يحكى أن.. مختارات من كتاب "الأذكياء" لابن الجوزي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يحكى أن.. مختارات من كتاب "الأذكياء" لابن الجوزي

  نشر في 04 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 08 فبراير 2020 .

في ما يشبه تشويقيات الأفلام، أحببت أن أنقل إليكم بعض القصص التي وردت في كتاب "الأذكياء" لابن الجوزي. هذا الكتاب من أطرف ما قرأت رغم تحفظي على بعض ما ورد فيه من مخالفة الذوق العام، لكنه على العموم من روائع الأدب العربي.

لن أطيل عليكم، أترككم مع بعض هذه القصص رغبة في تشويقكم لقراءة هذا الكتاب الممتع. 

"الكلب الوفي.. صاحب الضريح" 

يحكى أن ملكا من ملوك العرب القدامى دفن كلبه وجعل عليه قبة، وكتب عليها " هنا مثوى الكلب المخلص، من أراد أن يعرف قصته فليقدم إلى بلدة كذا وكذا يسأل عن فلان ابن فلان"، فمر به رجل وقرأ ما كتب، فتعجب وقرر المسير نحو البلدة لمعرفة سبب ذلك. فلما وصل البلدة سأل عن مقصده فدلوه عليه.. فقال له " جئت أستقصي خبر الكلب صاحب القبة" 

قال الملك "ذلك كلبي المخلص وما عرفت أخلص منه"

قال "فبما استحق منك كلبك كل هذا الثناء"

قال له الملك "أردت مرة أن أخرج للصيد، وكان كلبي هذا مريضا فتركته يحرس متاعي، وطلبت من الخدم أن يُعدوا لي شربة لبن لما أعود.. فلما أعدوا الشربة نسوا أن يغطوها وكانت عندي جارية خرساء، فأتى ثعبان فبصق سمه في اللبن والجارية والكلب يشاهدان دون أن يتمكنا من إبعاده.

 فلما عدت هممت بشرب اللبن فإذا الجارية والكلب يصيحان بي دون أن أتبين ما يريدان، فزجرتهما ونهيتهما حتى انتهت الجارية وبقي الكلب يصيح كلما أردت أن أشرب اللبن.. فتعجبت أكثر ولم أفهم لكني هممت بشرب اللبن فإذا به يمنعني من ذلك وأدخل فاه في اللبن وشربه فسقط من فوره، عندها فقط فهمت أنه كان يمنعني لأن في اللبت شيئا، فاستبينت من الجارية ففسرت لي ما وقع، وتعجبت من وفاء هذا الكلب وكيف فضل أن يغامر بحياته لينقذ حياتي. فقررت أن أرد له بعض جميله، فبنيت له قبة على قبره وجعلت أحكي قصته لكل من من يلقاني عرفانا بوفائه".

"الزاهد.. النصاب"

يحكى أن رجلا من أذكياء العرب قال لزوجته يوما " إن أردت أن نصير من الأثرياء فافعلي ما أقول فإن لي حيلة" قالت له "أفعل"

قال لها " فإنا سنرتحل إلى بلدة كذا وكذا فأذهب أنا إلى المسجد أعتكف فيه، وأنت اكتري منزلا بهذا المال، ثم ضعي لي في كل يوم قبل صلاة الفجر في مرحاض الوضوء بعض الأكل " فوافقته على ما قال. 

فدخل المسجد واعتكف فيه، لا يخرج منه، ولا يغادر مكانه إلا للصلاة أو للذهاب إلى المرحاض، فلاحظه الناس فكلموه فلم يجبهم، فبقي على حاله تلك والناس تتعجب منه.. ثم خلصوا إلى أنه من أولياء الله الصالحين فصاروا يقبلون عليه ويطلبون منه الدعاء لهم، ويقدمون عليه بمرضاهم ليرقيهم حتى ذاع صيته في المدينة بأسرها. 

ثم لقي زوجته وقال لها " إذا كان من الغد، فاقدمي علي المسجد واصرخي وتعلقي بي وقولي أنك تريدين قتلي بابنك الذي قتلت وفررت، فإن الناس لن يصدقوك حتى أؤكد لهم الأمر، فإن عرضوا عليك الدية ارفضي وقولي دم بدم، فسيعرضون عليك ديتين، فارفضوا حتى يبلغوا 10 ديات عندها فقط اقبلي، وخذي المال واخرجي من فورك إلى بلدة كذا وكذا فإني ألاقيك هناك" فقالت " أفعل ".

فلما كان الغد فعلت كما قال لها، وصاح فيها الناس أن هذا رجل ورع تقي من الزهاد وأنت تظلمينه، فقال لهم " إن ما تقوله صحيح فقد قتلت ابنها وفررت فلم أكلم إنسيا ولا ذقت طعاما وكل الوقت أستغفر الله.. فأما وقد جاءت، فدعوها تقتلني بابنها الذي قتلت. "

فبدأ القوم يتصايحون حتى صاح أحدهم "نجمع من أموالنا ونفديه بدية " قالت "لا والله لا أقبل ".. فبدأوا يساومونها حتى بلغوا عشر ديات فقبلت وأخذت المال وخرجت من المدينة.. ثم قعد بعدها أياما على حاله التي عهدوه عليها حتى اطمأنوا، ثم فر ذات ليلة. فلما لم يجدوه بحثوا عنه، طويلا.. ثم فهموا أنه قد غرر بهم. 

من أمثلة العرب " أحير من ضب" 

تقول العرب أن الضب في طبعه الحيرة والنسيان وعدم الهداية ولذلك يحفر بيته في موضع مرتفع لئلا يضل عنه إذا خرج ابتغاء الطعام ورجع.

ومن قصص العرب في الضب، أن الضبع وجد ثمرة فاختلسها الثعلب فلطمه فتحاكما إلى الضب فقال "ياأيها الحاكم".. قال الضب "سميعاً دعوت"

 قال "جئناك نحتكم إليك".. قال الضب "في بيته يؤتى الحكم" 

قال "إني التقطت ثمرة".. قال الضب "حلواً جنيت"

 قالت "إن الثعلب أخذها" .. قال الضب "حظ نفسه بغى"

 قال "لطمته".. قال الضب "أشفيت والبادي أظلم"

قال "فلطمني".. قال الضب "حر انتصر لنفسه"

 قال "اقضِ بيننا".. قال الضب  "قد فعلت".

في مكر الثعلب 

يحكى أن الأسد مرض فعاده جميع الحيوانات إلا الثعلب، فقال الذئب للأسد " يا أيها الملك، لقد عادك جميع الحيوانات إلا الثعلب" 

فقال الأسد "فإذا جاء الثعلب فأعلمني"

فبلغ ذلك الثعلب فجاء إلى الأسد وقال له " يا أيها الملك، ما أخرني عن عيادتك إلا طلب الدواء لما علمت مرضك" 

قال الأسد " وهل وجدت دواء "

قال الثعلب" نعم، خرزة في ساق الذئب تشفيك "

فضرب الأسد بمخلبه ساق الذئب فسال منها الدم فهرب الثعلب، وخرج فقعد على الطريق ومر به الذئب ودمه يسيل فقال له الثعلب " إذا قعدت مرة أخرى عند ذي سلطان فانظر ما يخرج من رأسك"


هذه بعض من مختارات القصص الطريفة من كتاب الأذكياء لابن الجوزي.. أتمنى أن تكون قد نالت إعجابكم وشوقتكم لقراءته 


  • 5

   نشر في 04 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 08 فبراير 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا