أضغاث أحلام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أضغاث أحلام

  نشر في 19 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2017 .

ويوم ينقضى كسابقه ومازلت لا أدرى أحقا كانت بيننا تلك الأحاديث الطويلة، تلك الابتسامات التى لطالما كانت تأسرنى ،مازلت لا أدرى أحقا كنت لى يوما مازال ذلك الشعور يختلج قلبى كلما ذكرتك أو ترائى للقلب طيفك العابر فى طرقات ذاكرتى،  مازلت أذكرك حين تأتين إلى كطفلة تشكى أباها ما أصابها من صعاب الدنيا مازلت أذكر صوت بكائك لكن لاأدرى أكنت انا الملاذ الذى تحتمى فيه أم مجرد حافظة أسرار تتركين فيها رصيدك من مخاوفك واحزانك التى لن تشاركينها احدا سواى .

مازلت أذكر ابتساماتك وضحكاتك حين أنجح فى إمتصاص ذلك الذى أبكاك وأحول بينك وبين دموعك بفكاهات لطالما أعجبتك 

مازلت انت كما كنت دوما مستحوذة على كل مافي من أحاسيس مازلت الوحيدة القادرة على لملمة أشلائى المبعثرة فى غياهب الاشتياق.

مازلت مفتونا بكل مافيك بابتساماتك و بكائك ، بحضورك و غيابك، بإهتمامك و تجاهلك. مازلت كما كنت دوما عشقا وحياة 

ورغم كل تفاصيلك التى لن تنمحى من مخيلتى مازلت لا أدرى أحقا كنت لى يوما أم أنك لست سوى أضغاث أحلام


  • 2

  • ahmed aboali
    اكتب مايجول بخاطرى وليكن مايكون
   نشر في 19 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 6 شهر
كلمات تحوي في كل حرف رائحة الذكرى والحب ومشاعر طيبة صادقة،
خاطرة جميلة جدا ،
دام قلمك ``
0
ahmed aboali
شكرا بسمة إحساسك هو الطيب

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا