الإسلاموفوبيا وهستريا الإسلام الوسطي . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإسلاموفوبيا وهستريا الإسلام الوسطي .

  نشر في 02 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2016 .


لم يكن بالجديد نشوب حرب ضد الإسلام عن طريق تشويه صورته دوليا . ولم تكن الحرب

بحاجة لرقع الطبول لأن الحرب قائمة منذ بزوغ فجر الإسلام .. ولا أري أنني بحاجة لأفُرِّق

ما بين حقيقة الإسلام وما يدَّعوه الواشية عليه زوراً وبُهتانا ولكن علينا أن نقف أمام نقطة

محورية في غاية الأهمية ألا وهي المسلمون.. لطالما ءامنت أن المسلمين هم الأشد خطراً

علي الإسلام فهم أمام غير المسلمين وجهة الإسلام وإن كانت وجهة الإسلام مُشتتة ومتنازعة

ومتقاتلة فيما بينها فليس علي أولئك الذين ينشرون البُغض والكراهية للإسلام في قلوب

العالمين حَرج .

ووسط كل تلك الأحداث ما بين أحداث فرنسا وغيرها تظهر علينا فزَّاعة الإسلاموفوبيا والتي

لا تنم سوي علي أن الإسلام أصبح بمنظور البعض ما هو إلا شبح يفزعون بمجرد أن يسمعوا

عنه , لا ريب في أن تلك الكلمات المُزعمة من البعض حول الأحداث ومدي مساس الإسلام

بالمضية ما هي إلا ترهات لا مجال لها في الحقيقة ولكن علينا أن نعرف أن الأمر أصبح

يستحق الوقوف أمامه وتمحيصه حتي لا نصل إلي بؤرة غير عادلة تودي بنا إلي مهالك غير

مُحتسبة حتي ولو أن الحقيقة تُثبت أن كل ما يُزعم حول الإسلام من علاقته بالأحداث الإرهابية

ماهي إلا رخصة لجبابرة الساسة والدول الإمبريالية الداعية لمحاربة الإرهاب أو قل هي

صراحة تدعو لمحاربة الإسلام وكل من يريد الدفاع عنه , ولكن دعونا لا نتحدث عن ماضي

تللك الدول الذي يُريهم حقيقتهم الإرهابية الدموية فالأحداث الحالية تكفي لإدانة هؤلاء الذين

يدّعون محاربة الإرهاب .. وإن كنّا حقا سنفتح ملفات الإرهاب فحدِّث ولا حرج عما يفعله

الصهاينة في فلسطين وعما فعله الأمريكان في العراق وعما تفعله روسيا في سوريا وعما

يُفعل في المسلمين في بورما وغيرها من ملفات الإرهاب التي لا يستطيع أحد أن يتحدث بها

علنا أمام المجتمع الدولي أو أن هؤلاء الذين يتحدثون عنها يتحدثون همسا لا يجيدون علو

الصوت بالحقيقة لقلة حيلتهم التي تئول بهم للإستسلام أمام الأمر والتسليم لمجريات الأحداث

حتي ولو كانت ستئول بنا جميعا لجحيم الحروب وويلات الإدعائات .

وعلي الجانب الأخر تظهر هستريا الإسلام الوسطي والتي إنبثقت كعلاج للإسلاموفوبيا ولكن

علينا أن نعرف جيداً أمراً في غاية الأهمية ألا وهو أنه لا يوجد شئ يُسمي الإسلام الوسطي

لإن الإسلام واحد لا وجوه له ولا أنواع .. حينما خلق الله الإسلام خلقه وسطا إذن فعلينا أن

نعرف جيداً أن الإسلام كله وسطا بداية من الشهادتين إلي الجهاد في سبيل الله بأنواعه , ويبدو

أن الساسة الذين يُحسبون علي الإسلام أرادوا أن يحتفظوا بمناصبهم عند الدول الداعية

لمحاربة الإرهاب فأصطنعوا دواءً زائفا يُسمي الإسلام الوسطي والمضحك في الأمر أن كل ما

يوضع تحت بند الإسلام الوسطي هو نفسه كل ما يوضع تحت بند إرضاء جبابرة الغرب

وأباطرة الماسونية ..

أؤمن أن الماسونية ليست خطراً علينا وعلي الإسلام بمثل خطورة رعاع القوم الداعين

للإسلام الوسطي ولا يظن أحدكم أن كلامي غير مُدعم بالأدلة والبراهين كلا , عودوا

لدستورالإسلام حينما يمول الله عز وجل في كتابة العزيز .. وكذلن جعلناكم أُمَة وسطا . نحن

أُمة وسطية ودينا وسطيا فمنذ أن أشرقت شمس خليقتنا ونحن وسطا فإلي أولئك الذين يتبعون

دعوة الضالين والمضلين من إيجاد ما يسمي باللإسلام الوسطي إياكم أن تنسالوا خلف دعوتهم

التي ستودي بالمسلمين إلي طرق مسدودة ونهايات مُخيفة ,, علينا أن نعي جيداً لما يُدبر لنا

جميعا لأنه حتي ولو أبادوا المسلمين جميعا سيبقي الإسلام لا يقدر عليه أحد فلو إنكسرت

شوكتنا فشوكة الله لن تنكسر ولن يخذل الله دينه حتي ولو لم ننصر الله فينا ..

وأخيراً وليس بأخراً فإن الرد الرادع للإسلاموفوبيا لن يكون بالكلمات والخطابات التي لا

تُسمن ولا تُغني من جوع ولكن حينما تتقدم الأمة الإسلامية والعربية وتقوي شوكتها حينها

سيكون الرد القاتل لمكائد الغرب وماسونيتهم .



   نشر في 02 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2016 .

التعليقات

حسبما فهمت من كلامك فانتي تدعين لاسلام واحد ترى اي اسلام هو ؟ سني شيعي ؟ اذا كان سنيا فاي مذهب من الاربعة سوف نتبع وكذلك لو كان سنيا ؟
س}الي الثاني هو ان كنت تدعين لترك الاسلام الوسطي فهل تشيرين الى الاسلام الذي يدعوا للجهاد في سبيل الله ؟
وشكرا جزيلك لطرحك اللطيف
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا