رحلة الربع قرن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلة الربع قرن

لا شك العمر كما يقال مجرد رقم يزداد سنة بعد سنة، لكن ...!

  نشر في 17 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 يناير 2017 .

الحقيقة أن أعمارنا تزداد وكذلك معرفتنا لذواتنا هي الاخرى، أمي كانت تخبرني عندما كنت في سن العاشرة أن الكبر ليس جميلا ولا رائعا، والأفضل لي أن أبقى صغيرة دائما. هذا بعد أن كانت تنتقدني دائما عندما تراني أسارع الوقت وأحلم باللحظة لأكون  كبيرة بما يكفي لأضع المكياج أو لأرتدي فستان سهرة كما فتيات العشرين .

مرت تلك الأيام وأنا لازلت أحلم بأن أكبر سريعا لأصطدم بأول مطب في حياتي حين اكتشفت انني الان إنسانة بالغة، وأذكر كان عمري لا يتعدى الخامسة عشر. لقد كانت اللحظات الأسوء في حياتي، لتعود أمي من جديد تقنعني بأنني الان أصبحت فتاة كبيرة وأن ما يحدث لي هو شيء جميل وكل الفتيات هكذا .

سنة تلو الاخرى بدأت الصراعات في حياتي إبتداء من سن المراهقة، حتى سن الثلاثة والعشرين. كل تلك الأحاسيس المركبة وكل المواقف الغريبة التي قد نمر بها في هذه المرحلة، أعتقد أنها الأسوء في حياة كل فرد. لأننا لم نكن بوعي كامل لما يحدث من حولنا ولا لأنفسنا. أعتقد بأني سأشبه هذه المرحلة بالمرض الغير مشخص و الذي لا نعرفه، لأننا نشعر بأشياء غريبة تحدث لنا لكننا لا نعرف أسبابها في أغلب الأحيان. 

وأنا اليوم قد أكملت أربعة وعشرين سنة من حياتي لأدخل الخامسة والعشرين،  لأعترف بأنها السنة الأروع على الاطلاق. الحقيقة، لم أكن متزنة ولا واعية ولا ناضجة بما يكفي كما أنا الان، أعتقد بأن  هذا الرقم هو مرحلة حاسمة وفاصلة في حياة كل البشر بين ما كانو  وما سيكونون عليه .

في السنين السابقة كنت أندم على ما فعلت وعلى قراراتي الخاطئة، و أحيانا اختيارتي. لأكتشف بأني كنت مخطئة، لأنه لولا كل ما سبق لما كنت أنا اليوم هي أنا اليوم. أنا ممتنة لكل الأحداث السيئة وكل المواقف الغريبة والأشخاص الذين مرو بحياتي لأنهم ساهمو في أن أكون  ملاك اليوم .

لأختتم هذه الكلمات بنصيحة لكل من هم في بداية الطريق، لا تحزنو ولا تيأسو واعلمو بأن كل الاوقات الصعبة وكل المواقف الحزينة وكل الأشخاص السييئين سيكونون يوما ما السبب الرئيسي في صقل شخصياتكم لتكونو أقوى وأروع من ذي قبل .

أتمنى أن تنال كلماتي أعجباكم مع كامل حبي،

 ملاك 


  • 6

  • Malak Gergab
    24 سنة ،محبة للبحر وكل ما له صلة بالطبيعة ...
   نشر في 17 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 يناير 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 7 شهر
مقالة رائعة ....
اتفق معك فيما قلتيه :) انا ايضا في سن ال 24 وبدأت اشعر انني مستقرة فكريا ونفسيا ولست متخبطة كما كنت سابقا :)
وكلما نظرت لسنواتي السابقة اضحك على افكاري والأمور التي كانت تقلقني وتحزنني .
0
Malak Gergab
تسلمي عزيزتي بسمة وشكرا علي اضافتك للكلمة الاستقرار هو الاروع علي الاطلاق

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا