بين الموعظة والإنتقام دمٌ ودمع ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بين الموعظة والإنتقام دمٌ ودمع !

  نشر في 22 شتنبر 2017 .

في تاريخنا منذ أن أستولى معاوية بن أبي سفيان على الحكم الى الْيَوْمَ لم ينتصر الله للشعوب من الظالمين والطغاة وإنما يسلط ظالم على ظالم آخر فيقضي على الظالم الأول ويلتفت إلى المظلومين ليستمر في ظلمه حتى يأتي ظالمٌ يقتلعه ويتسلم صولجان الظلم ليهش بهِ على رعيته ويبني به مصالحه حسب دعم الزبانية وغفلة المستضعفين! اما إنتصار إعادة المظالم للمظلومين فهذه قد أنتهت مع آخر قطرة في دم على بن أبي طالب ( بإستثناء عمر بن عبدالعزيز ) .

ليس من سُُنن الله تعالى أن يجعل الدنيا جبر خواطر للمنبطحين كي يظهر لهم من ينتصر لهم، لأن الطامحين ينتصرون لأنفسهم من الظالمين ليحافظوا على إمتيازات سابقيهم و يضيفوا عليها مايمكنهم صولجانهم وطغيانهم. هكذا فعل العباسيون الذين أستخدموا مظلمة العلويين ليصلوا إلى الكراسي فلم ينصروا أصحاب المظلمة ولَم يرحموا بقية الناس بل أنهم واصلوا طغيانهم وجبروتهم حتى أن دموع هارون الرشيد التي تستدرها مواعظ أبن السماك لاتختلط مع دماء منتقدي حكمه الذين تطير رؤوسهم بيد السيّاف، وبين جولة إستدرار الدموع وجولة قطع الرؤوس هناك جولة واسعة من البروباغاندا والإرتزاق والرعب وتغييب الوعي. وكذا في مصر سقط المماليك على أيدي محمد علي في مذبحة القلعة فكان مصير الشعب المصري على أيدي حكام الدولة العلية ومن جاء بعدهم يماثل مصيره على أيدي المماليك!.

حكمة الله جعلت الدنيا لمن يتبع السنن فإن سبق لها ظالم نال منها بقدر عمله وجهده وإن تغافل عنها مظلوم أو صاحب حق أخذت منه اضعاف مايتفادى شره!

لو أنتظر الغربيون عودة المسيح أو ظهور " السياسي النبيل " ليخلصهم مما هم فيه لما رأينا الحاكم يُحاسبُ على الدولار الواحد قبل أن يغادر كرسي الحكم، والإ فالسجن أولى به .

في الدنيا لايظن المظلوم المستند على كوعه أن الملائكة ستأتي بأمر تحسين وضع إلهى لتقتلع الظالمين! فلم يذكر تأريخنا العربي أن زعيماً أو حاكماً أنتصر للظالمين من ظالم، وإنما الصراع كان بين الظالمين الذين لم يخرج المظلومون من بينهم سالمين برغم تكرار الدعوة المسجوعة!

هذه هي الدنيا أما الآخرة فهناك موازين غير موازين الدنيا !

نواف بن جارالله


  • 1

   نشر في 22 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا