قصص حي العباسية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصص حي العباسية

حواديت فردية

  نشر في 24 نونبر 2018 .

يوم الأربعاء الماضي كنت انتظر صديقتي في موقف الاتوبيسات بميدان العباسية في ملل شديد ..لفت نظري نوافذ البيوت القديمة هناك وفكرت لو حبيت اعيش لاحظة في مكان زي ده وافتكرت أن احسان عبد القدوس عاش في حي العباسية اقعدت افتكر كلام كتير مش عارفة انساه وكلام ملوش علاقة ببعضه....كاني في نشوة الي قبل الموت والي كنت حسيت بيها اليوم ده بشكل غريب ومتكرر للحظات كان صعب افوق منها لحد ما جيه معتز عنده ضمور في المخ و بيعمل عمليات بشكل متكرر ...ضحك لي وقعد جنبي وفضل يتابع لارقام الاتوبيسات وانتبهت له لما لاقيته حافظ ارقام الاتوبيسات وكل منها بتروح فين ..أبوه كان معاه فضل يكلمنى عنه وعرفت أنه بيتعالج تبع دكتور في مستشفي عين شمس وأن العملية الأولي نجحت بفضل رب العالمين ،أول مرة اشوف اب فرحان بابنه وذكائه رغم عيبه الخلقي إلا أنه شايف فيه حاجات كتيرة جميله جدا ..حسيت اني في مكان تاني غير مكاني وزمن مش زماني وفجأة معتز حط أيده علي راسي وتمتم بكلام مسمعتش منه حاجه سألته عملت ايه..فقال لي"كنت برقيكي" باستغراب سألته انت حافظ قرآن قال لي بثقة قد افتقدها "طبعاً أنا عندى خمس سنين وفي كي جى وان كمان 😁" حسيت اني قليلة جدا وكان عندى احساس بانى متأكدة أنه هيخف ويبقي احسن الناس هيبقي احسن طالب واحسن ابن مطيع وبار بأهله وزوج صالح وأب عرف سر الإلهي الي جعل منا رضع وأبناء وازواج اتصلت صديقتى وقمت وانا زعلانة اني همشي حضنته ومشيت وهو بيضحك وقال لي" هدعي لك"..رغم أن بكل مشاكلي ومشاكل العالم كله إلا أنه يحتاج الدعوة اكتر منى .....بدعيله لان في حد وراه يديه الايمان بالحاجات الي افتقدها ... حبيت معتز والمكان الي هيفكرنى بيه دائما وهستناه دائما أقابله صدفة تاني ....اتمشيت علي النيل وانا بفكر في معتز وأبوه الي كان بيفضفض مع اي حد بفخر بابنه رغم أنه اكيد موجوع بس حاسس بأمل حاسس ببكرة وابنه الي هيفضل معاه ويتسند عليه في شيخوخته.....

لازم نضيع كل وقتنا لاولادنا كل لاحظة حسسوهم بأنهم دائما احسن واجمل حتى لو هم مش كدة ...هم الي هيفضلوا زى ما احنا فضلنا لهم وبس بلاش افكار المجتمع السخيفة زى الأم هى المفروض تكون الوحيدة فحياة الأولاد لا.. الأب هو الميسر والمسير لكل شيء جميل بيحصل لهم ولو فقد واجب علي الاعمام أن وجدوا تعويضهم وميحسبوش إن موت الأب دل علي موت الأبناء

معتز وأبوه حاجة واحدة جميله فالدنيا حصلت لي حتى الآن..



   نشر في 24 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا