يفعل الكثير حيث وجد أحد الغيلان ضاع تائه وعرفت مشكلته حيث انه لم يكن بالشجاعة الكافية ليعيش وسط الغيلان الاخرين ولهذا قمت بعملية جراحية وغيرت من معالم وجهه ومن نبرة صوته وصار وجهه مخيف للغاية حتى استطاع العيش في الغابة وراقبت افعاله حتى التهم شخص من مرتدي الأخضر وتعدلت جينياته وتغيرت ملامحه وجهه ونبرة صوته

وصار وجهه مضحك وغير مخيف على الاطلاق وفي النهاية مات علي يد أحد المزارعين

صفق الجميع لهما ولم يلاحظا ذلك اليأس الظاهر علي وجه جثة الذئب الواقعة تحتهم ولا الضياع الظاهر على جثة الغول الواقعة بجوارهم



   نشر في 27 مارس 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا