الزّعيم الحقيقي و الزّعيم المزيّف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الزّعيم الحقيقي و الزّعيم المزيّف

  نشر في 05 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

في مثل هذا اليوم (5 ديسمبر)،استشهد الزّعيم النّقابي التّونسي فرحات حشّاد سنة 1952.و لا أريد من خلال هذا المقال استعراض الأعمال الجّليلة التي قام بها هذا الشّهيد من أجل العمّال و في سبيل الوطن،إذ يمكن للقارئ الذي لا يعرف فرحات حشّاد الإطّلاع على منجزات هذا الزّعيم النقابي بمجرّد كتابة إسمه على محرّك من محرّكات البحث على الشّبكة العنكبوتية. فما أريد أن أبرزه من خلال هذه السّطور هو الفرق بين الزّعيم الحقيقي و الزّعيم المزيّف.

الزّعيم الحقيقي، هو ذلك الإنسان الذي يسخّر نفسه ووقته من أجل قضيّة عادلة.و هو الشّخص الذي يناضل من أجل نصرة الضّعيف.و هذا الزّعيم الحقيقي له صفات تميّزه عن غيره من النّاس مثل قوّة الإرادة و التّصميم و الذّكاء الحاد و الثّقافة الواسعة...إلى غير ذلك من الصّفات الإجابية التي تمنحه موهبة الزّعامة و القيادة، و التي يوظّفها من أجل نصرة الضّعفاء و المقهورين من أفراد مجتمعه.

أمّا الزّعيم المزيّف،فهو ذلك الكائن البشري الذي يطمح للهيمنة و السّيطرة على النّاس متوخّيا كلّ الطّرق المشروعة و غير المشروعة من أجل الوصول إلى السلطة و بسط نفوذه على البشر.و هو يلتجئ عادة،إلى إيهام النّاس و تخديرهم بشتّى الوسائل و السّبل من أجل الإستقواء عليهم و استغلال ضعفهم.

و لا ننكر بأنّ الزّعيم المزيّف له مواهب و صفات مثل قوّة الخطابة و القدرة على المناورة السياسية و الخبث...و لكنّه يوظّفها لغاية محدودة، تتمثّل أساسا في الوصول إلى السلطة و الإستحواذ على الحكم.كما يتميّز هّذا الزّعيم بالظلم و الإستبداد و الغطرسة، بشتّى أنواعها و أشكالها.

فرحات حشّاد هو مثال للزّعيم الحقيقي،الذي كان يناضل في الخفاء و العلن من أجل المستضعفين من العمّال و الكادحين،رافعا شعار " أحبّك يا شعب" الذي كان يردّده دائما في اجتماعاته بجماهير العمّال.

و كان فرحات حشّاد يتميّز بثقافة عالية،لم يكتسبها في المدرسة،بل حصل عليها بفضل سعة الإطّلاع و القراءة المستمرّة،و  التّواصل مع مختلف فئات المجتمع و الشّخصيات السياسية الوطنية و الرّموز النّقابية الإقليميّة والعالميّة.

هذه النّوعية من الزّعامات لم نعد نراها الآن سواء في الحقل النّقابي أو في المجال السّياسي،ممّا أدّى إلى تأخّر مجتمعاتنا العربية، المتعطّشة دائما إلى زعيم فذّ يراعي مصالح الوطن و يهتمّ بحقوق الكادحين من عمّال و مثقّفين.



   نشر في 05 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا