مقارنة شكلية و طريفة بين الشيوعيين ثوار الأمس و الجهاديين ثوار اليوم. مواطن العالم د. محمد كشكار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مقارنة شكلية و طريفة بين الشيوعيين ثوار الأمس و الجهاديين ثوار اليوم. مواطن العالم د. محمد كشكار

مقارنة شكلية و طريفة بين الشيوعيين ثوار الأمس و الجهاديين ثوار اليوم.

  نشر في 04 شتنبر 2014 .

مقارنة شكلية و طريفة بين الشيوعيين ثوار الأمس و الجهاديين ثوار اليوم. مواطن العالم د. محمد كشكار

تعريف الثوار حسب اجتهادي الشخصي:

هم مواطنون يريدون تغيير النظام السياسي و النمط المجتمعي في العالم تغييرا فجائيا و جذريا عن طريق العنف الثوري المسلح.

مقدمة منهجية للتوضيح و رفع اللبس:

لا أعتبر التونسيين الإسلاميين غير الجهاديين و التونسيين الماركسيين ثوارا لأنهم لم يستعملوا - حتى اليوم -العنف الثوري المسلح لتغيير النظام، أعتبرهم إصلاحيين مثلي و هذا يُعتبر في قاموسي السياسي شكر و ليس ذمّا. هم يرفعون الثورة شعارا ساميا و نبيلا و يعدون، صادقين مع أنفسهم، بالجنة (دنيوية أو أخروية) و لكنهم في الواقع يعيشون بيننا كجل التونسيين، مسالمين محافظين ممتثلين للأعراف و العادات، فلا خوف عليهم و لا هم يحزنون.

المقارنة الشكلية:

- الشيوعيون: يؤمنون بالعنف الثوري المسلح وسيلة للتغيير و لا يؤمنون بالتغيير السلمي.

- الجهاديون: يؤمنون بالجهاد المسلح وسيلة للتغيير و لا يؤمنون بالتغيير السلمي.

- الشيوعيون: يعتقدون أن الشيوعية هي الحل الأوحد لأزمة مجتمعاتهم و هي نهاية التاريخ (حسب وجهة نظري هي جزء من الحل و في كل الأحوال ليست نهاية التاريخ لأن الإبداع البشري كنز لا يفنى).

- الجهاديون: يعتقدون أن الإسلام هو الحل الأوحد لأزمة مجتمعاتهم و هو نهاية التاريخ (حسب وجهة نظري هو جزء من الحل و في كل الأحوال ليس نهاية التاريخ لأن الإبداع البشري كنز لا يفنى).

- الشيوعيون: يؤمنون بإله مادي متمثل في طبقة البروليتاريا.

- الجهاديون: يؤمنون بإله مجرد متمثل في الله سبحانه و تعالى.

- - الشيوعيون: يقولون بديكتاتورية الحزب الواحد (و يطلقون عليها زورا و بهتانا ديكتاتورية البروليتاريا) و لا يؤمنون بالديمقراطية البورجوازية و التداول على السلطة.

- الجهاديون: يقولون بالحاكمية لله و لا يؤمنون بالديمقراطية الكافرة و التداول على السلطة.

- الشيوعيون: يراقبون و يوظفون الفن و الأدب و الإبداع لخدمة إيديولوجيتهم.

- الجهاديون: يحرّمون و يجرّمون الفن و الأدب و الإبداع.

- الشيوعيون: يدّعون أنهم يمثلون البروليتاريا و هم يتاجرون بها.

- الجهاديون: يدّعون أنهم يمثلون الإسلام و هم يتاجرون به.

- الشيوعيون: في عهد ستالين بالاتحاد السوفياتي، يدرّسون الإلحاد و يُكرهون الناس على اعتناق عقيدتهم و يهدمون الكنائس و الجوامع و يرحّلون الأقلّيات و يقتلون أو يعتقلون المعارضين في معسكرات. هم ليسوا عَلمانيين.

- الجهاديون: في عهد داعش بالعراق، يُكرهون الناس على اعتناق عقيدتهم و يفرضون الجزية على المسيحيين و يهدمون كنائسهم و يحرقون كتبهم المقدسة و يرحّلون اليزيديين و يهدمون معابدهم و يقتلون المعارضين. هم ليسوا عَلمانيين.

- الشيوعيون: جل قادتهم ليسوا بروليتاريين، إنهم بورجوازيون صغار أنصاف مثقفين انتهازيون و بالثورة متاجرون.

- الجهاديون: جل قادتهم ليسوا متدينين، إنهم بورجوازيون صغار أنصاف مثقفين انتهازيون و بالدين متاجرون.

- الشيوعيون: أمميون (يا عمال العالم اتحدوا) مستعدون لخوض الكفاح المسلح لنصرة البروليتاريا في أي بقعة من العالم (شي جيفارا أشهر مثال).

- الجهاديون: أمميون (الأمة الإسلامية) مستعدون لخوض الجهاد المسلح لنصرة إخوانهم في الدين في أي بقعة من العالم (المجاهدون التونسيون في سوريا و العراق أشهر مثال).

- الشيوعيون: سلبوا ملايين الأرواح لكنهم بنوا قناطر و طرقات و مصانع و جامعات و صنعوا سيارات و طائرات و طوّروا أسلحة الدمار الشامل و في سنة 1989 سقط جدار برلين و سقطت معه جل الأنظمة الشيوعية في الاتحاد السوفياتي و أوروبا الشرقية.

- الجهاديون: سلبوا مئات الآلاف من أرواح إخوانهم في الدين و هدّموا قناطر و طرقات و مصانع و جامعات و فجّروا سيارات و طائرات و استوردوا أسلحة القتل و الإرهاب و في سنة 2001 سقطت طالبان في أفغانستان فهاجر المجاهدون العرب و تكاثروا في الجزائر و الصومال و العراق و سوريا و ليبيا و عاثوا في الأرض الإسلامية و المسلمين تدميرا و قتلا و حرقا و نهبا و تهريبا. أتنبأ لهم بنهاية قريبة إن شاء الله.

إمضاء م. ع. د. م. ك.

قال الفيلسوف اليساري المغربي عبد الله العروي: "لا أحد مُجبر على التماهي مع مجتمعه. لكن إذا ما قرّر أن يفعل، في أي ظرف كان، فعليه إذن أن يتكلم بلسانه (المجتمع)، أن ينطق بمنطقه، أن يخضع لقانونه". و مجتمعنا التونسي عربي إسلامي، شاء اليسار التونسي اللائكي - على المنوال الفرنسي - أم أبَى!

يطلب الداعية السياسي أو الفكري من قرائه أن يصدقوه و يثقوا في خطابه أما أنا - اقتداء بالمنهج العلمي - أرجو من قرائي الشك في كل ما أطرح من إشكاليات و أنتظر منهم النقد الهدام المفيد.

لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة و البراهين بل أدعوكم بكل تواضع إلى تجريب وجهة نظر أخرى، و على كل مقال قد يبدو لكم ناقصا أو سيئا نرد بمقال كامل أو جيد، لا بالعنف اللفظي.

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط، الخميس 4 سبتمبر 2014.



   نشر في 04 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا